الرئيسية » مقالات » نوري المالكي والميكافيلية (اذا حصل فشل فالقيه على المجلس..والنجاح انسبه لنفسك)

نوري المالكي والميكافيلية (اذا حصل فشل فالقيه على المجلس..والنجاح انسبه لنفسك)

العراق (الواحد) سببا لتدخلات اقليمية ودولية بشؤونه.. وضرورة فيدرالية الوسط والجنوب

…………………..

       تثار التساؤلات.. حول سبب اختزال كل ما يسمى (منجزات) بالحكومة الحالية..بشخص رئيس الوزراء نوري المالكي.. وتنحصر الدولة والحكومة والايجابيات فيه فقط (القائد الضرورة.. الملهم.. المنقذ.. المخلص.. ).. .. في وقت يتم اتهام امريكا والمجلس الاعلى وبدر.. (بالسلبيات والمعوقات والفساد المالي والاداري) وهلم جر.. بشكل يؤكد النظرية الميكافيلية لحاشية المالكي في اعلامهم.. في الترويج له.. (ميكافيلي وبنوده التي نصح بها احد ملوك اوربا… بقوله (اذا حصل فشل فالقيه على الوزير .. وابطش به.. وليدعي اعلامك (بان هذا الوزير لم ينهج خطى الملك وتوصياته).. واذا حصل نجاح فيطبل اعلامك (بانه من بناة افكار الملك المعظم)..


    في وقت امريكا والمجلس وبدر.. لولاهم.. لسقطت حكومة المالكي.. بل يشهد الله…. لما كان هناك مالكي اصلا.. ولكان الان مدفونا بالنجف الاشرف.. لولا تدخل القوات الامريكية التي انقذته من موت محقق مرتين.. بصولة الفرسان.. التي لولا القوات الامريكية.. ودعمها للعراقيين وللقوى الامنية .. في تحرير البصرة والعمارة وبغداد (الثورة) من مليشيات الاجرامية.. ودعمها القوى الامنية ضد الجماعات الطائفية المسلحة بالمنطقة الغربية.. لما تم اضعاف هذه القوى .. بشكل او باخر..



   ولولا المجلس الاعلى وبدر.. والاحزاب الكوردية.. التي وحدها وقفت مع المالكي وحكومته.. بعد انسحاب التوافق والحوار والصدريين وقائمة علاوي.. بين حين واخر.. ورفع بعضها للسلاح بوجه الحكومة كالصدريين .. لما كان للمالكي حكومة اصلا..


   ولولا الوزراء المحسوبين على حزب  الدعوة بافرعه.. المشبوهين بالفساد المالي والاداري.. الذين دخلوا مع قائمة المالكي.. كعبد الفلاح السوداني وزير التجاربة.. لما كان الفساد بالعراق بهذا الحجم الكارثي..



   وهذه المقدمة.. هي رد على من ينتقد الجهات التي تحصر الوضع السياسي بشخص وحزب رئيس الوزراء (نوري المالكي)..  وتحميله المسئولية عن رداءة الخدمات والفساد المالي والاداري.. والفشل بالاعمار.. وهدر الاموال العامة…. بانكم انتم يا من تدافعون عن المالكي.. من حصرتم (الحكومة) بالمالكي وحزبه.. في وقت تناسيتم بان جهات وقفت الى جانب المالكي ولم تنسحب منه ولم ترفع السلاح ضده.. تتلقى التهم والعداء.. .. لانها وقفت الى جانب المالكي ولم تنسحب من حكومته..


ونبين حقائق كردود على من لا يريد الاقتناع بالحقائق التاريخية :


1.  الدعوة .. ركب العداء الذي يكنه الصدريين ضد المجلس وال الحكيم.. فاستغلها ابشع استغلال.. من خلال ركوبه تيار الصدريين.. (الدعوة هم المثقفين والصدريين هم القاعدة الشعبية الغير مثقفة).. حسب نظرة الدعوة للصدريين.. في وقت الصدريين ارادوا (الدعوة) العوبة بيدهم.. و ارادت الدعوة الصدريين (سلم يصعدون على اكتافهم لرئاسة الوزراء)..  فلماذا يعترض البعض على هذه الحقيقة..


2.  الصدريين.. تعرضوا الى مكاتب حزب الدعوة.. بعد (صولة الفرسان).. و بعد ضغوط القوى السياسية كالمجلس وبدر بحكومة المالكي لانقاذ الجنوب والوسط من شرورهم.. ولحد الان نرى من يتهم المجلس وبدر.. بانها وراء المالكي بضرب  الصدريين وتخليص الجنوب والوسط من المليشيات..  والضغوط الامريكية على المالكي.. كذلك بالضغط على المليشيات لتكف عن جرائمها ضد الشارع الشيعي بالوسط والجنوب..   في وقت مكاتب المجلس وبدر والمحراب .. كانت تتعرض لهجمات وعمليات قتل لاعضاءها منذ سنوات.. لم تفعل حكومة الدعوة (الجعفري- المالكي) أي اجراء لردع تلك المليشيات.. التي كانت تمثل اليد الضاربة للدعوة في ضرب من يعتبرهم منافسيه بالجنوب والوسط كالمجلس وبدر والتبليغ..


وهنا نرد على الاستاذ  ( وليد سليم  ) ونؤكد له ما اكده هو حيث كتب ما نصه (((وهو يعلم علم اليقين ما حدث من تدمير لكل مكاتب حزب الدعوة في الوسط والجنوب بسبب تأديب المالكي لهم))


 اذن لا نتخلف مع الاستاذ ( وليد سليم ) .. بان الدعوة مكاتبه تم التعرض لها بعد صولة الفرسان وليس قبلها.. اليس كذلك .. فاين كان الدعوة قبل ذلك.. الم تتعرض مكاتب القوى السياسية الاخرى الشيعية بالوسط والجنوب للحرق والقتل والتنكيل.. فلماذا لم يقم الدعوة بصولة انذاك ؟؟؟ ام ان الدعوة هاجم الصدريين (لان مكاتبه تعرضت للهجمات من قبل الصدريين)؟؟  (أي تصفية حسابات حزبية وليس منطلق من هموم شيعة العراق من المليشيات والجماعات المسلحة)..


3.  الدعوة هم من مكنوا المليشيات من اختراق والاندساس داخل الاجهزة الامنية.. والتي تسبب ذلك بخروقات خطيرة.. كما حصل من قيام محسوبين على (التيار الصدري) داخل القوى الامنية..بتسليم اسلحتهم لمكاتب الصدر التابعة لمقتدى الصدر.. خلال صولة الفرسان… حيث قام امين عام حزب الدعوة السابق الجعفري برئاسته للوزراء بدسهم بالاجهزة الحكومية والامنية.. من اجل مواجهة القوى الشيعية الاخرى داخل الائتلاف في الحكومة.. وهذا مكن للقوى الارهابية للجماعات المسلحة السنية من اختراق الاجهزة الامنية كذلك.. بسبب انشغال الدعوة بتصفية حساباتها واضعاف القوى الشيعية بالجنوب والوسط.. من اجل ان يستفرد بالسلطة والحكم.. من جهة.. ويهمش دور شيعة العراق ككيان من جهة ثانية برفضه قيام فيدرالية للوسط والجنوب..


4.  حزب الدعوة كما هو معروف حزب ليس لديه شعبية.. ولا يستطيع تحريك الشارع .. لذلك نرى الدعوة ركب موجهة الصدريين.. رغم انه لم يكسر عظم معهم.. خلال صولة الفرسان.. وعادة للتحالف مع (الخارجين عن القانون).. بعد انتخابات المحافظات.. وركب موجة العشائر (الاسناد).. لجرها بالصراع السياسي.. وكسبهم لجانبه الشخصي.. باموال الدولة التي يمنحها لهم.. في وقت القوى الشيعية ارادات العشائر لمواجهة الارهاب والخارجين عن القانون.. وليس لجعلها ورقة ضغط بالصراعات السياسية لجهة على جهات اخرى..


5.  اما ادعاء البعض بان (المالكي لديه شعبية وقوة الشعب).. فنؤكد بأن تلك هي المغالطة الكبيرة..  للاسباب التالية : 1. المالكي لم يفز باي محافظة سنية بالمثلث السني.. .. رغم ان برنامجه السياسي اقرب الى البعثيين والسنة منه الى المجلس الاعلى  من حيث (المركزية ورفض فيدرالية الوسط والجنوب.. وانسحاب امريكي بغض النظر عن النتائج.. معادات المجلس وبدر).. 2. المالكي خسر في كربلاء حيث كانت توصف من قبل ا لدعوة (معقل لهم)..  فعن أي شعبية يتحدث البعض ؟؟  .. 3. ما تسمى (شعبية وقوة الشعب).. هي (ظاهرة)  نابعة من (كرسي الحكم).. وليس لشعبية الدعوة اساسا…. علما انها مجرد (شعبية وقتية).. حالها حال (الجعفري).. الذي كان لديه (شعبية) ايضا.. نابعة من (الكرسي)..وبعد خروجه من السلطة.. فقط هذه الشعبيةِ.. ولم يحصل الا على  بعض المقاعد اليتيمة.. بالمحافظات..


6.    وهنا نسال البعض ما هو (المشروع الوطني) للمالكي (البرنامج السياسي).. اليس هو نفس البرنامج (السياسي) لحزب البعث .. (المركزية.. انسحاب القوات الامريكية بغض النظر عن النتائج الخطيرة من ذلك.. رفض فيدرالية الوسط والجنوب.. وبالتالي رفض قيام كيان موحد يحمي اهلها من التهميش .. العداء للمجلس الاعلى وبدر وال الحكيم.. ويهدفان لاقصائهم من الحياة السياسية كاملة)..


7.  نؤكد بان (تصدر المالكي) لم ياتي لبرنامج (سياسي له او مشروع وطني).. خاص به.. بقدر ما هو لكسبه شرائح تنغر بما يسمى (التحسن الامني وزيادة الرواتب وتوفر لبعض الوقود).. قبل الانتخابات.. وهذه الشرائح كسبها صدام نفسه بالسبعينات.. بما جرى من تحسن (اقتصادي).. هدف منه صدام تخدير الشارع الشيعي خاصة.. ضمن مخطط لكسر شوكة القوى الشيعية السياسية وزعماءها.. كما حصل من قتل الصدر الاولى والنشطاء الشيعة بالحركات السياسية.. والان المالكي يكسب نفس هذه الشرائح.. ليمهد بعد (تصدره للقوائم) .. بالمفاوضات لارجاع عشرات الالاف من ضباط الحرس الجمهوري الصدامي السنة السابقين.. والتفاوض مع البعثيين..


8.  نرد على من يتسائل عن فيدرالية الوسط والجنوب.. وما نوعها.. فنؤكد بانها فيدرالية ادارية.. لتوحيد الجنوب والوسط جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا.. لحمايتها من التهميش وضمان درء المخاطر والانقلابات التي تعصف سياسيا بالعراق.. ووضع سدا ومانعا من عودة الطغيان الطائفي السني المدعوم اقليميا.. ومانعا من عودة البعثيين والدكتاتورية العنصرية للسلطة بالعراق.. ولنا في كوردستان واقليميها مثلا.. حيث حمت نفسها من النزيف الدموي بالسنوات الماضية الذي عصف بالجنوب والوسط.. بسبب ان لديها كيان حمت به نفسها..


9.  الغريب ان البعض يرفض الاعتراف بوجود الشيعة والكورد العراقيين جملة وتفصيلا.. بل يعترضون على الحقائق الجغرافية الديمغرافية بالعراق المتكون اصلا من (الكورد…. والشيعة “العرب الشيعة والكورد الشيعة والتركمان الشيعة والشبك الشيعة”) ….. والسنة).. وما لماذا تذكر هذه الاطياف حسب هذا التصنيف فاللاسباب التالية:


   الكورد العراقيين.. تم اضطهادهم على اساس (قومي) عنصري.. من الحكومات المركزية.. ولم يضطهدون على اساس طائفي .. وذلك للتشابه المذهبي بينهم وبين السنة العرب العراقيين..


   الشيعة العراقيين .. تم اضطهادهم مذهبيا.. وتم تهميشهم على هذا الاساس.. وتم اتباع الارض المحروقة ضدهم حتى وصلت الى تجفيف الاهوار .. ومنع طباعة كتبهم المذهبية.. والتضيق على مناسباتهم الدينية.. ومنع بناء جوامعهم وحسينياتهم.. والاهمال المتعمد لمناطقهم بالجنوب والوسط.. لمنطلقات طائفية بحته.. سواء كانوا من (العرب الشيعة اوالتركمان الشيعة او الشبك الشيعة).. فهم بمجموعهم كتلة واحده يطلق عليهم (شيعة العراق).. التي هي هويتهم التي يحاربون بسببها.. لذلك فيدرالية الوسط والجنوب ضرورة لا بد منها لحمايتهم..  علما ان تاسيس اقليم الوسط والجنوب الموحد.. سوف يكون قوة للشيعة لكل انحاء العراق بالشمال ..  لان ذلك سوف يحسب لهم الف حساب.. لوجود كيان فيدرالي للشيعة بالجنوب والوسط الموحد..


   السنة العرب العراقيين.. وهم الطائفية الاقلية.. التي حكمت العراق بالحديد والنار.. وفرضت تهميشا بشعا ضد الشيعة .. مذهبيا.. وضد الاكراد والتركمان قوميا.. وشوهت التاريخ والمناهج الداراسية.. بشكل يدس فيه مواد دراسية وثقافية مشوه.. تجعل الطلبة والمنهاج التعليمي بالعراق.. (يمجد بدول وزعماء وقادة .. عرفوا بعداءهم ضد الشيعة .. وتسببوا بنزيف دماءهم وقتل ائمتهم المعصومين)..


10.اما عن تدخلات دول الجوار.. والمحيط الاقليمي .. وادعاء البعض بان قيام فيدراليات بالعراق سوف يمكن تلك الدول من التدخل… فجواب ذلك.. هو التاريخ القريب للعراق.. الذي يؤكد بان العراق الواحد.. الذي لم يعاني منه العراقيين غير نزيف دائم وتشرد وقتل وتنكيل ومقابر جماعية.. ومذابح.. وقتل على الهوية.. والتهجير والتشرد.. تدخلت به دول الجوار والمحيط الاقليمي .. وتسببت بانقلابات عسكرية دموية.. اوصلت البعثيين والناصريين كما في انقلاب عام 1963.. وما قبلها من التسبب بتمرد الشواف بالموصل.. والتي دعمتها مصر بتدخلاتها السافرة بالعراق بالطائرات والاسلحة (رشاشات بور سعيد).. و الاذاعة المصرية .. والدعم الاعلامي الاقليمي … وكذلك العراق الواحد..تسبب بتدخلات دولية كبرى.. كما حصل عام 2003.. وحروب لا تنتهي داخلية (اهلية).. كحرب الشمال.. والحرب ضد الاهوار.. وحروب خارجية.. لسنوات طويلة.. وحصار مدمر..


11.ما لم تخفيه الدول الاقليمية السنية والتي تسمى (عربية).. هو عداءها ضد بروز الشيعة والكورد العراقيين.. كما صدر من مصر وعلى لسان حاكمها حسني من تحذيره من بروز الشيعة والكورد اذا ما تم اسقاط صدام وحكم الاقلية السنية والبعث.. بتصريحاته لجريدة ديل شبيغل الالمانية قبل عمليات اسقاط صدام.. وطلب مصر من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها.. وما صرح به حاكم الاردن عبد الله الثاني.. من تحذيره من ما يسمى (الهلال الشيعي) .. الذي كشف النزعة الطائفية السنية للدول التي تسمى عربية واسلامية السنية.. التي ترفض بروز أي كيان فيدرالي شيعي .. في محيط تعتبره تلك الدول (محيط سني) خاص لها.. فهل يريد البعض .. ان يبقى شيعة العراق في قمقم المركزية الدموية.. لارضاء الدول السنية ولخاطر عيون حكام مصر الطائفية والسعودية الوهابية .. والاردن ابو مصعب الزرقاوي.. ؟؟؟


12.يعلم الشيعة العراقيين قبل غيرهم.. ان مخطط تمزيق شيعة العراق الى كيانات مشتتة بالوسط والجنوب .. تهدف الى اضعاف شيعة العراق.. وعدم بروزهم بكيان جغرافي سياسي اداري فيدرالي ضمن عراق اتحادي .. لذلك طرح مخططات (اقليم البصرة او اقليم الفرات الاوسط او اقليم الجنوب بثلاث محافظات فقط.. او اقليم لكل محافظة).. بهدف تشتيت شيعة العراق لكيانات مبعثرة.. يسهل ضربها والسيطرة عليها واضعافها.. والتنكيل بها.. في وقت نرى القوى الكوردية تتوحد في مناطق اغلبيتها.. والسنة العرب كشفوا خارطتهم التي تضم (الانبار والموصل وصلاح الدين وديالى وكركوك وبادية كربلاء وبغداد وشمال الكوت وشمال الحلة).. كما صدرت من ما يسمى (دولة العراق الاسلامية السنية)..  والتي نرى فيها تجاوز على حدود شيعة العراق الجغرافية.. والاخطر لم نرى أي قوى سنية تعترض على هذه الخارطة السنية..


13.فيدرالية الوسط والجنوب..وفيدرالية كوردستان. .. ضمن عراق فيدرالي اتحادي.. سوف يكون سببا وعاملا.. في منع عودة الطغيان الطائفي والعنصري. .. حتى لو ارادات قوى خارجية وداخلية.. ذلك.. وسوف تكون كذلك سببا رئيسا في منع أي مواجهات مسلحة طائفية وعنصرية.. داخل تلك الاقاليم.. وخير مثال.. كوردستان العراق.. التي لم يحصل فيها أي قتل على الهوية داخلها  .. ولم يقتل فيها شيعي عراقي واحد على الهوية المذهبية.. ولا عربي عراقي واحد على الهوية القومية.. ولم تصبح وكرا للجماعات المسلحة الارهابية .. ولم يعلن أي زعيم كوردي لا الطالباني ولا البرزاني…تايده للقاعدة والجماعات المسلحة ..


     بالمقابل حارث الضاري والتوافق والحوار والقوى السنية.. تورطت بدماء شيعة العراق بدرجات مختلفة.. واصبح المثلث السني مقبرة القتل على الهوية.. ضد شيعة العراق خاصة.. ولا ننسى اللطيفية ودورها كذلك .. ولا ننسى تصريحات حسين الفلوجي من التوافق لقناة الفيحاء الفضائية بان (الزرقاوي جزء من الحالة السنية).. ودور الحزب ا لاسلامي السني بدعم العنف واعتباره (مقاومة) لفترة طويلة.. تسببت بنزيف دماء شيعة العراق.. قبل ان يدخل الحكومة والبرلمان.. ويصبح واجهة للارهابيين من المطالبة باطلاق سراحهم.. والغاء اجتثاث البعث.. 


..

تساؤل:

   لماذا يتم التغاضي عن (مقتدى الصدر) الذي يسعى المالكي والدعوة للتحالف معه بعد انتخابات مجالس المحافظات وهو (الخارج عن القانون) وعليه (مذكرة القاء قبض).. وهو زعيم مليشيات (جيش المهدي) التابعة له.. والتي قامت ضدهم (صولة الفرسان) .. ويتغاضون عن (الصدريين والتوافق والحوار)   الذين انسحبوا من البرلمان واخرى من الحكومة.. و هلم جر.. وسببوا العقبات ..


………………….

يا وليد سليم لولا أمريكا لكان المالكي مدفونا بالنجف..ولولا المجلس لما بقت حكومة للمالكي

……………..

يا وليد سليم اذا (الايجابيات) تنحصر (بالمالكي) فالسلبيات ومنها الفساد يتحملها المالكي ايضا

..