الرئيسية » بيستون » من الأحق من الكرد الفيليين بهذا المنصب

من الأحق من الكرد الفيليين بهذا المنصب

30/3/2005

طال أنتظارنا لرؤية الحكومة العراقية الجديدة والمنتخبة من قبل الشعب العراقي ولاول في تاريخ العراق المديد وعلى مر العصور، أقصد منتخبة من قبل الشعب وليست بانتخابات كارتونية معروفة النتائج سلفآ. وكأننا لم يكفينا أنتظارنا تلك السنين العجاف ليكملوا علينا من انتخبناهم هذا الانتظار كأنهم لا يعرفون أن صبرنا قد نفذ، ونحن معذورون في ذلك لاننا نطمح ان نرى التتغير في حياتنا وان لانحرم منه كما حرم منه آبائنا وماتوا وفي نفسهم الف غصة على الوطن.

ولكن لا يهم ان كان ذلك التأخير في صالح الوطن ، أو نتيجة لضغوطات وظروف نحن نجهلها ولا نستطيع سبر غورها. المهم وكما يبدوا ان الامور بدأت تتحلحل وأخيرآ من خلال الاجتماع المزمع للبرلمان اليوم لانتخاب رئيسه ونائبيه على ان تترك تشكيل الحكومة لاحقاُ.

وكما تتوارد الاخبار عن التشكيلة الحكومية بأنها ستكون حكومة وحدة وطنية او توافقية أي محاصصة وأنها ستمثل كافة أطياف الشعب العراقي وبالتالي مصالحهم، ولكن سؤالي هل سيأخذ بنظر الاعتبار الكفاءة ومبدأ الشخص المناسب في المكان المناسب. حسب علمي لاتخلوا جميع القوى المتصارعة على المراكز والنفوذ من عناصر كفوءة لتحقيق ذلك.

وكما نعلم ان عدد الوزارات اصبحت تربو على الثلاثين، وانها قسمت الى سيادية ومهمة وغير ذلك .

لقد استحدثت بعض الوزارات بناءاُ على متطلبات الوضع الذي يمربه العراق ومن تلك الوزارات وزارة الهجرة والمهجرين ، وعلى ذكر الشخص المناسب في المكان المناسب كما اسلفت سابقاُ، هل هناك من يختلف معي كون الاكراد الفيليية هم الأحق بهذه الوزارة كون التهجير شملهم لاسباب عرقية وطائفية وفقدوا المال والنفس والولد وكانت محنتهم تفوق الوصف ونحن هنا لسنا بصدد المزايدات ولكن الكل يعلم ان ظلم صدام شمل كل العراقيين وحتى اقرب المقربين اليه، ولكن ايضاُ لا يستطيع احد أن ينكر ان الاكراد والشيعة هم من شملهم الظلم الاكبر وهذا واضح من هويات سكان المقابر الجماعية او المهجرين والمهاجرين في داخل وخارج العراق.

وبما ان الاكراد الفيلية ينتمون الى الاكراد كقومية والى الشيعة كطائفة لذا لا يمكن أن تجد من هو الانسب منهم للدفاع عن حقوق المهاجرين والمهجرين وذلك بمنحهم حقيبة وزارة الهجرة والمهجرين كون شوؤن التي تختص بها هذه الوزارة هي من صميم معاناتهم وخاصة ان هذه الشريحة لم تبخل في شئ لدعم الحركة الوطنية العراقية والحركة القومية الكردية منذ نشوء هذه الحركات، وانما شاركت بكل فعالية بنشاطاتها ولا اضن انه يوجد حزب وطني عراقي اوكردي لم تضم هيئته القيادية اوقائمة شهدائه من أبناء هذه الشريحة ،الذين تفانوا وبأخلاص من اجل خدمة هذا الوطن وليس بينهم من تقاسع عن أداء واجبه وانما كانوا دوماُ مثال للشرف والامانة وابدعوا في اعمالهم وفي مسؤولياتهم التي كلفوا بها،والشواهد على ذلك الكثيرة ولكن سأبدي مثالاُ حديثاُ وهو تكليف الاخ عادل مراد بمهام سفار! تنا في رومانيا وكيف استطاع ان يقوم وبفترة قصيرة بمهامه بأبداع يليق بأسمه كعراقي اولاُ ثم ككردي فيلي بعكس الكثير من السفارات التي تتوالى الشكاوي حولها في الصحف والفضائيات.

ان هذه الشريحة فيها كفاءات عالية لتبؤء هذا المنصب وما الاخت القاضية زكية حقي أسماعيل الا نموذجاُ يمكن ان يناط بها هذا المنصب وخاصة وانها شخصية بارزة في الحركة النسوية العراقية بشكل عام والحركة النسوية الكردية كونها كانت رئيسة لاتحاد نساء كردستان العراق وانها قارعت النظام المقبور، وهي زوجة واخت وأم لمناضلين قياديين في الحركة الكردية والوطنية ويكفيها انها اول امرأة تتبوء سلك القضاء لتصبح اول قاضية في الوطن العربي، وانها لم تتردد من العودة الى العراق بعد سقوط الصنم، رغم الظروف الصعبة لتساهم باعادة بناء القضاء في العراق. وأرجو ان منحت هذا المنصب،ان لا يكون هذا ضمن اي من المحاصصات الحالية، اي ان لاتحسب على الاكراد لانتمائها القومي وكونها ناضلت في صفوفهم ولا من حصة الشيعة لانتمائه! ا الطائفي ولا من حصة قائمة العراقيون كونها من مرشحيها بل لتكون من حصة المهجرين والمهاجرين والذين يشكلون من 3-4 مليون نسمة من الشعب العراقي. او من حصة الكفاءة ومبدأ الشخص المناسب في المكان المناسب لانها ستمنح الشرف لاي منصب ستتبؤءه وليس العكس.
 
30/3/2005