الرئيسية » مقالات » برقيات وتحايا بمناسبة الذكرى الأربعين

برقيات وتحايا بمناسبة الذكرى الأربعين

وصلت إلى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، العديد من البرقيات والرسائل والتحايا بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاقتها.
من اليسار والقوى الاشتراكية في بعدها الأممي، ومن المنظمات الفاعلة والعاملة على صيانة السلام وحقوق الإنسان والأوطان ووحدة المصالح الإنسانية، تشيد بدورها الريادي وكفاحها المزدوج الوطني المقاوم للاحتلال والديمقراطي، ورؤيتها الوطنية الواقعية للتطور الوطني والديمقراطي.
رسائل وتحايا مفعمة بالآمال الإنسانية والروح الرفاقية تدين الاحتلال الصهيوني ومجازره الدموية بحق الشعب الفلسطيني، سننشرها تباعاً ومنها: رسالة الحزب الشيوعي اليوناني، ورسالة الرفيق بورغوس أندرياس رئيس الاشتراكية الدولية، رئيس الحركة الاشتراكية لعموم اليونان (باسوك):


الإعلام المركزي

تحية بمناسبة الذكرى الأربعون لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الحزب الشيوعي اليوناني: التضامن الثابت مع النضال البطولي للشعب الفلسطيني، من أجل دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، طبقاً لقرارات الأمم المتحدة.

باسم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني إذ تحيي نضالياً الأربعون عاماً من إنشاء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومساهمتها في النضال التحرري للشعب الفلسطيني ضد الاحتلال والبربرية الإسرائيلية.
إن الحزب الشيوعي اليوناني يتضامن وبثبات مع النضال البطولي للشعب الفلسطيني, من أجل دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية, طبقاً لقرارات الأمم المتحدة, كما يرفض أي أفكار تعتبر النضال من اجل الاستقلال كإرهاب, بل يعتبر أن الاحتلال الإسرائيلي هو سبب العنف في المنطقة.
إن الحزب الشيوعي اليوناني قد قام بإدانة الهجمات الإسرائيلية على الشعبين اللبناني والفلسطيني, وبالخصوص الهجمة البربرية ضد قطاع غزة, كما وإنشاء الجدار في الضفة الغربية والذي يغلق الفلسطينيين في جيتو. إننا متضامنون مع نضالكم من أجل عودة اللاجئين إلى أرضهم, كما ندين استمرار احتلال أراضي سورية وفي جنوب لبنان من قبل إسرائيل، ونطالب بانسحابها بلا شروط عملاً بقرارات الأمم المتحدة 242 و338 و194, كما نطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في سجون الاحتلال.


رفاقنا الأعزاء:
إننا ندعم كل الجهود والمبادرات التي تؤخذ من قبل المنظمات الجماهيرية والمعادية للامبريالية في مواجهة الامبريالية من اجل السلام والعدالة الاجتماعية والاشتراكية.
إن العلاقة المديدة العمر والتعاون بين حزبينا تساهم بشكل فاعل في الحركة المعادية للامبريالية,في مواجهة العدوانية الامبريالية, كما تؤكد على راهنية وأهمية الاشتراكية.
إننا نحيي نضال الأربعون عاما للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني
أثينا 23/2/2009

بمناسبة الذكرى الأربعون للانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الرفاق الأعزاء:
أربعون عاما على انطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وما زالت قضية الاستقلال الوطني وتقرير المصير للشعب الفلسطيني تفرض حضورها أكثر من أي وقت مضى, ومن أجل إنجاز هذا الهدف فما زالت الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني حاجة وأساس ضروري لذلك.
إن الحركة الاشتراكية لعموم اليونان (باسوك) ومن روح التضامن الاشتراكي وخدمة للسلام العالمي, مازالت ومنذ عشرات السنين تدعم منظمة التحرير الفلسطينية كما وكل قوة بناءة في حركة الشعب الفلسطيني.
إن حزبينا وشعبينا كانوا ومازالوا حلفاء ورفقاء وأصدقاء، وهذه العلاقة العميقة والوثيقة ستستمر.
وكرئيس للاشتراكية الدولية أتابع ببالغ القلق التطورات في المنطقة, فإننا نضم قوانا مع كل من يطمح لوضع حد لدائرة العنف العبثي الذي يلقي بظلاله على كل منطقة الشرق الأوسط.
ومن الواضح أن الهجمة الإسرائيلية الأخيرة غير مسموح بها وتشكل تراجعاً عن الحل في مسيرة حل الدولتين. وفي كل الأحوال فان من واجبنا أن نوحد قوانا لإقناع المجتمع الدولي أن يواجه ودون تأخير حول المأساة الإنسانية التي حدثت في غزة.
إن من الأولويات السياسية لحركتنا والمبادرات في هذه الحالة ,هو تعزيز المبادرات الديمقراطية البناءة.
وفي هذه الروحية فإننا نقر بالدور الريادي لحزبكم من اجل انجاز وحدة القوى الوطنية الفلسطينية.


مـع أحـرّ التحيـات الرفـاقيـة

يورغوس اندرياس باباندريوس
رئيس الاشتراكية الدولية
رئيس الحركة الاشتراكية لعموم اليونان(باسوك)