الرئيسية » مقالات » إحتفال حاشد فى ذكرى إنطلاقة الجبهة الديمقراطية في طولكرم

إحتفال حاشد فى ذكرى إنطلاقة الجبهة الديمقراطية في طولكرم

• اجمع الخطباء أن الجبهة الديمقراطية مثلت نموذجاً في سلوكيات واخلاق العمل السياسي والكفاحي، واسهمت في اثراء وتطوير الفكر السياسية الفلسطيني عبر دورها الرباعي في محطات الكفاح المركزية
قيس عبد الكريم: –
• اربعون عاماً من النضال من أجل العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس
• كل الجهود لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتفعيل م.ت.ف. كممثل شرعي ووحيد لشعبنا

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين احتفالا حاشدا بمناسبة الذكرى الأربعين لإنطلاقتها في مسرح الشهيد ياسر عرفات بطولكرم وجرى الاحتفال بحضور محافظ طولكرم العميد طلال دويكات والنائب قيس عبد الكريم -عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية والنائب سهام ثابت ورئيس لجنة البلدية ورئيس جامعة خضوري وقائد المنطقة ومدراء الدوائر والهيئات والمؤسسات والفعاليات وامناء سر الفصائل. والعمل الوطني ومدراء الاجهزة الامنية، وحشد كبير من كوادر وعناصر وانصار الجبهة الديمقراطية واصدقاء الجبهة من احزاب وهيئات اممية. بدأ المهرجان بالسلام الوطني فدقيقة صمت حداداً على ارواح الشهداء ثم رحب عريفا الاحتفال بالحضور.
وقدم محافظ طولكرم العميد طلال دويكات تهاني الرئيس محمود عباس للحضور ولقادة الجبهة بهذه المناسبة مشيداً بنضالاتهم على مدار اربعة عقود مستذكراً قادتها من الشهداء والأسرى، ومؤكداً انها عملت وما زالت للدفاع عن منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة المحافل وبكل الأوقات وتوجه بالتحية الى امينها العام نايف حواتمة.
وتطرق محافظ طولكرم الى الحوار الفلسطيني في القاهرة قائلاً : ” فتح ذاهبة وقلبها مفتوح للتصالح، وهي مصرة على المصالحة لا غيرها والعودة للوحدة، حتى يكون الجميع يداً واحدة في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي ومخططاته الحالية، وخاصةً عقب صعود اليمين المتطرف الى سدة الحكم في الدولة العبرية. واستنكر دويكات مخططات تهويد القدس داعيا المجتمع الدولي للضغط على اسرائيل لوقف هذه المخططات واستعرض قيس عبدالكريم عضو المكتب السياسي للجبهة، تاريخ الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كفصيل فلسطيني أساسي على الساحة الفلسطيني يعمل تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية محافظاً على الثوابت الوطنية، ساعياً للعودة وتقرير المصير وتحرير القدس والارض الفلسطينية داعماً للوحدة والمصالحة الوطنية بين كافة الفصائل.
ودعا عبدالكريم كافة الفصائل الى الوحدة ورص الصفوف والإستعداد للمرحلة القادمة التي تتطلب من الجميع ان يكونوا موحدين لمواجهة مخططات الإحتلال وممارساته بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، خاصةً مجازر الوحشية بحق اهالي قطاع غزة، مشدداً ان الإحتلال في حربه الأخيرة إستهدف كافة الفصائل المقاومة وسعىٍ للنيل منها وإضعافها،
ودعا الى الشروع فورا في حوار وطني شامل يستند لوثيقتي الوفاق الوطني واعلان القاهرة بعيدا عن اية شروط مسبقة وعن اية نزعات لتغليب الاعتبارات الفئوية على المصلحة الوطنية العليا لشعبنا، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة وفق التمثيل النسبي الكامل.
واكد عبدالكريم على وحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية لشعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده، ودعا الى تفعيل مؤسساتها وتطوير دورها واعادة الاعتبار لبرنامجها الوطني الذي يستجيب لحقوق شعبنا ولطموحاته الوطنية.
والقى احمد السلمان رئيس لجنة بلدية طولكرم كلمة مؤسسات طولكرم تقدم من خلالها بتهانيه الى قيادة وكوادر الجبهة بهذه المناسبة ومستذكراً مواقفها في الدفاع عن وحدانية القرار الوطني الفلسطيني المستقل ودفاعها عن منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد لشعبنا ودعا الى توحيد الصفوف وتمتين الجبهة الداخلية وتكريس الوحدة الوطنية .
والقى مصطفى طقاطقة امين سر حركة فتح – اقليم طولكرم كلمة فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم، اكد من خلالها ان الجبهة تمكنت من ان تشكل لونا مميزا في الساحة الفلسطينية واسهمت في اغناء وتطوير الفكر السياسي الفلسطيني عبر اسهامها الواضح في محطات مركزية في مسيرة النضال الفلسطيني وقال طقاطقة إن الجبهة الديمقراطية كانت وما زالت من اشد الفصائل وابرزها في الدفاع عن شرعية ووحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية لشعبنا وان الجبهة مثلت نموذجاً خاصاً في سلوكيات واخلاق العمل السياسي والكفاحي وتقدم طقاطقة بتهانيه الى قادة وكادر الجبهة بذكرى انطلاقتها.
وتخلل الاحتفال فقرات فنية وغنائية للفنان ” أبو نسرين ” وفقرات من الدبكة الشعبية قدمتها فرقة مركز شباب مخيم طولكرم.

الاعلام المركزي