الرئيسية » مقالات » هل من المفروض تجاهل مبدعين وقادة اكراد لأنهم كانوا في أطر حكومات غير كردية ؟؟!!

هل من المفروض تجاهل مبدعين وقادة اكراد لأنهم كانوا في أطر حكومات غير كردية ؟؟!!

إثر نشر حملة التواقيع التي وقع عليها لفيف من المثقفين والمتنورين العرب والأكراد مطالبين الحكومة الفرنسية بإعادة الاعتبار للبطل سليمان الحلبي الكردي الذي ساهم في إخراج الفرنسيين من الديار المصرية إلى غير رجعة وردت بريدي الألكتروني رسائل عديدة من بعض إخوتي الأكراد ، وغالبيتهم ممن كانوا رفاق خالد بكداش في الحزب الشيوعي السوري ، الذي كان يتبرأ من كونه كرديا ، لا لأنه شيوعي بل لأنه فهم ، وأفهم رفاقه بأن الشيوعية هي التبرء من الشعور القومي ، وأن القوميين (الأكراد) هم البرجوازيون الذين خسروا مواقعهم الطبقية ..
بمعنى آخر ثقف رفاقه بأن الشيوعية كوسموبولوتية ، وأن العامل لا وطن .. .

كتبوا يتساءلون وماذا يفيدنا سليمان الكردي هذا ؟
وبالله عليك ، ألم يكن من الأفضل أن يبقى الفرنسيون في بلادنا على أن يحكمنا عتاة الاستبداد البعثي ؟؟!!

قلت : من كان أولئك الفرنسيون ؟
كانوا سنغال وغانيين وتشاديين .. ومرتزقة من بلاد أخرى احتلها الفرنسيون ، جلبوهم يحاربوا عباد الله .
هؤلاء الفرنسيون لم يأتونا ليحضرّونا كما يزعم (لوبان) الفرنسي اليميني المتطرف بل أتونا غزاة طامعين ، استفادوا من كل يوم مكثوا خلاله في هذه البلاد .
ولم يخرجوا من بلادنا إلى أن قسموها مع السلطة العثمانية وأكملوا تقسيمهم لكردستان .. قايضوا الأتراك العثمانيين عليها ..
فدخل جزء منها في الدولة السورية الفتية ، و تركوا للأتراك لواء اسكندرونة البحري الذي تنازلت السلطة البعثية عنه (مؤخرا ً) وبشكل كلي ، وغاب عن الخارطة نهائيا ً .
إني لما كتبت معقبا على كتاب حي الأكراد للأستاذ عز الدين علي ملا ، أوردت أسماء مبدعين أكراد من دمشق ، قادة لأحزاب كردية عاشوا في حي الأكراد كالقائد الأستاذ عثمان صبري ، وجلادت بدرخان ، والشاعر العظيم (جكر خوين) والشاعر عادل قره جولي ، وقادة للشيوعيين (خالد بكداش ، ورمو شيخو ، وعبد الوهاب رشواني ، وعمر يونس وعبد الوهاب ظاظا .. ، وقادة للمسلمين (باشا الحج أحمد باشا أجليقين ، الشيخ جزو ، الشيخ ملا رمضان البوطي ، وابنه الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ، وحفيده الأستاذ توفيق رمضان البوطي ، ومفتي الديار الاديان في العالم فضيلة الشيخ أحمد كفتارو ، إضافة إلى أدباء ، وفنانين ، وممثلين عبد الرحمن آله رشي ، وطلحت حمدي ونهاد قلعي ..وممثلات كاريس بشار ومنى واصف ، ورياضيين مصطفى شيخاني واسماعيل حنفي ..
وأعلن أني أفتخر بالمبدعين الأكراد الذين ساهموا في بناء سوريا مابعد الاستقلال ، رغم ماعانى شعبنا من تصرفات البعض منهم كوزير الداخلية في عهد الرئيس عبد الناصر ، الأستاذ علي بوظو الذي غير اسم حي الأكراد بدمشق إلى حي ركن الدين .. وقلت يكفي حي الأكراد فخرا أنه أنجب مبدعين ..
أعلن أني أفتخر بالمبدعين الأكراد في عموم سوريا ، ويكفي سوريا فخرا أن تحررها الوطني ساهم في قيادته أكراد كابراهيم هنانو وأحمد الملا وأحمد بارافي ، وغيرهم .
قيل لي وماذا خدم أولئك المبدعين والقادة شعبنا الكردي ؟؟
قلت أيضا و أفتخر بصلاح الدين الدين الذي طرد جيوش أوربا من القدس الشريف ، وبسليمان الحلبي الكردي لأنه كان ( مسيح ) التحرر الوطني في الشرق ، وبخوزقته ابيضت وجوه لم تنبس ببنت شفة للدفاع عنه والمطالبة باعادة الاعتبار إليه رغم أنه تحمل آلام الخوزاق حتى الموت من أجل إجلاء الفرنسيين عن أرض مصر .
أفتخر بالمرحوم جهاد قره جولي ، وزير التربية الوطنية الفلسلطينية ، الممثل السابق لدولة فلسطين في المجلس التنفيذي للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة إيسيسكو ،
أفتخر بمعروف الرصافي الذي نطق الشعر بلغة غير لغته وأفلح ، وبأحمد شوقي الذي أصبح أميرا ً للشعراء ..
أفتخر بمحمد علي باشا الكبير (الكردي الأصل) الذي جلب المطبعة ، وبنى الأسطول المصري .
أفتخر بالمبدعين الأكراد المنتشرون في شتات الأرض ولو أنهم لم يذكروا عن كرديتهم شئ ، إلا أنهم أثبتوا أن الكرد لهم بصمة ابداع في شتى الميادين .
فافتخر بالممثل الكردي العالمي (روزانو برازي ) في فرنسا الذي ولد لأم فرنسية وأب من عائلة البرازي في مدينة حماه هو المرحوم أحمد آغا البرازي *** ، والفنان العالمي (مالفا ) ودلشاد سعيد في النمسا ، وشيرين ملا في ايطاليا .. وشفان برور .. وغيرهم من عمالقة الفن والابداع .

قلت : أنه لو أجرينا نظرة على الأنتلجتسيا السورية لوجدنا أن للكرد حصة كبيرة فيها ..
لذلك أصر ّ أن سوريا ليست للعرب وحدهم ..
أؤكد أنها للعرب والأكراد سواء .
===========

* كاتب وناشط سياسي – معتقل رأي سابق
** راجع مقالة (الأكراد شعبنا الثاني ) للأستاذ جورج حداد .
*** رواية على لسان والدتي المرحومة انصاف بنت مصطفى البرازي (مواليد 1910) عن ابن عم والدها أحمد آغا البرازي وابنه روزانو برازي ..