الرئيسية » مقالات » جوازات دبلوماسية للبرلمانيين وعوائلهم مدى الحياة وشحلو الفرهود كون يصير يوميه

جوازات دبلوماسية للبرلمانيين وعوائلهم مدى الحياة وشحلو الفرهود كون يصير يوميه

ولما كان للقصة بقية، فلقد ظن العباد ان البلاد تخلصت من الصمصام الضرغام صدام واعضاء مجلسه اللاوطني الذين عرف عنهم حبهم للمكارم السخية من لدن مولاهم، ولكن يبدو ان لله جل اسمه ارادة اخرى، واعتمادا على ان المؤمن مبتلى، فلقد ابتلى الله العراق الجديد ببرلمانيين لا هم لهم الا تعمير كروشهم بدلا من تعمير العراق وضمان مستقبلهم ومستقبل احفاد احفادهم بدلا من مستقبل ولد الخايبه ابناء العراق،،، اليوم اقر برلماني العراق اقر الوطنيين من اعضاء البرلمان ان يدوسوا على تقاليد الدولة العراقية والاعراف الدبلوماسية باقدامهم القذرة لضمان مزيدا من الامتيازات لهم ولعوائلهم،،، حماة العراق مشرعينا الذين همهم الوحيد مصلحة البلاد والعباد المصابين بالجرب الفكري بسبب قلقهم على مصلحة الشعب المسكين قرروا اليوم بعد ان انهوا كل مشاكل العراق وحسبما نشر في راديو سوا الامريكي ما يلي (مشروع قانون تعديل قانون مجلس النواب رقم 50 لسنة2007 الذي يتيح لأعضاء المجلس وعائلاتهم الحصول على جواز سفر دبلوماسي على مدى الحياة، فضلا عن أراض سكنية.)،،، والله وثلاث اسم الله بلغ السيل الزبى ووصلت السفاهةُ اوجها،، دبلوماسيين مدى الحياة،، ولكم اعضاء الكونغرس الامريكي لا يملكون هذا الامتياز،،، برلمان جزر القمر ما عدهم هذا الامتياز،،، يعني اذا لم تستح فافعل ما شئت،،، وبما انه نحن ايضا لن نستحي،، فنطالب اولا وزير الخارجية بتوجيه مذكرة عاجلة لرئيس الجمهورية ونائبيه لنقض هذا القانون،، وفي حالة تجاوز هذا الطعن،، وطبعا هذا اكيد لان سني شيعي كردي هندي كلها تتفق على الثريد، فنطالب وزير الخارجية ان يطعن بالقرار امام المحكمة الدستورية لانه يتعارض مع العرف الدولي ويضر بالمصلحة العليا للدولة العراقية،،، يعني قليل شويه خجل،،، لا يوجد بلد بالعالم يصرف جوازات دبلوماسية بقدر العراق، شعره ويفقد الجواز الدبلوماسي العراقي اية قيمة ويصبح ورق التواليت اثمن منه وهذا بفضل حكمة وحرص البرلمانيين الذين لا هم لهم سوى هز الكروش والجلوس على العروش.. وبالمناسبة اين المالكي واين صولاته وجولاته لو هم الشغله مصرفتله على اعتبار حزب الدعوة هم مشارك بالثريد والاكل ما يحلى الا جماعة ومدوا ايدكم يا برلمانينا كل واحد ياكل الي يعجبه من جسد العراق، وشحلو الفرهود كون يصير يوميه. ولله في خلقه شؤون، . ولما كان للقصة بقية فترقبوا المزيد…

+كاتب ومتابع عراقي للاحداث.