الرئيسية » الملف الشهري » الزعيم عبدالكريم قاسم في حرب فلسطين

الزعيم عبدالكريم قاسم في حرب فلسطين

كان عبدالكريم وطني و وفي خلوق جدا وكريم النفس شهم يحب ان يقدم خدمة للانسانية ويساعد الفقراء ويعطف عليهم .. ويدافع على القضية الفلسطنية والشعب الفلسطيني الذي اغتصب ارضه وجرد من حقوقه من قبل الصهاينة ..عبدالكريم قاسم مخلص في اعماله انه رقيق القلب ، عفيف النفس ولا يبالي بالمتاعب الجسمية والفكرية ما دامت متعلقة بالواجب… وقد ظهر اسلوب قيادته جيدا في الحرب فلسطين عام ١٩٤٨ وحصل على كتاب شكر مرتين من القائد القوات العراقية في الاردن اثناء الهجوم على المواقع الصهاينة في رأس التل واسترجاعه بعض المواقع واغتنامه بعض الاسلحة .. يقول جاسم العزاوي سكرتيره الخاص عن ذكرياته مع الزعيم عبدالكريم قاسم في حرب فلسطين..

لا زلت اتذكر جيدا عملية تقدم الزعيم الركن عبدالكريم قاسم على رأس كتيبته من اقصر الطرق التي تؤدي الى الشونة بالرغم من مرور هذا الطريق بمحاذاة الجيس الاسرائيلي ولا زلت اذكر غضب القيادة العراقية من هذا العمل الذي اعتبروه مخاطرة كبيرة ، وحاولوا منعه بشتى الطرق وقد اصدروا له امراً خطياً بعدم التقدم من هذا الطريق الا انه تقدم على الطريق متحملا المسؤولية على عاتقه وهو عارف جيدا نتائج عمله ومطمئن من نجاحها ، ونجحت فعلا فكان لها صدى كبير.. هنا سؤال يفرض نفسه هـــــل يــــوجـد هكذا ضباط شجعان في صفوف الجيوش العربية والاسلامية مثل الزعيم عبدالكريم ؟؟ هذا البطل لم يثق بالقادة العراقيين الذين كانوا مجرد عملاء لبريطانيا المعروف بـ أبو نــاجي…
ومن هنا اي في حرب فلسطين بدأ التحول الكبير في حياة الزعيم عبدالكريم…حيث انه تعرف على مجموعة من الضباط الابطال ومن كافة الرتب والصنوف ممن يحقدون على الاوضاع السائدة وبالتالي بدأ في التنسيق معهم لقيام بثورة ١٤ تموز المجيدة… كما ان انتصاره العسكري الجزئي في معارك فلسطين زاده زهواً.. وفي عام ١٩٥٥ كتب عنه قائد الفرقة الثالثة في تقريره السنوي … آمر لواء قدير وحريص ونزيه يتفانى في اداء واجبه طيب النفس وكريم اليد ، يناصر الحق ويعين الفقير..

رحم الله الشهيد الزعيم عبدالكريم مع جميع الشهداء العراق….