الرئيسية » مقالات » القبضاي الطيب اردوغان

القبضاي الطيب اردوغان

إثر انسحابه الغاضب من الندوة التي ضمته وشمعون بيريس والسادة بان كي مون وعمرو موسى بالاضافة الى مدير الندوة أغاناتيس دافيد الصحافي من “واشنطن بوست”, صرح السيد رجب طيب أردوغان في مؤتمره الصحافي الذي عقده عقب انتهاء الندوة المذكورة مباشرة, ان بيريس رفع صوته وهو يتوجه اليه بالكلام أما هو فلم يرفع صوته كما فعل بيريس لان الاخير يكبره سناً, وقبل المؤتمر الصحافي وفي الندوة نفسها توجه اردوغان بحديثه لشمعون بيريس ليقول له كلاماً مشابهاً, وبعد عودته الى مدينة اسطنبول التركية وفتحه المبين في دافوس السويسرية كرر السيد أردوغان الكلام نفسه .
رغم ظهور سيادة رئيس الوزراء التركي على العلن لمرات متتالية, وهو يفصح عن اسباب انفعاله ودوافع ثورة غضبه, لم يمنع ذلك الكثير من خلق الله في عالمنا العربي من الدلو بدلوهم في “موقعة دافوس”, حيث تعددت الاراء واختلفت على حقيقة غضبة اردوغان الشهيرة, فمنهم من اعتبرها “ضربة معلم” ستدر عليه وعلى حزبه المزيد من الاصوات في معركة الانتخابات المحلية القريبة المقبلة, ومنهم من اعتبرها عملاً بطولياً وموقفاً مشرفاً لرجل مسلم مفعم بالانسانية لم يتحمل ما جرى في غزة, ومنهم من اختلطت عليه الامور و”تخربطت” فاوصل اردوغان لمقام فاتح القدس ومحررها صلاح الدين الايوبي .
ما لا يعرفه القارئ الكريم, وما لا يعرفه الكثيرون ممن تعرضوا لملحمة دافوس الاردوغانية,ان”قاسم باشا قبضايا” اسم يطلق على احد الاحياء غير العادية في مدينة اسطنبول التركية, حي لا يدخله الغريب الا وهو يحبس انفاسه, ويعرف عن ابنائه وقاطنيه شدة بأسهم وحماستهم و”عنترياتهم”, وما لا يعرفه القارئ الكريم ايضاً, ان السيد اردوغان الذي ينتمي لعائلة فقيرة مكافحة وكان بائعاً جوالا للكعك في زمانه, ويعتبر اليوم واحدا من افضل رؤساء الوزراء في تاريخ تركيا, نشأ وترعرع في ذلك الحي وتشبع بمفاهيم وعادات “قاسم باشا قبضايا”, يعرف الاصول والعادات ولا يرد على كبار السن .
اعتقد والله اعلم, ان غضبة اردوغان الدافوسية لم تكن سوى غضبة قبضاي ايام زمان لا تقدم ولا تؤخر, لكن ومن منطق الانحياز للحقيقة وانصافاً للرجل ولان الحق يقال, لا بد من التذكير بأمر في غاية الاهمية, الا وهو صدق أردوغان رئيس وزراء تركيا ونزاهته, فمن المستبعد تماماً ان تكون الحالة العصبية التي اصابت الرجل في دافوس مفتعلة وغير حقيقية كما ذهب البعض, والجميع يعلم ما تعرض له السيد أردوغان من تصرفات اسرائيلية غير لائقة, تصرفات كانت كفيلة باثارة أي كان, فما بالكم برجل قبضاي مثل “الطيب”اردوغان, اوقفوه على احد مداخل رام الله لاكثر من ثلاثة ارباع الساعة وهو في ضيافتهم, ولم يقدروا جهوده في اطلاق سراح الجندي شاليط ولا جهوده على المسار السوري ـ الاسرائيلي, ولم يخبروه بغزوتهم على غزة وهو الصديق الحميم لاسرائيل .
ثورة أردوغان في دافوس كانت عادلة من دون ادنى شك, والسيد اردوغان كان محقاً في غضبه من الصحافي اغاناتيس الذي اجحف بحقه ولم يعامله معاملة بيريس, وكان محقاً كذلك في غضبه من السيد بيريس الذي استفزه وتجاوز حدوده, لكن يبقى السيد طيب أردوغان رجلاً سياسياً من الطراز الاول, ولن يقدم على المخاطرة بعلاقات بلاده الحميمية مع الصديقة والحليفة القوية اسرائيل, ومن “عمل من الحبة قبة” وفهم الامور على عكس حقيقتها, فذنبه على جنبه ولا يلوم الا نفسه .