الرئيسية » مقالات » حلم اوباما قد تحققت

حلم اوباما قد تحققت

سرد من اسرار العائلة
الان يستمر حلم اوباما و زوجته بعد ان حققا انجازا تاريخيا لم يسبق له المثيل. زنجي اسود مع زوجته سوداء دخلا بيت الابيض بعد انتصار هائل الاول رئيسا
لامريكا و ثانية سيدة العالم الاولى, و هكذا نجدهما غامضي العينين و احدهما يستند على الاخر كانت هذه الصورة الصميمية ومشاهد حب حيث يضع راسه على
كتفيها و يمسك بها بيده , حول ما حققوه يكونان حديث العالم و ينظران لهما بحسد. واخيرا زوجين من جنس اخر سكنا بيت الابيض. يوم الثلاثاء وبعد اجراء القسم و الرقص,وكان الاعجاب تنزلق عليها من عينيه , وهي ترتدي ملابسها ملونة كالممثلات و مكياجها المميز ( كما جاء في جريدة سونتاك بيلد) قال اوباما مفتخرا بزوجته كيف تظهر الان , ووضع يده حول خصرها و سحبها اليه مع قبله طويله .
سوف لن ابقى هنا واقفا و خلال 16 سنة الماضية كنت احصل على دعم دون مقابل منها كانت بحق احسن صديقة عندي هذا الحب وحبيبتي هنا تكلم رجل كشخص عادي وليس كرئيس.
ما للزوج و هذا العالم الان تتزين و تنجح في كل خطوة العائلة الرئيس , و يستطيع الزوج ان يعمل في عالمنا الصغير وسيكون من الممكن زرع الحب والانسانية و السعادة .

1َ- كلاهما ليدهم نفس الحلم:
قالت انها لم تدعم زوجها فحسب و انما تقصد الهدف (مجاملة كبيرة). عموما يريدون تغير هذا العالم . اولا شيكاغو ثم المقاطعة (الينويس) والان امريكا . بالنسبة لاوباما في لحظات الاولى لزوجته (للمراة الوظيفة العمومية)
عندما كان في عام 2000 للحصول على مقعد في مجلس النواب قدم طلب .اما هي وضعت اطفالها وحيد في البيت من اجل تعلم كلافير و تذهب صباحا الى ممارست الرياضة, و تركت زوجها و الطفلة مع الفطور وذهاب الى المدرسة .انه تفهم الوضع و ابدل مواعيده حتى يستمر في عمله. والتقى الزوجان في ذلك الوقت وجود اتفاق واسع الخيال
جميع القرارات في المنزل أوباما ، بما فيها الرئاسة ، يجب أن تؤخذ معا.

2ـ كلاهما يريدان تحقيق العدالة في العالم
كان اوباما و زوجته خبيرين في سود ويعرفان ما معنى تهميش والظلم الناجم عى ذلك .و على نفس الطريق كانا يدرسان وفي نفس الجامعة وكانت زوجة اوباما تعاني من التميز العنصري ولا يزال موجود الى الان.ام لاحد البيض كانت لا تريد ان تدرس ابنتها او تسكن معها سوداء في نفس الغرفة,زميلة جامعية قالت هذا في حرم الجامعي ,انسان لا ينسى بعض الشيء.زوجة اوباما انهت دراستها الجامعية ثم عملت في مكتب محامات في شيكاغو. وجاء اوباما من خلال التحولات الى كادرشميت هافاردو اصبح اول رجل اسود رئيس تحرير مرموق لجريدة(هارفارد لاو ٌريفو)و كانت علامة فارقة على هذا طريق الى تحقيق المساوات بين البيض والسود انه مستقبل مشرق لكونه محاميا,وعمل اولا كباحث اجتماعي و كان يحصل 13000 دولار في السنة,في احد ايام دخل دورة عند المستشار سيدلي اوستين ثم دخل مكتب محامات.

3ـ كلاهما كانا يعتقدان على حد سواء الى حب كبير
اول لقاء صاغتها هي.وهنا دورة ترتيب.و هناك خبرة في المحامات .تبادل الادوار.زيادة الجاذبية.وقليلا من الشعورمثل هذا اليوم. لأنها كانت في كثير من الأحيان وتعمل جنبا إلى جنب مع زوجها.و كان باراك اوباما حسن الهندام كان ذو الحكمة. مسحور بارع ، كان الأديبا وزوج مثالي و متى ضيفها الى الحديث , وكان حدثا عندها و بعد اول مساء قبلت به هذا ما قالتها زوجته و هي لا تعتقد ان تكون زوجة ثم ضبطت و ترك حلقة الزواج في مكان المخصص في المطعم وبعد سنة تم عقد القران والزواج
4ـ كلاهما بدا الصراع مبكرا
كلاهما نشاءا نشا غير اعتيادية في الحياة و مرطبتان بنفس القيم.مشيال ترعرعت في جنوب شيكاغو وكانت منطقة سيئة,هنا عمل والدها (فراسر روبنسون)و اجبر على العمل شاق ثم تمرض ولكنه كان متمسكا باطفاله ميشائيل و كاريك مرة قل لهما اذا ارتما من هذا الفقر ان تتخلصا عليكما العمل بجد و كان هذا وصيته و توفى في عمر ناهزه 56 سنة.
اخذت ميشائيل وصيته وعملت بجد و نشاط حتى اخوها قال مرة اني لا اجيد هذا العمل مثلك.
سيرة ذاتية لاوباما تبدو غريبة و على النقيض كان والده قد ترك اوباما مع والدته و انهزم وكانت وام باراك امريكية و تزوجت مرة اخرى ثم سافرا الى اندنوسيا و بي زمن قليل عادا الى هاوايو وكانت جدتها تحبه , وعادت والدته متاخرا و كانت مريضة ولا تمتلك نقود لتذهب الى الطبيب اوباما كانت معها خلال معانتها مع السرطان.
5ـ كلاهما كانا ابوين جيدين
ماريا زوزانا انتم لا تعرفون شيئا عن حبي لكم,بهذه الكلمات عبرت عن اعجابها لرئيس جديد المنتخب من قبل ملايين الناس , وكانت تربيت كلا البنتين ساري المفعول,و تتصرفا بصورة مذهلة و متوازن و مرح.نعم انهما اطفال الذي يحبهما الابوين.ميشايل هي مربية رئيسة للاطفالها و اوباما ابا مثاليا .ميشايل كانت مرتبة هذا ما قالتها ليزا موندي هذه المصورة التي كتبت على زوجة اوباما وهي ليست لها اي مشكلة مع السلطات.
6ـ كلاهما يريدان ان يبقيا وسيمين مع الاخرين
ربما يكون اوباما رئيس الاصلح اضافتا انه رياضي يقوم بتدريباته الرياضية كرفع الاثقال و هرولة.اما هي لا داعي لها وتعرب عن القلق الخاص بها هذا القدر السلطة ، وأنه لمن دواعي السرور كل ذلك إذا كانت تساهم في ثوب جديد في العرض
منذ جاكي كنيدي ليست فقط أصغر انها السيدة الأولى ، وهي أول أسود ، وأفضل تعليما ، وإنما أيضا للمحترفين ,رغم عدم تمتعها بالجمال ولكنها نقية لذلك و محبوبة عند النساء. وكانت نمطها ثورية ونفت انها مملة كمراة الاولى و الازياء يتعلق الأمر في لهو الملونة إبداعات المصممين الشباب لذلك. معدل هذا البحث ,هذا يبدو وكأنه يأتي الرياح جديدة , هي تحملت وهذه خبرتها لذلك يستطيع الانسان ان يصدقها. اني ساحاول ولدي كثير من البقاء بقدر ما استطيع.

محمد غازي خانقيني
نقلا عن جريدة سونتاك بيلد