الرئيسية » مقالات » التعصب المقاتل

التعصب المقاتل

الطائفية كابوس علينا أن نستيقظ منه , فكل أنسان عراقي لديه تلك النظرة المتوجعة لشخص يبحث عن حل, ويقول الطائفية سيئة لروحنا وأنظروا مالذي فعلته بنا , فالحرب الطائفية تؤدي الى التدمير المتبادل , فهناك فترة من الزمن حيث شعر معظم العراقييون أنهم لو أستطاعوا مجرد البقاء أحياء لكان ذلك كافيا” , وهم حاليا”يعيشون أوضاع مضطربة بسبب تراجع المفاهيم الوطنية وحرية التعبير وبالتالي تراجع أمكانية نفوذ النقد البناء للأفكار المتطرفة للنصوص الطائفية مما ألحق الضرر بالجميع من دون أن يستفيد أحد

المبدأ الأساسي للطائفية هو عدم الأعتراف بالآخر لألغاء وجوده وبالتالي أنكار حقوقه للأستحواذ عليها بالكامل , والعقل العربي يعتقد أن كبت المشكلة أو خنقها او تأجيلها يعني حلها أو تجاوزها , وكل المنهجية العلمية والخبرة التاريخية والحديثة تدل على عكس ذلك ومع ذلك نحن مصرون على المنهجية القديمة , منهجية الكبت والردع والقمع

مالذي سيحدث عندما يستيقظ العراقييون من كابوسهم الطائفي هل من الممكن التقدم قليلا” في المستقبل وبناء الدولة الوطنية ؟ , كيف سيكون بعض من نسيجها وأبعادها ؟