الرئيسية » شخصيات كوردية » من أعلام الكرد في كردستان تركيا القسم الحادي والثلاثون

من أعلام الكرد في كردستان تركيا القسم الحادي والثلاثون

محمد عبد الخان
محمد عبد الخان : من أمراء بتليس الأكراد. أرسله كوبريلي زاده عبد الله باشا سنة (1728 م ) للاستيلاء على ( مرند ) ونجح في مهمته .
مشاهير الكرد:2/157
الباحث والمترجم محمد علي عوني
1306- 1371)هـ = 1897-1952م)
محمد علي بن عبد القادر أفندي عوني السويركي ابن محمد علي آغا: مترجم وباحث. ولد في مدينة ” سويرك ” من أعمال ديار بكر في كردستان تركيا . كان أحد أجداده محمد علي آغا زعيم الزازاء ــ الدنبلي. أما والده عبد القادر أفندي فكان مفتي لمدينة سويرك . أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في معاهد تركيا، ثم قصد مصر لإكمال دراسته الدينية في الأزهر الشريف ، فنال شهادته العالية في زمن قصير. حاول الرجوع إلى وطنه لكن السلطات التركية منعته بسبب أفكاره القومية ومناصرته للقضية الكردية. فبقي في القاهرة. وعمل مترجما ” للغات الشرقية” في قصر عابدين، وعهد إليه مهمة الأشراف على مكتبة القصر الملكي في القاهرة وحفظ الفرمانات والوثائق التاريخية الرسمية التي يعود تاريخها إلى عصر محمد علي باشا. وبحكم وظيفته وإطلاعه الواسع أصبح حجة في تاريخ الأكراد وقضيتهم. فكان أحد مؤسسي جمعية ( خويبون ) الكردية في القاهرة وسورية بالاشتراك مع أبناء بدرخان. وكانت داره في القاهرة محجا للطلبة الأكراد يتزودوا منه العون والإرشاد والمعرفة .
كان يجيد اللغات الكردية والفارسية والتركية والعربية ، ويحسن الفرنسية . وكان حجة في فك رموز الخطوط التاريخية . لتضلعه الواسع في اللغات القديمة والحديثة. ومما ترجمه من الكردية إلى العربية كتاب ” خلاصة التاريخ الكرد و كردستان ” نشره عام 1939. وكتاب ” تاريخ الدول والإمارات الكردية في العهد الإسلامي ” نشره عام 1948 . و” مشاهير الكرد ” واصل هذه الكتب لمحمد أمين زكي. وترجم ” الشرفنامة ” إلى العربية من الفارسية لشرف خان البدليسي . وله دارسات ومقالات عديدة حول القضية الكردية .
كما وضع رسالة عن ” العائلة التيمورية ” وهي عائلة كردية كان مركزها الاجتماعي والسياسي والأدبي في مصر. توفى ودفن بالقاهرة. وفقد الشعب الكردي برحيله أحد أبنائه البررة العظام المناضلين بصمت وتواضع في سبيل تحقيق ما يصبوا إليه من حياة حرة كريمة .
الأعلام: 6/ 306، وله ترجمة في مقدمة كتاب ” تاريخ الدول والإمارات الكردية في العهد الإسلامي ” تقديم أبنه الأستاذ نجم الدين عوني. وابنته درية عوني كاتبة وصحيفة لها كتاب ” عرب وأكراد” نشر في القاهرة عام 1993م.
الشيخ محمد محي الدين الاسكليبي
000-920)هـ = 000-1513م)
الشيخ محمد محي الدين بن محمد بن مصطفى الاسكليبي بن محمد أفندي العمادي، المعروف بياوصي، وهو والد أبي السعود المفسر: مفتي، صوفي، فاضل. ولد بقصبة (أسكليب) وهي مركز مقاطعة كردية شهيرة في ولاية قسطموني شمال غربي الأناضول نزحت أليها قديما جماعات كردية من العمادية من أعمال ولاية الموصل، ومن هنا جاءه لقب بالعمادي، ولقب والده بالاسكليبي. كان من طلبة العلم حتى وصل إلى خدمة المولى علاء الدين علي بن محمد القوشجي، وبعد وفاته سلك مسلك الصوفية واشتغل أولا عند الشيخ مصلح الدين القوجوي، ثم واصل إلى خدمة الشيخ إبراهيم القيصري وحصل عنده الطريقة الصوفية، ثم أجازه للإرشاد وجمع رياستي العلم والعمل. أحبه السلطان بايزيد خان وبنى له زاوية بمدينة قسطنطينية، وكان الأكابر يذهبون إلى بابه. وحصل له رياسة عظيمة ومع ذلك لم يتغير حالة الزهد والتقوى، وكان الصلحاء يهابون منه لجلالته في العلم، وكانت له كرامات. توفي ببلدة (أسكليب) سنة 920 هـ.
وهذا البيت الجليل خدم الدولة العثمانية قرابة قرن كامل ،حيث ذكر المؤرخ التركي إبراهيم بجوي في تاريخه المطبوع بالآستانة فقال: أن أبا السعود المفتي ( المتوفي سنة 982هـ) من أصل كردي، فهو لذلك شديد المراس، وحاد الطبع والمزاج. وتراجم هذه الأسرة مبسوطة في كتب التراجم التركية، مثل: الشقائق النعمانية، والعقد المنظوم في أفاضل الروم، وذيل الشقائق، وحديقة الجوامع، والسجل العثماني، وعثمانلي مؤلفلري، ومن أسماء هؤلاء الأعلام الأكراد من هذا البيت الكريم: المولى عبد النبي بن مصطفى الاسكليبي عم أبي السعود المفسر، والشمس احمد بن أبي السعود المفسر توفى سنة 970هـ ، ومحمد جلبي(ميلي) ابن أبي السعود المفسر توفى سنة 971هـ ، ونصر الدين بن محي الدين اخو أبي السعود المفسر توفى سنة 974هـ، ولطف الله بن عبد النبي، ابن عم أبي السعود المفسر المتوفي سنة 976هـ، وجعفر بن عبد النبي ابن عم أبي السعود المفسر المتوفي سنة 978هـ، وعبد الفتاح بن نصر الدين ابن أخي أبي السعود المفسر المتوفي سنة 1977هـ، وعبد الكريم بن محمد أبي السعود المفسر المتوفي سنة 981هـ، ومحمد أبو السعود المفسر المتوفي سنة 982هـ، وعبد الواسع بن محمد حفيد أبي السعود المفسر المتوفي سنة 990هـ، ومصطفى ابن أبي السعود المفسر المتوفي سنة 1008هـ، وصنع الله بن جعفر، ابن عم أبي السعود المتوفي سنة 1017هـ.
مشاهير الكرد:175-177
محمد المياهاني
429-507)هـ = 1037-1113م)
محمد المياهاني ابن أحمد بن الحسين ، الإمام الكبير المعروف بابي بكر الشاشي: عالم ، زاهد. ولد بميافارقين سنة (429 هـ ) . وبرع في العلوم . وكان إماما جليلا ورعا زاهدا. رحل إلى العراق قبل وفاة الشيخ الكازروني ودخل بغداد ولازم الشيخ أبا إسحاق الشيرازي، وأخذ من أجلة العلماء وآخر خدماته للعلم هو تدريساته في مدرسة أبي الغانم .
وله مؤلفات قيمة مثل ” حلية العلماء ” الذي ألفه باسم الخليفة المستظهر بالله ، و”المعتمد “، و ” والترغيب في المذهب “، و “الشافعي في شرح مختصر المزني ” وعدة آثار أخرى . توفي في 15 شوال 507 هـ في بغداد. مشاهير الكرد:2/141
الملا محمد شريف الكوراني
000-1078)هـ =000-1667م)
الملا محمد شريف بن يوسف بن محمود الصديقي، الكوراني الشافعي: مفسر، حكيم، صدر من صدور الأئمة الكرام . كان عالما من العلماء الأعلام ، ووليا من أفراد العلماء الزاهدين. أخذ عن والده وغيره من علماء بلاده ونبغ في علوم الدين ، وحج عن طريق بغداد سنة 1055هـ، وجاور بالحرمين سنتين. ثم رجع إلى بلاده وحج مرة ثانية، ثم زار اليمن وأخذ عنه بها خلق لا يحصون. وأخيرا توفي فيها سنة 1078 هـ . من آثاره: “حاشية ثمينة على شرح الإشارات” للطوسي، و” حاشية على أنوار التنزيل ” للبيضاوي في التفسير، و” حاشية على تهافت الفلاسفة”. و” محاكمة بينه وبين الإمام الرازي”.
كشف الظنون:193، إيضاح المكنون:1/142، هدية العارفين:2/291، معجم المؤلفين:10/68، مشاهير الكرد:2/156
محمود الجزري الكردي
658-739)هـ =1260-1338م)
محمود بن أبي بكر بن عثمان الشافعي الجزري الكردي: مدرس، زاهد. نزيل دمشق. كان مشهورا معتقدا . له معرفة تامة في الفنون والعلوم الغربية كالزايرجا والحرف والأوقاف والرياضات وغيرها من الصلاح والتقوى والديانات. ولد بالجزيرة( ابن عمر= بوطان) ونشأ بها وحفظ القران العظيم. وقرأ شيئا من العلوم . ثم سافر قاصدا نحو القدس الشريف . فاجتمع بالرجل من الأولياء يقال له الشيخ محمد زمان سندي فانقطع إليه ولازم خدمته. وظهر له من كرمات عديدة. وحج هو وإياه. ولقنه طريق السادة النقشبندية. وأمره أن يرجع إلى بلده ويختلي خمس سنوات. ثم بعد انتهاء الخلوة رجع حاجا بأمر شيخه المذكور. واجتمع به وأمره أن يسكن دمشق . فبعد رجوعه إليه أرسل إلى أهله واستقام إلى دمشق. في دار من محلات العقيدة بنفع الناس بإفادة ما منحة الله به من المعارف والعلوم. وكانت له مناقب كثيرة وأشياء عجيبة في ذلك. وكان يصوم يومان ويفطر يومان. ويختلي في رمضان في مكان يختم القران مرة بالليل ومرة في النهار إلى ليلة العيد والجمعة. ولم يتزوج قط . وقصد الحج هو وأهله. وعند رجوعه توفي بين الحرمين في منازل الجديدة. ودفن بها.
سلك الدرر: 4/147
ابن الأمشاطي
8123-902)هـ =1409-1496م)
محمود بن احمد بن حسن بن إسماعيل ( مظفر الدين ، أبو الثناء) العيني ( العينتابي ) الأصل ،القاهرة، الحنفي، المعروف بابن الأمشاطي: عالم بالطب ، وفنون القتال. مولده ووفاته بالقاهرة . تعلم بها . وزار دمشق مرات، وحج، وجاور مدة. وتقدم في الصنائع والفنون، واعتنى بالسباحة ورمي النشاب والرمي بالمدافع. ورابط في بعض الثغور، وسافر للجهاد، واشتغل في الطب، ودرّسه في بجامع طولون والمنصورية، واقتصر عليه في أعوامه الأخيرة .
وصنف فيه ” النجز في الشرح الموجز لابن النفيس ـ خ” مجلدان، و” تأسيس الصحة بشرح اللمحة ـ خ” لابن أمين الدولة، وكتب في الطب ، و” كراسة ” يحتاج إليه في السفر، لعلها رسالة ” الأسفار في حكم الأسفارـ خ”، و” القول السديد في اختيار الإماء والعبيد ـ خ” . قال السخاوي: ” صحبته سفراً وحضرا كما رأيت منه إلى إلا الخير، وبيننا ودّ شديد وإخاء أكيد ” . والأمشاطي : جده لامه ، كان يتاجر بالأمشاط .
البدر الطالع: 2/292، الضوء اللامع: 10/128وفيه مولده قي حدود 812 ، وقال البقاعي : في حدود 810 ، الفهرس التمهيدي: 535، الأعلام: 7/163، فهرست الخديوية:7/565، معجم المؤلفين:12/188
ابن زقيقة
564-635)هـ =1169-1237م)
محمود بن عمر بن محمد بن إبراهيم بن شجاع الشيباني ( أبو الثناء، سديد الدين) ، المعروف بابن زقيقة: طبيب، من العلماء الأدباء. ولد في بلد حيني ( في ديار بكر). وخدم صاحبه نور الدين الارتقي. ثم انتقل إلى حماة فخدم صاحبها الملك المنصور.
واتصل بعد ذلك بكثير من ملوك الديار الشامية، أخرهم الملك الاشرفي صاحب دمشق فأقام بها إلى أن توفي.
من كتبه ” المسائل” نظم به مسائل حنين وكليات قانون ابن سينا، و ” قانون الحكم وفردوس النداماء”، و” الغرض المطلوب في تدبير المأكول والمشروب”، وله شعر رقيق في” ديوان شعر”.
طبقات الأطباء:2/219-230، كشف الظنون:1202، 1310، 1555، 1668، وشذرات الذهب: 5/177، تكملة المال الإكمال:1-2، 174، الأعلام:7/178
محمود الكوراني
000-1195)هـ =000-1781م)
محمود بن محمد بن يزيد الكوراني، الكردي، الخلوتي، الشافعي: صوفي، مؤلف. علت له شهره. سكن القاهرة، وتوفي بها. كان يقول إن مولده فـي” صاقص” من بلاد ” كوران”. من مصنفاته: ” نصيحة الأحباب ـ خ” رسالة في الحكم والمواعظ، ومثلها” السلوك لأبناء الملوك” في نحو ستة كراريس، تناقلها الناس في أيامه، وقرظها بعض الشعراء، و” الحكم الكردية”، و” الأنوار اللائحة والأسرار الناجمة”.
الجبرتي:2/61،62، الكتبخانة:2/180، الأعلام:7/184، إيضاح المكنون:1/146، 564، 2/26، معجم المؤلفين:12/201،هدية العارفين:9/217، فهرست الخديوية:2/180
الشيخ محمود الخنسي
000-1316)هـ = 000-1897م)
الشيخ محمود الخنسي: من أكابر المرشدين وفضلاء كردستان الشمالية. وهو أبو المرحوم الشيخ سعيد النقشبندي الذي قاد ثورة سنة (1925م) الوطنية في تركيا. توفي في خنس (وهي بلدة تقع في شمال بحيرة وان ) سنة (1316هـ) .
مشاهير الكرد:2/184
(درويش ) محمود
)درويش ) محمود: عرف ب (كله جيري)، وهو من عشيرة (روزكي = روجكي) الكردية. كان كاتبا قديرا وشاعرا لبيباً يقلد في أسلوبه ( مولانا حكيم الدين إدريس البتليسي )، وكان كاتبا عند (شرف بك ) أمير بتليس. وبعد وفاة الأمير سافر إلى الآستانة وتقرب إلى الصدر الأعظم رستم باشا، وأصبح مرجعا لأمراء كردستان في استانبول .
مشاهير الكرد:2/187
الشيخ محمود أفندي الحمزوي التلوبي
الشيخ محمود أفندي الحمزوي التلوبي: مدرس، شاعر. من السلالة الخالدية الكردية بسعرد. كان مدرسا في الجامع الكبير باسعرد، كتب تقريظا لكتاب (الهدية الحميدية في اللغة الكردية) تبدأ قصيدته على الوجه الآتي :
عوفيت من موجبات السؤ والكمد وعشت يا ابن كرام القدس في رغـــد
إذ قمت تنشر أنوار المعــــــارف بعد بسطك العدل في الأطراف والبلــد
وهذه القصيدة دليل على قوته في الأدب العربي، مع علمه الغزير المتداول في ذلك العصر، وهو ابن عم صاحب كتاب( الهدية الحميدة) .
مشاهير الكرد:2/185
الملا محمود البايزيدي
الملا محمود البايزيدي: عالم، محقق. من أهالي بايزيد من إعمال كردستان الشمالية، ولد في أواخر النصف الثاني من القرن الثامن عشر، كان على إطلاع واسع في اللغات الكردية والعربية والتركية والفارسية، وضليعا في العلوم الإسلامية. اشتغل في الوظائف الدينية وتدريس الطلبة، كان على صلة مع قنصل روسيا ألكسندر زابا في ارضروم 1849-1969 حيث وفر له معلومات مهمة في اللغة والتاريخ الكردي عن طريق جمع قنصل روسيا مخطوطات كردية كثيرة ونقلها إلى المتحف الإمبراطوري في سان بطرسبورغ البايزيدي، وبناء على طلب القنصل وضع كتابا قيما عن عادات الكرد وتقاليدهم، طبع مع ترجمة إلى اللغة الروسية في الستينيات من القرن العشرين في الاتحاد السوفيتي.
موسوعة أعلام الكرد المصورة:2/40
القاضي محي الدين الكوراني
000-982)هـ=000- 1573م)
القاضي محي الدين الكوراني: من أكابر علماء وأدباء الأسرة الكورانية في حلب حيث توفي سنة (982هـ)، والكوران مقاطعة كبيرة في شمالي ولاية ديار بكر مشهورة بين الناس بـ ( دشتا كوران)، والظاهر أنها موطن (الكوران = الجوران ) قسيم الكرمانج واللر والكلهر من شعوب الأمة الكردية القديمة. ومنها انتشر الكوران في البلاد .
مشاهير الكرد:2/187

taakhi