تحية

الرفاق الأعزاء
أعضاء كونفراس منظمة ألمانيا المحترمون
تحية رفاقية:
في الوقت الذي نبارك لكم انعقاد كونفراس منظمتكم نامل ان يكون هذا الكونفراس نهاية لتلك المرحلة المؤلمة من الصعوبات والاشكالات التنظيمية التي عصفت بمنظمتكم على مدار الفترة الماضية وجعلتها تتلكا في القيام ببعض مهامها القومية والنضالية المنوطة بها . وان تكون بداية صفحة جديدة تلتفتون فيها الى التزاماتكم الحزبية والنضالية وتترفعون عن الانشغال بالخلافات الداخلية العقيمة التي الحقت الاذى بمنظمتكم وبسمعتها في اوساط الجالية الكردية في المانيا وكذلك بهيبة حزبكم الذي وضع على عاتقه ومنذ انطلاقته مهمة التصدي للمسؤوليات النضالية الجسيمة في خدمة القضية الكردية وقدم في سبيل ذلك تضحيات كبيرة ويحتاج الى جهودكم وجهود كل الغيورين من ابناء شعبنا لتعزيز قدراته في المقاومة ومواجهة السياسات العنصرية والشوفينية والقمعية للنظام ومحاولاته الحثيثة لانهاء الوجود الكردي وتصفية القضية القومية الكردية
ايها الرفاق :
نحن واثقون بانكم ومن خلال هذا الكونفراس وما سيصدر عنه من قرارات ستكونون قادرين على طي صفحة الماضي ومداواة جراحاتها العميقة وبسط ذراع المحبة والروح الرفاقية العالية في التعامل فيما بينكم ومع كل من يرغب في خدمة قضيتنا القومية ورفد نضالات حزبنا وشعبنا بعوامل القوة والصمود ونحن واثقون ايضا بانكم وبما تملكون من ارادة نضالية وروح التضحية ونكران الذات قادرون على استعادة هيبة منظمة الحزب في اوساط الجالية الكردية في المانيا وجعلها الحاضنة الحقيقية والؤثرة لنضالاتها وهي من اكبر جالياتنا الكردية في المهجر وذلك من اجل حشد دعم الراي العام الاوربي والعالمي الى جانب قضيتنا القومية متمثلين الروح النضالية العالية والوثابة لرفاقكم في الوطن وهم يواجهون آلة القمع والقتل والبطش للأجهزة الأمنية المارقة
ايها الرفاق:
ان شعبنا الكردي في الوطن يعيش ظروفا في غاية القسوة والصعوبة على مختلف صعد الحياة من جراء سياسة التمييز القومي والاضهاد العنصري ويواجه في الاونة الاخيرة تصعيدا شوفينيا استثنائيا مع تزايد شراسة السياسات المعادية لشعبنا وحركته التحررية المناضلة مع توقعنا حصول الاسوا في المرحلة القادمة مع اقتراب آجال بعض الاستحقاقات المصيرية التي تواجه النظام الامر الذي يفرض علينا جميعا واجب التكاتف ورص الصفوف وعدم بعثرت الجهود في الاشكالات الهامشية او الانجرار الى صراعات ومهاترات لا طال منها والاستعداد لتقديم اداء سياسي ونضالي متميز في المرحلة المقبلة بالاستفادة من مناخات الحرية والديمقراطية التي تتواجدون فيها لفضح وتعرية سياسات النظام العنصرية والقمعية
واخيرا نتمنى لكم ولكونفراسكم النجاح في اعماله

اللجنة المركزية
لحزب يكيتي الكردي في سوريا
9/2/2009