الرئيسية » مقالات » تلك المسلة البعيدة .. جديد كريم النجار

تلك المسلة البعيدة .. جديد كريم النجار

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ بالتعاون مع مؤسسة أدب فن للثقافة والفنون والإعلام بهولندا؛ صدرت المجموعة الشعرية الجديدة “تلك المسلة البعيدة” للشاعر والكاتب العراقي كريم النجار. تقع المجموعة في 108 صفحة من القطع المتوسط. وتضم تسع عشرة قصيدة. تصميم الغلاف للفنان مهند العلاق.

في مقدمة المجموعة التي جاءت تحت عنوان “البحث التائه ، التاريخ ، وتجربة الحياة اليومية في ديوان تلك المسلة البعيدة” يقول الكاتب والناقد حسين عجة:
( يستوقفنا قبل كل شيء، العنوان الذي اختاره الشاعر لسفره الكبير هذا، وذلك لأنه يدخلنا من كلمته الأولى ضمن ديوان الشعر العربي في بحثه الواسع، الصعب والمشتت عن بقايا “الأشياء” والكائنات. بحث جديد عن الإطلال. مغامرة أخرى لطرح تساؤلات قد لا يتحمل إيقاعها الحاضر الرتيب والصاخب في آنٍ معًا. ذلك لأن “البحث” هنا لا يكف عن الانشطار، أو أن منهج البحث ذاته يتعمد ذلك الانشطار. فتارة يتوجه المسار نحو الماضي المتواصل العيش، أو الماضي الذي لا يقبل بالوقوف ضمن حركة التاريخ، أي ابتعاده ولو قليلاً عن الحاضر، حتى يتم تناوله وتأمل موقع الضربات فيه، ومن ثم وضعه في موقع التجربة التي تمت معايشتها من قبل. كلا. فهذا الماضي لم يصبح ماضيًا بعد. ذلك لأن نوعية وتوتر أحداثه، دمويتها وشراسة دمغاتها، تقدمه وكأنه ماثلاً في كل لحظة من لحظات غيابه. لا على صعيد الذاكرة وحدها، أو كآثار صور بدائية ممحوة، ترتد في زمنيتها لماضٍ سحيق وحسب، ولكن لأنها لا تكف عن الامتزاج وتعكير صفاء الحاضر، أو حتى مجراه المسربل العادي.
وتارة أخرى، يساورنا الشك بأن البحث برمته منصبًا على تشابكات الحاضر، وتفاصيل التباساته اليومية، فيما يبقى الماضي محض خلفية لمعايشة آنية تمحي صوره ورتوشه القديمة، حتى وإن كان ذلك على صعيد المتخيل، أو ما يمكن أن يكون بديلاً له.
نحن فقط في الحاضر المحض، بكل ما تنطوي عليه المفردة من رعب وبياض، لا يسمح بظلال أخرى غير تلك التي وضعها لنفسه كحاضر وحسب.

الديوان يستوقفنا بدءً بكلمته الأولى، لا لأنه يضعنا فجأة أمام “البعيد” أو “مسلة” ذلك البعيد، ولكن لأن مفردة “تلك”، وبغض النظر عن استخدامها اليومي وعفوية ما توحي به ضمن قاموس اللغة المُتشكل، تحيلنا بدفعة واحدة نحو أنفسنا، إذا جاز التعبير، لدرجة تولد لدينا شعورًا بأنها وحدها من يتحمل ثقل مسافة البحث، أكثر من “المسلة” ومن ذلك “البعيد” الذي يتم تذكره. أو مسافة البعد المفترضة للبحث عنها، أو لتسميتها وحسب:أن يقال كانت هناك “تلك… المسلة”. وبذات الحركة الواحدة، تحيلنا نحو “أشياء”، كائنات، أحداث، عبارات، وجوه، وحتى بعض الأحاديث التي لا نعرف من قالها ومن أصغى لها…….
………………..
 















كريم النجار

info@adabfan. com 
 







شاعر وصحفي ومهتم بالكتابة عن الفن التشكيلي.
من مواليد الشامية- العراق، عام 1960 ومقيم في هولندا منذ العام 1996
عضو رابطة الصحفيين الدولية.
رأس تحرير صحيفة البيت العراقي في هولندا بين الأعوام 1997- 2002م
معد برامج ومدير إذاعة المحبة “صوت المرأة العراقية” 2005م
أسس موقع مجلة “أدب فن” الإلكتروني منذ عام 2006
رئيس تحرير مجلة “أدب فن” الثقافية.
مدير مؤسسة أدب فن للثقافة والفنون والإعلام والنشر.

• صدر له:
          – تلك المسلَّة البعيدة : شعر. شمس للنشر والإعلام، القاهرة 2009م
          – أعد كتاب “شعراء عراقيون في هولندا” باللغة العربية والهولندية عام 2000
          – نشر العديد من القصائد والمقالات النقدية في الصحف والمجلات العراقية والعربية منذ العام 1978م