الرئيسية » مقالات » فرص نجاح الحوار الفلسطيني

فرص نجاح الحوار الفلسطيني

“إذا لم يحضر الأمناء العامّون للفصائل الفلسطينية حوار القاهرة في 22 شباط فاعلموا سلفا أن الحوار قد فشل”. هكذا بإيجاز وجزم تحدث الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الجلسة الطويلة والثرية التي جمعته بعدد من النواب والكتاب والسياسيين بمنزل النائب المخضرم بسام حدادين. بدا حواتمة اقرب إلى التشاؤم. لن تتخلى الأطراف الإقليمية النافذة عن الورقة الفلسطينية لأهلها ووفق مقتضيات المصلحة الوطنية الفلسطينية الآن وسلفا، فعلى الأجندة استحقاقات كثيرة قادمة، هناك الحكومة الإسرائيلية الجديدة المتوقعة وتحالفاتها، وهناك القمّة العربية المقبلة في الدوحة وحساباتها، وهناك حوار الغرب المقبل مع سورية ومستقبل المفاوضات السورية الإسرائيلية، وهناك السياسة الأميركية الجديدة المنتظرة تجاه ايران، ولا يوجد مصلحة في ترتيب البيت الفلسطيني مسبقا وإخراجه من دائرة التوظيف في هذه السياقات.
المصلحة الفلسطينية كانت تقضي الإسراع بالمصالحة وتوحيد الضفة والقطاع حتّى لا تتفرد اسرائيل بغزّة أو حماس بالابتزاز والحصار لفرض الشروط الجديدة للهدنة وعلى رأسها ربط صفقة شاليط بالمعابر. لكن ربما كانت حماس تفضل بدء الحوار فقط بعد ابرام الصفقة التي تكرس الاعتراف بسلطتها في غزّة لتبدأ من هناك وبراحتها المقايضة على شروط الشراكة الفلسطينية الداخلية.
بهذه الطريقة من المكفول أن لا يتمّ التوصل الى اتفاق ابدا. فتقاسم السلطة والشراكة المتضمنة حق الفيتو على كل قرار صغير أو كبير مستحيلة وفاشلة. يجب ان تكون هناك في النهاية مرجعية نظامية وشرعية مقررة، ولن تقرر ذلك الا صناديق الاقتراع، وعليه فان مشروع المصالحة في جوهره هو التوافق على فترة انتقالية من الإدارة المشتركة التي تضمن الوصول إلى انتخابات نيابية ورئاسية حرّة ونزيهة، فمن دون ذلك لن يتوحد القطاع مع الضفّة ولن يتنازل أي طرف عن سلطته حيث وجدت.
مهما يكن، هناك وثائق كافية موجودة وعلى رأسها اتفاق القاهرة الذي أجمعت عليه الفصائل يصلح كمرجعية لاتفاق جديد يشمل إصلاح السلطة ومنظمة التحرير. وبالطبع سيكون من المرحب به الاتفاق على استراتيجية نضالية موحدة لو أمكن في ظلّ المرحلة الجديدة، لكن هذا أصعب كثيرا ويتأثر من جهة عباس والسلطة بنوع الحكومة الاسرائيلية المقبلة وبرنامجها ومن جهة حماس بمآل العلاقات السورية والإيرانية الأميركية والصراع الأقليمي.
مع الأسف اصبح من المسلمات ان الورقة الفلسطينية باتت ممزقة تتقاسمها أيدي الآخرين، بينما كانت الآية معكوسة زمن المرحوم أبوعمّار، وقد كان أعظم إنجاز في التاريخ الفلسطيني تمكنت فيه منظمة التحرير بفصائلها وقياداتها من تكريس وصيانة استقلالية القرار الفلسطيني. ومع ذلك يجب المضي حتى النهاية في محاولة إنقاذ الوحدة والاستقلالية الفلسطينية ويجب وضع القادة أمام مسؤولياتهم وأمام الرأي العام العربي وعليه نؤيد أن يكون قادة الفصائل على رأس الوفود بما في ذلك خالد مشعل على رأس وفد حماس حتى لا تدور الحوارات عبثا ليرجع كل وفد الى قيادته للتشاور والقرار وعلى الطريق يدخل الف شيطان وشيطان. يجب ان يضم اللقاء القادة فيما يشبه خلوة لا يخرجون منها الا متفقين، والموقف من هذه الصيغة هو الذي يحكم على صدق النوايا.