الرئيسية » مقالات » تهنئة للفائزات بعضوية مجالس المحافظات

تهنئة للفائزات بعضوية مجالس المحافظات

انتهت قبل أيام واحدة من جولات الممارسة الديمقراطية التي راهن على عدم نجاحها الكثير من المشككين بإمكانية العراقيين على إنجاحها !! وبالرغم من كثرة الملاحظات الجادة التي تناولتها صحافة المساهمين في العملية الانتخابية وتقاريرهم التي تضمنت انتقادات موضوعية هادفة إلى إصلاح العملية الانتخابية لأنها اختيارنا الآني و المستقبلي ….وبالرغم من الإشارة إلى الثغرات الموجودة في قانون الانتخابات والتي أدت إلى حرمان الكثير من المرشحات في الوصول إلى مجالس المحافظات حيث لم تحصل المرأة على نسبة مشاركتها التي كفلها الدستور في عدد من المحافظات, برغم هذا كله وجدنا الكثير من القوى السياسية و المنظمات والشخصيات التي تبنت موقفا تضامنيا داعيا إلى توسيع و تعزيز دور المرأة في قيادة المجتمع والمساهمة في رسم سياسة البلاد منطلقين من إن الموقف من قضية المرأة هو مقياس لمدى ديمقراطية التيارات والقوى السياسية المختلفة.
ونحن نعيش عصر بناء الديمقراطية ، قد خضنا الكثير من النقاشات على مختلف الصعد ، فرادا ومتحدات ، منظمات وشبكات ، ولكننا كنا متفقات ومعنا من يؤمن بنا وبقدراتنا وبقضيتنا ونجحنا في مسعانا ونحن جادون لتحقيق المزيد و سنرفع سقف مطالبينا ، ومعنا 110 امرأة مسئولة هن من استطعن دخول مجالس المحافظات في دورتها القادمة، والعديد من المناصرين والمؤمنين بالعدالة الاجتماعية … بدأنا وحققنا النجاح وسنستمر ببناء صرح الديمقراطية في بلادنا، التي مازالت تأن مما خلفته الديكتاتورية وحروبها، ومما استجد بعدها من جراح الطائفية وظلام الإرهاب الذي قبعنا فيه زمنا ونال من أبنائنا وبناتنا وخلّف آلاف الأرامل والأيتام.
إن مسؤولية توفير مستلزمات العيش الكريم لهم ورسم البسمة على شفاههم تقع على عاتق من تقلد زمام تقديم الخدمات وتوفير مستلزمات الحياة الكريمة والعصرية .
نوابنا ونائباتنا ..بغض النظر عمن انتخبكم لمجالس المحافظات، انتم المسؤولون، وعليكم انجاز مهماتكم …..والتأريخ لا يرحم !!!
نذكركم ونهنئكم …
نهنئ كل امرأة، بغض النظر عن الأصوات التي حصلت عليها، ونأمل أن تكون جديرة بموقعها، وان تنجز مهمتها بإتقان ..لأنها ستحاسب مرتين !!!!!
لكّن من أخواتكن في رابطة المرأة العراقية، ومن جماهيرها كل الحب والتقدير. وسوف لن نتردد أبدا في دعم مشاريعكن الهادفة إلى بناء عراق ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية .. عراق يكون للجميع حصة فيه …عراق جميل بتلاوينه وتنوعه !
رابطة المرأة العراقية
25 / 2 / 2009