الرئيسية » الآداب » الشاعر : شكري شهباز

الشاعر : شكري شهباز


لوحة عارية

1
في هذه اللوحة
صباحاً…يغدو طفلا جبلياً
لابتسامة الشمس المطلة
على جبل (كاره)
يضحك تارة
ويصرخ تارة أخرى
الظهيرة… يصبح شابا يافعا ويائسا
وفي أزقة مدينة أفكاره
غدا (هيبيا) زاردشتيا
ومساءاً… يصبح عجوزا حزينا ذا كآبة
حاقدا على محيطه
وكل أشلاء جسده
الليلة الظلماء…صيادة الألوان الفاتحة
لهذا ملأت جيوبي بالضغينة
2
إلي…
لتقطنوا داخل جيوبي
كي تتذوقوا طعم
الحقد…
هلم وكونوا عيونا
كي نلملم أجزاء هذه
اللوحة المتكسرة
3
في كل مرة
حين كنت أتذكر
أهالي اسبانيا الجرحى
حين كانوا يحيلون أنفسهم
صوتا ولوناً
لبيكاسو
كي يتمم من بناء لوحة جورنيكا
الصرخات
الاستغاثات
تتساقط من كل أشلاء جسدي
وفي كل ثنايا هذه اللوحة
بدون صوت وبدون لون
تصدح وترسل للصدى
4
عندما تتناسى عيناك الجميلتان
كل ألوان البصر
وفزاعات الخوف
اكتست ثياب الليل
مثل بدوي جبلي
من دون جواز سفر
ويجتاز حدود جسدك الدامي.
5
أحس أن ظلي
يصبح مصورا ويختلس ألوان
قوس قزح
لقامتك الرشيقة
وأحيانا اشعر بان جسدي
يغدو سحابة بنفسجية
تطل على صدرك العاري
وتتساقط منها جزيئات الألوان
أصحيح أحس بهذا
نعم أحس بذلك.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشاعر شكري شهباز من مواليد 1962 / مدينة دهوك ـ كوردستان العراق
ــ أكمل مراحل دراسته الاولى في دهوك وتخرج من معهد الاتصالات /بغداد ـ 1985
ــ عضو اتحاد الادباء الكورد
ــ عضو نقابة صحفيي كوردستان
ــ نشر نتاجاته في الصحف والمجلات الكوردية
ــ اخترت هذه القصائد من ديوانه المطبوع لوحة عارية للترجمة .