الرئيسية » مقالات » فيدرالية الوسط والجنوب..مشروع دفاعي..لضمان..درء المخاطر عن اهل الجنوب والوسط

فيدرالية الوسط والجنوب..مشروع دفاعي..لضمان..درء المخاطر عن اهل الجنوب والوسط

مشروع فيدرالية الوسط والجنوب.. هو مشروع دفاعي.. يهدف الى دفع الاذى ودرء المخاطر عن اهل الجنوب والوسط.. الذين عانوا التهميش والمقابر الجماعية والضياع والتهجير واستهداف طقوسهم وممارساتهم الدينية.. وعانوا والتشرد والحروب والسجون والاعدامات وقطع نسل مئات الالاف من رجالهم بمقتلهم.. بسبب تلك السياسات.. بل تم اتباع الارض المحروقة ضدهم.. كتجفيف الاهوار .. وحرق القرى… وفقدان الخدمات .. في ظل المركزية التي سببت للعراق نزيف دائم.. وبعد سقوط صدام.. اتبعت سياسات القتل على الهوية ضد شيعة العراق.. واستهدافهم بالعمليات الانتحارية.. والسيارات المفخخة.. والخطف والتشويه.. الجسدي.. وبشكل جماعي..

لذلك هذا المشروع يدعو لاقامة كيان فيدرالي موحد بالجنوب والوسط.. لحماية سكان هذا الاقليم .. ولا يدعو انصاره الى استهداف أي طائفة او أي اثنية اخرى.. في وقت نرى اعداء شيعة العراق منذ مئات السنين ولحد اليوم.. يستهدفون شيعة العراق على الهوية.. وينكلون بهم..ويسوقونهم اجباريا للحروب الاهلية والخارجية كما فعل البعث وصدام.. والانظمة السابقة كذلك.. في ظل الحكومات المركزية.. التي اثبتت ان العراق المركزي نزيف دائم.. ونظام فاشل في ادارة الدولة العراقية.. وسببا من اسباب الدكتاتورية والطغيان … الطائفي السني والعنصري القومي..

ولا ننسى كيف كان يتم تسويق قسري لشباب ورجال اهل الجنوب والوسط.. .. قسرا للجبهات الحروب الخارجية.. والدخلية.. بفرض التجنيد القسري عليهم.. ووضعت فرق الاعدامات.. خلفهم.. واعدام من يتخلف او يرفض التسويق للخدمة .. بل تم استهداف كبار السن ايضا بتسويقهم بما يسمى (الجيش الشعبي).. حتى وصل الى معاقبة ابناءهم بقطع الحصة الغذائية عنهم اذا رفض ابناءهم الخدمة في المؤسسات العسكرية القمعية.. ووصل الحال الى قطع الاذان بكل استهانة بكرامتهم.. ورفع شعارات طائفية (لا شيعة بعد اليوم).. خلال انتفاضة اذار..

لذلك طرح مشروع فيدرالية الوسط والجنوب.. يهدف الى ادارة شؤون هذه الاقليم من قبل اهله… ضمن عراق اتحادي فيدرالي.. ومنع أي تهميش مستقبلي ضدهم.. ووضع اسس لمنع عودة الدكتاتورية الطائفية السنية والعنصرية.. التي عانى منها اهل الجنوب والوسط بشكل مرعب.. ووضع ضمانات لمواجهة الانقلابات السياسية والمحيط الاقليمي الرافض لبروز شيعة العراق.. ومواجهة مخاطر اي انسحاب امريكي.. ماخذين بنظر الاعتبار بان شيعة العراق برزوا وسمح لهم بالمشاركة بالحكم وممارسة طقوسهم بحرية.. بعد سقوط صدام والبعث على يد قوات التحالف..

وكذلك فيدرالية الوسط والجنوب .. هي الوسيلة والضمانة لمواجهة مخاطر اي انقضاض من الدول الاقليمية السنية على شيعة العراق .. بعد اي انسحاب امريكي.. علما ان تلك الدول السنية التي تسمى (العربية).. تعتبر امريكا عقبة امامها في تنفيذ مخططاتها المعادية ضد شيعة العراق…وكذلك مخاطر صعود قوى سنية تدافع علنا عن البعث عبر صناديق الاقتراع.. وترفض قيام كيان بالوسط والجنوب.. وتطالب بابقاء اهل الجنوب والوسط تحت قمقم المركزية المقيتية. بل صعود بعثيين كالحبوبي بكربلاء.. عبر الانتخابات.. والمفاوضات الخطرة التي تشير الى ارجاع عشرات الالاف من ضباط الحرس الجمهوري السابق الذين اشتهروا بقمعهم لانتفاضة اذار واقترافهم المقابر الجماعية..

………… ..

واخيرا ندعو الشيعة العراقيين الى تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474