الرئيسية » مقالات » فناء الزاجل وقصص قصيرة جداً

فناء الزاجل وقصص قصيرة جداً

صَفير يوقظ الأنا
===========
في صباحٍ دخاني يبتلع نشاط الصائمين بدياجيره ويرجو المزيد، كان يتزعّم شُرطة السّير كعادته في ذلك المفترق الأعنف اكتظاظاً في بغداد، حينما صفـّر هاتفه المتحرك وجاءه صوت ابنته وهي تشكو تخلفها عن إدراك موعد تأدية اختبارها الجامعي بعد أن عَلـِقت سيارتها بشِباك ذلك الزحام وعجزت عن المضي إلى ما هو أبعد من ذلك. ترجـّل عن سيارته النائمة بهمّة عالية وصـفــّر من كل منفذ في بدنه، ملّوحاً بيديه ورأسه وقدميه ليفكك تلك الأنشوطة المجدولة!. حتى مرّت بجانبه وهي تـُحييه بفخر على مرأى من زميلاتها. وتحت تأثير شهوة العادة، آل إلى مقعد سيارته ليعانق غفوته من جديد وينعزل عن الواقع الذي لم يعُد يستمع إلى غليان أنينه بعد أن أغلق النافذة!

فـَناء الزاجل
=======
بعد أن أتمّ قراءة كتاب(فـِرار الرسائل بين طـُرق القبائل)، تحسّرت دموعه وحاصرته أشواقه لعقودٍ عفيفةٍ خـَلـَت، وراح يـُحرر خـِطاب عشقٍ محموم، ناجت فيه حروفه التوّاقة حباً تـُحيط دورة رأسه هالة قدسية وحيث كان روّاده أول من وطأت أقدامهم حِصن قلبه، لم يغب عن خاطره أن يُمْهُر الرسالة بعنوانِ مسكنه قبل إيداعها قارورة مُحكمة الغلق ألقى بها من شرفة منزله المُطلـّة على دجلة وهو يـَتلو آيات الحـُرقة مصحوبة بندم عاقبة جُبن خجله العقيم، سَخر من نفسه وهو يودّعها بأمل قانط يرجو وصولها إلى ضفاف حبيبته المفقودة، فراحت تنساب تـُكافح ما يكتنفها من تيه.
تلـقى في اليوم التالي على بريده الالكتروني رسالة عابرة من فتاة ٍناريةٍ تـَزْعم أن اسمها كولينا، تدعوهُ لمعاينة هيئتها العنكبوتية العارية!

هُتاف القرود!
==========
كلفته شجاعته جراحاً ثخينة في صراعه مع ذلك الشاب المتمرس المبهور بقوته، وهو الكهل الذي لم يكن له من سبيلٍ للحصول على المال اللازم لبناء دار الكتب في تلك القرية اللاهية بالغناء عن أمجادٍ حلّ بها السوس، سوى الفوز بجائزة تلك المباراة التي تعوّد إقامتها بعض الشبان من أصحاب الأخلاق الشرسة. ورغم أن خصمه قد انتزع حماسة الجمهور ورهانهم منذ البداية، لكنه استجمع قواه، وراح يصلي خصمه ناراً حامية من الضربات أفقدته الوعي وقادته إلى الترنح والسقوط. أما الجمهور الميت، على الرغم من مظهره النابض بالحياة، فقد انسحب خائباً حانقاً يشكو سوء الحظ!!.