الرئيسية » مقالات » مهزلة تفاوض الحركة السياسية الكردية – الكردية في سوريا

مهزلة تفاوض الحركة السياسية الكردية – الكردية في سوريا

يفجع احمد خانى عن الانقسامات السياسية الكردية التي كانت سببا في أن يحكمو من قبل العثمانيين و الفرس ، و يتنهد خانى قائلا “” لو كان الكرد متحدين فقط تحت قيادة قائد قوي لازدهر التعليم و الفنون بينهم و لأخضعوا جميع العثمانيين و الفرس لهم “” .
في الوقت الذي تشتد القبضة الأمنية على الشعب الكردي في سوريا ، و تصدر المراسيم والتعميمات الأمنية و الحزبية التي أصبحت في كل شهر و أسبوع و صباح مراسيم و تعميمات سرية و علنية تنال من وجود الشعب الكردي و تلاحقه أينما كان حتى تقتلعه من جذوره و تسحب من فمه اللقمة التي كافح و ناضل و أبدع في عمله لساعات طويلة طوال اليوم حتى حصل على تلك اللقمة الشريفة .
و بعد موجة الجفاف و قلة تساقط الأمطار و ارتفاع أسعار الوقود و المواد الغذائية ، و بسبب الأزمة المالية العالمية التي بدأت تلاحق الشعب السوري و تظهر بوادر نتائجه على المجتمع عامة ، وصدور المرسوم رقم 49 بتاريخ 10/9/2008 الخاص بالملكية العقارية التي جمدت الحركة الاقتصادية و المعمارية في محافظة الحسكة ( الجزيرة ) و أرغمت الآلاف من العوائل الكردية العاملة في مجالات الأعمار و الإنشاء لترك مناطقهم و اضطرارهم إلى الهجرة القسرية بسبب سياسة الجوع التي أصبحت تلاحقهم باتجاه كل من العاصمة دمشق و لبنان و الخليج و أوروبا و …… وخاصة العوائل الكردية المجردة من الجنسية الذين لا حول لهم و لا قوة بعد التعميم الأمني الذي “” يمنع تشغيل أي شخص لا يحمل الهوية السورية و تفرض غرامة بمقدار 100 ألف ليرة سورية و السجن لمدة تتراوح بين 6 أشهر إلى سنة لمن يقوم بإشغال هؤلاء الأشخاص “”، و هذا المرسوم يستهدف الفقراء من الكرد الذين جردوا من الجنسية و لان أمهاتهم ولدتهم أكرادا ، و بعد هذا التعميم انضم العشرات من الآلاف من الكرد إلى قافلة الملايين العاطلين عن العمل في دمشق و المحافظات السوريا .
بعد كل هذا الاضطهاد الذي يتعرض له الشعب الكردي في سوريا و سقوط العشرات من الشهداء و المئات من الجرحى و العشرات من المعوقين و الآلاف من المعتقلين في انتفاضة قامشلو 2004 ، و اغتيال الشيخ الشهيد محمد معشوق الخزنوي 2005 و استشهاد عيسى خليل ملا حسن في تظاهرة الاتحاد الديمقراطي و جرح آخرين و اعتقال العشرات من الكرد الذين احتجوا على التدخل التركي في الأراضي العراقية بتاريخ 2/11/2007 و استشهاد ثلاث شبان عشية عيد نوروز 2008 وجرح آخرين و اعتقال العشرات من الناشطين ضمن صفوف الحركة السياسية الكردية و خارجها ، و استشهاد ستة عشر عسكري كردي ضمن صفوف الجيش السوري منذ انتفاضة قامشلو و …….
لا تزال الحركة السياسية الكردية في سوريا تتبع مع بعضها البعض نوع من التفاوض الذي يمكن اعتباره عارا و مهزلة لبعض أطراف الحركة السياسية الكردية في سوريا ، التي لا تتعامل مع الأحداث ولا تتعاون مع بقية أطراف الكردية و تحاول دائما أعاقة مسار التقدم و التعاون و التفاوض و بالتالي تحاول بكل الوسائل إفشال أي حراك سياسي وحدوي كردي و تتابع أسلوب المهادنة مع النظام ، و هناك أطراف أخرى هامشية ضمن بعض اطر الحركة السياسية الكردية ليس لها أي وزن على الساحة السياسية الكردية لكنها تعتبر عامل معيق في الوصول إلى اطر وحدوية و بطبيعة الأمر هناك أطراف أخرى بدأت تبادر خطوات ايجابية ضمن أطرها و بالتالي تعتبر عامل ايجابي و متقدم .
و يقول الدكتور احمد وهبان “” لا سبيل إلى استقرار دائم و لا إلى وحدة وطنية حقه في مجتمع أسس بنيانه على أساس التجميع الإجباري لشعوب غير متجانسة قوميا و هذه الشوب الغير متجانسة قوميا تربط بينها رابط الإكراه السياسي “”
فان الحركة السياسية الكردية متجانسة قوميا و لكن لا نعرف لماذا تربط بين بعض أطرافها رابط الإكراه السياسي هذا الرابط السلبي الذي هو مقوض لرفع وتيرة النضال الكردي .
فلقد تأخر كثيرا التفاوض بين أطراف الحركة الكردية حتى تم الوصول إلى قرار بتظاهرة 2/11/2008 ، و تأخر أكثر حتى تم جمع التواقيع التي تم إرسالها مع الوفد الذي لم يستقبل و لن يستقبل أبدا ، و الآن إلى أي مرحلة وصل التفاوض بين أطراف الحركة بخصوص عدم الاستجابة لمطالب الشعب الكردي لا بالتواقيع و لا بالمظاهرة و طبعا نشكر الأطراف التي تبذل جهودا حثيثة و هي أطراف معروفة من قبل الشعب الكردي والحركة السياسية و نقدر جهودها عاليا و هي موضع ثقة و احترام الشارع الكردي .
و تقول جين كونوروز “” احد المعوقات الأكثر صعوبة في النضال الكردي هو كثرة ممثلي شعوبه “”
فحتى تتحول الحركة السياسية الكردية من حركة شكلية و كرتونية جامدة إلى حركة تحررية تناضل من اجل تحقيق مطالب الشعب الكردي في سوريا و تشخص الواقع بطريقة براغماتية عليها إتباع الخطوات التالية :
1- وضع الخلافات الشخصية و الصراعات التنظيمية جانبا و أن اعتبار مصلحة الشعب الكردي فوق أي اعتبار .
2- تفعيل الوثيقة التي تم التوقيع عليها من قبل كل أطراف الحركة السياسية الكردية قبل عدة أشهر و اعتبار نقطة النهاية في الوثيقة الموقعة نقطة البداية في المفاوضات القادمة .
3- إن يتم التفاوض بين أطراف الحركة السياسية الكردية بصورة جدية و مباشرة و ليس عن طريق الوسطاء أو عن طريق الهاتف .
4- البدء بجولة مفاوضات بين كافة الأطراف السياسية تنهي خلال مدة قصيرة كافة الخلافات و توحد الخطاب السياسي الكردي .
5- الأعداد لمؤتمر وحدوي تشارك فيه كل الأطراف و يتم تشكيل مرجعية عليا و عامة تمثل الشعب الكردي في سوريا .
6- و أذا لم يكن بمقدور أي طرف سياسي موقع على الوثيقة الموقعة من قبل كل أطراف الحركة السياسية الكردية في سوريا أن يكون مع المرجعية الكردية فكلنا أمل أن يعتزلوا السياسة و يحل أحزابهم خيرا لهم و لآبائهم و لأجدادهم و لأولادهم و لزوجاتهم و لشعبهم .

*د. احمد وهبان دكتور الاقتصاد في جامعة الإسكندرية
** جين كونوروز . محاضرة بقسم القانون في مدرسة الدراسات الشرقية و الأفريقية . لندن