الرئيسية » مقالات » هل شعب الكوردي شعب عميل ؟بقلم:

هل شعب الكوردي شعب عميل ؟بقلم:

هل شعب الكوردي يقبل بالعمالة ؟؟ هل شعب الكوردي شعب عميل ؟؟ أم انه ضحية لسياسة تطهير العرقي من قبل الحكومات المنطقة ؟؟ هذه الحكومات تحركت وفقاً لبرامجها مدروسة ومخططة حسب مصالحها … بإتجاه القضية الكوردية …. هذه الحكومات استغلوا الاهمال المجتمع الدولي لهذه القضية …. هذه الحكومات جعلوا من المناطق التي يقطنها الكورد ساحة لمناوراتهم العسكرية …. ومختبر لاختبار اسلحتهم …. اصبحت الكورد والتوركمان والكلدان والاشور وحتى العرب اداة لعملية الاختبارات الاسلحة المحظورة دولياً …. نعم كانت حصة الشعب الكوردي حصة الاسد من القتل والانفال وتشريد وتهجير القسري من قبل الطاغية صدام …. هذا الشعب عانى معانات اضافية …. عندما تحولت قضيته الى السلعة للبيع والشراء بين دول المنطقة والدول العالم وخاصة الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية …. مع الاسف الشديد كل هذه الدول تتحرك وفق مصالحها …. دون نظر الى مسائل الاخلاقية والانسانية …. تهجير وتسفير وتطهير العرقي وتدمير القرى وزج الابرياء من النساء والاطفال والشيوخ والشباب في سجون …. واعدامات الجماعية وبأسلحة الكمياوية امام العيون العالم …. دون ان تتحرك ساكناً …. الدول العالم الاجمع سَكَتّت من اجل مصالحها …. اذاً مصالح الدول اصبحت فوق الانسانية …. ولم يكتفوا بكل هذه الاعتداءات على هذا الشعب المسكين …. بل اعتدوا على كل ما يملك من الثقافة والتاريخ …. حاولوا مسح تاريخ هذا الشعب البطل المضحي من اجل الحرية …. كلنا سمعنا كيف اتفق شاه ايران الموالي للرأسمالية الغربية مع اتحاد السوفيتي الاشتراكي الشيوعي …. لقضاء على الجمهورية مهاباد الكوردية …. وفعلا قضى القطبين الشرقي والغربي علىالحلم الكورد …. دون ذرة من الرحمة …. قدموا مساعدات العسكرية لشاه ايران لتنفيذ المؤامرة ضد الكورد …. وفي كل مؤامرة على الكورد يتهم هذا الشعب بالعمالة دون وجه الحق …. انا اتكلم عن الشعب الكوردي البطل المضحي بالغالي والنفيس من اجل الحرية وحقوقه المشروعة ، ليس عن الاحزاب …. لان هذا الشعب الآن يعاني من هذه الاحزاب …. ملاحظة اخرى كلنا نتذكر اتفاقية الجزائر المشؤومة …. هذه الاتفاقية التي اصبحت كحجر عثر وكجدار المنيع امام القضية الكوردية …. والتي كانت بإشراف وزير الخارجية الامريكي هنري كيسنجر والسياسي المخضرم برجنسكي …. نعم سقطت الحركة الكوردية ،ولكن لم يسقط الشعب الكوردي في هذا الامتحان بالرغم مرارة الدرس …. هذا الدرس جعل الكورد ان تتحرك بأكثر عقلانية من ذي قبل …. ناظل الكورد من جديد …. الحركة الكوردية اربكت دول المنطقة …. بدلا من تيار واحد قومي ظهرت تيارات متعددة الاتجاهات …. القومية والاسلامية واليسارية … لم تعطي اي من الدول المنطقة التي تتواجد فيها كورد حقوق المشروعة لهذا الشعب ، بل يتهمونه بالشعب العميل دون وجه الحق…. انظروا كيف يرفض هذا الشعب البطل الظلم والفساد الاداري حتى من ابناء جلدته من المسؤولين الكورد …. عاش الشهداء الكورد والعراق … المجد والخلود لشهدائنا الابرار….

ديار الهرمزي