الرئيسية » مقالات » لنجعل من الذكرى العاشرة

لنجعل من الذكرى العاشرة

لنجعل من الذكرى العاشرة للمؤامرة والارهاب الدولي المنظم ضد الشعب الكوردي ممثلا بالقائد اوجلان مناسبة لتوحيد نضالات شعوب المنطقة وبالاخص مع الامازيغ في التامازغا الذين يتعرضون لنفس الاساليب القمعية لمصادرة حقوقهم المشروعة
2009-02-14
________________________________________
يصادف اليوم الذكرى العاشرة لاختطاف المناضل الكوردي و زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان في عملية إرهابية شاركت فيها مخابرات عدد من الدول التي تعادي الحقوق المشروعة للشعب الكوردي .
كما يتزامن هذا الأسبوع مع إعلان الحركة الثقافية الأمازيغية بالمغرب عن تنظيم وقفتين احتجاجيتين، الأولى أمام البرلمان المغربي بالرباط يوم السبت 14 فبراير2009علي الساعة والثانية أمام محكمة الاستئناف بمكناس يوم 18 فبراير2009 تنديدا بالأحكام الجائرة والاتهامات الباطلة التي أدين بها المعتقلون السياسيون للقضية الأمازيغية من طرف المحاكم المغربية.
وإننا في الهيأة التأسيسية إذ نستحضر في هذه الأثناء تضحيات ونضال الشعب الكوردي في كوردستان من أجل قضيته العادلة والمشروعة، كما نستحضر تضحيات ونضالات الحركة الأمازيغية بتامازغا، فإننا نؤكد على ما يلي:
تنديدنا ب:
– الاضطهاد والقمع الذي يتعرض له الشعبين الكوردي والأمازيغي.
– الأحكام الجائرة الصادرة في حق مناضلي الشعبين.
– المحاولات الرامية إلى الالتفاف على المطالب المشروعة للشعبين.
– الإرهاب الذي يتعرض له الشعب الأمازيغي بليبيا في مدينة يفرن من قبل النظام الحاكم في ليبيا.
تضامننا مع:
– المناضل والزعيم الكوردستاني عبد الله أوجلان في محنته في سجن إيمرالي، وكل السجناء الكورد في سجون الدول المسيطرة على كوردستان.
– المعتقلين السياسيين للحركة الثقافية الأمازيغية بسجون النظام المغربي.
دعوتنا ل:
– الإطلاق الفوري لسراح عبد الله أوجلان، وكل المناضلين الكورد في سجون الأنظمة التي تقمع الكورد وفي مقدمتهم تركيا وإيران وسوريا.
– الإطلاق الفوري لسراح المعتقلين السياسيين للحركة الثقافية الأمازيغية.
– على المنظمات الحقوقية الدولية للتدخل من أجل تبني ملفات المعتقلين السياسيين من الشعبين الأمازيغي والكوردي.
الهيأة التأسيسية لجمعية الصداقة الكوردية الأمازيغية
15 شباط 2009