الرئيسية » مقالات » الإرهاب الالكتروني 00 مشكلة مازلنا نجهلها !!!

الإرهاب الالكتروني 00 مشكلة مازلنا نجهلها !!!

تحظى شبكة الانترنت وكل ماهو مرتبط بها بجاذبية خاصة لدى الجماعات الإرهابية كالقاعدة وغيرها باعتبارها سلاحاً رئيسياً وفعالاً في معركتهم ضد الجهات والحكومات التي تٌعلن عليها الحرب ، وهي أفضل الطرق وأسرع الوسائل ليس للتخريب , والتجسس أو السرقة فقط بل أيضا لنقل تطرفهم ولكسب الرأي العام وإقناعه بآرائهم وإثارة عواطفه من خلال كل الوسائل التي توفرها لهم الشبكة من ( مقالات , نشرات الكترونية , صور , شرائط تسجيل 000 الخ ) متى ما يشاؤون ومن أي مكان في العالم .

ونلاحظ من خلال استقراءنا للكثير من المواقع على شبكة الانترنت ظهور العديد من المواقع التي تدعم الإرهاب وأخرى تتعاطف معه حيث بالإمكان اعتبار هذه ألشبكه الخيالية ( فضاء افتراضي ) بمثابة الملاذ الأمن للجماعات الإرهابية وذلك لصعوبة اكتشافهم وتتبع مصادر المعلومات فيها فسرعان ماتغير هذه المواقع مسارها الالكتروني لتختفي ثم تظهر مرة أخرى وبعنوان الكتروني جديد وبوقت قصير 0

وحينما نتحدث عن المواقع الإرهابية وعلاقتها بالوضع الراهن بالعراق وانعكاسه على مجمل مايجري فيه ، فانه يجعل من الشبكة العنكبوتية مرتعاً خصباً تنمو من خلالها الجماعات الإرهابية لنحصد في النهاية حالة أمنية غير مستقرة وبالتالي نصبح مصدر أساسي للإرهاب الذي يعبث بأمن واستقرار الدول الأخرى .

ورغم حجم الدمار الذي يخلفه هذا الإرهاب الالكتروني فمازلنا في العراق لانعير له أي أهمية بل إن جل اهتمامنا ينصب بصوره كبيره على العمل الميداني وارض الواقع متناسين خطورة وتأثير هذا النوع من الإرهاب على الشارع العراقي , فمؤسساتنا الأمنية تفتقر إلى توفير العامل التقني والفني والرصد الالكتروني لمكافحته , فعلى سبيل المثال هناك بعض الدول قد قطعت شوطا كبيرا في هذا المجال ومن ضمنها بعض الدول العربية كالسعودية ومصر والتي تعتبر من الدول القلائل التي بادرت إلى تشكل أجهزة أمنية تقوم بمتابعة دقيقة على شبكة الانترنت والتي أدت إلى نجاحات واضحة عن طريق غلق أو حجب المواقع الالكترونية الداعمة أو المتعاطفة مع الإرهاب ومتابعة هذه المسارات الالكترونية لإلقاء القبض على العناصر القائمة عليها .

لذا علينا إن نحتذي بهذه الدول من خلال بروتوكولات واتفاقيات تعاون ومشاركة المعلومات ليتسنى لنا تشكيل وتأسيس نواة لمراكز أمنية تهتم بمكافحة الإرهاب الالكتروني ودرء إخطاره وكذلك سن قوانين وعقوبات صارمة على الاستخدام غير القانوني لوسائل نقل المعلومات مثل الانترنت والجوال دون المساس بالحريات المدنية للمواطنين للحد من خطر المنظمات الإرهابية على شبكة الانترنت .