الرئيسية » مقالات » الجواهري: لواعج ومواجهات (9)

الجواهري: لواعج ومواجهات (9)

بعد الحلقات السابقة من هذه الدراسة التي تهدف للتوثيق بشكل رئيس، والساعية إلى رصد وتأرخة بعض يسير من بحر لواعج الجواهري العظيم، ومواجهاته… بعد ذلك تأتي هذه الحلقة الجديدة، وقبل الأخيرة، جاهدة أن تغطي كماً آخر من نماذج ذات صلة، ومن مجموعة قصائد عديدة هذه المرة… وان اختلفت الأغراض والتفاصيل والسياقات، وحتى الأزمنة:

iفقد جاء في قصيدة “شباب يذوي” المنظومة عام 1931:

ذوى شبابيَ لم ينعم بسراء ِ
كما ذوى الغصن ممنوعاً من الماء ِ
سَدت عليّ مجاري العيش صافية
كف الليالي ، واجرتها باقذاء ِ



iومن رائية الشاعر الكبير التي حملت عنوان “المحرّقة” عام 1931 نقتطف:

أحاول خرقاً في الحياة فما اجرا
وآسف ان اروح ولم أبق لي ذكرا …
لبست لباس الثعلبين مكرها ،
وغطيت نفساً انما خلقت نسرا …
وما أنت بالمعطي التمرد حقه ،
إذا كنت تخشى أن تجوع وان تعرى



iوفي تعبير عن لواعج مباشرة، يكتب الجواهري قصيدته “معرض العواطف” عام 1935 وجاء في مقدمتها:



أبرزت قلبي للرماة معرضا
وجلوت شعري للعواصف مَعرضا
ابرمت ما ابرمته مستسهلاً
ان حان موعدُ نقضهِ ان يُنقضا…
ومدحت من لا يستحق ، وراق لي ،
تكفيرتي بهجائه عما مضى …
ووجدت في هتك الرياء مخاضة ً
وحلفت ابرح ما استطعت مخوضا



iأما في عام 1944 فينشر الجواهري قصيدته الموسومة “إلى الرصافي” وفي عمومها اذكاء للتقدير، وتقريع للجحود:

تمرست “بالأولى” فكنت المغامرا
وفكرت “بالأخرى” فكنت المجاهرا …
واني اذ اهدي اليك تحيتي ،
أهز بك الجيل العقوق المعاصرا
أهز بك الجيل الذي لا تهزه
نوابغهُ ، حتى تزور المقابرا



iوبعيّد وثبة كانون الثاني عام 1948، وإذ يتحرش نهّازون وتجار سياسة بمواقف الشاعر الوطنية، يرد الجواهري بقصيدة “غضبة” العنيفة، ومما جاء فيها:



عرت الخطوبُ وكيف لا تعرو ، وصبرت انت ودرعك الصبرُ …
عرت الخطوب فما خفضت لها ، من جانح ٍ وكذلك النسر
ومضيت تنتهب السما صعداً ، لك عند غر نجومها وكر …
عرت الخطوب وكيف لا تعرو وطريق مثلك ، صامداً، وعر
عدت الضباع عليك عاوية ، ظناً بأنك مأكل جزرُ
فتذوقتك فقال قائلها: ان الغضَـنفر لحمه مرُّ …
حسدوك انك دست هامهمُ متجبراً ، ولنعلك الفخر…
مثل اللصوص يلم شملهم خيط الدجى ، ويحله الفجرُ



iومرة أخرى، ولن تكون أخيرة بالتأكيد في حياة الجواهري “العامرة” باللواعج، والمواجهات، يتعرض الجواهري عام 1952 لتطاول جديد، فينال الادعياء بعد ذلك جزاءً “خالداً” بالتعبير المجازي:



غذيت بشتمك – سيد الشعراء –
ديدانُ أوبئة ٍ بغير ِ غذاء ِ
علقت زواحفها بمجدك مثلما
طمع العليق ُ بدوحة علياء ِ …
نفسي الفداء لمخلص متعذب ٍ
اما الدعيّ ففدية لحذائي



iويمر الشاعر عام 1954 بأزمة نفسية “طارئة” بسبب تجاوزات “طارئين” على السياسة والثقافة، فراح يخاطب الذات مستنهضاً الهمم والعزائم الجواهرية، معيباً الاستسلام والتردد، فقال:



خبت للشعر أنفاس ، أم اشتط بك الياس …
أم الفكر باظلاف الوحوش الغبر ينداس ُ …
نَعَوْك كأنما منعاك للغربان أعراس …
ترفق ان جُرح “القوم” فتالٌ وحساس …
وياصلّ الرمال السمر لا يرهبك نسناس …
فما أنت وأقفاص ، بها يزحف خنّاسُ …



iوفي عام 1960، حين كان الجواهري في آن واحد: أول رئيس لاتحاد الأدباء العراقيين، وأول نقيب للصحفيين في البلاد، تسف صحف لئيمة، وأقلام أجيرة، وبتحريض زعامات رسمية وسياسية، فتتصدى لها بائية ثائرة، أدت الغرض بأبيات أربعة وحسب:

سيسبُ الدهرُ والتأريخ ُ من اغرى بسبي
لا أُولى سبوا ، فهم عبدان عبدان ٍ لربِّ
يا لخزي المشتلي كلباً لسب المتنبي ،
عرض كافور تهرى ، وله مليون كلب ِ

i… وهكذا، ومع ثورة التنوير التي بقي الجواهري يواصلها ما عاش، يترافقُ تطاول هنا، ومحاولة تجاوز هناك، يترفع عنها الشاعر الكبير مرة، ويتجاهل غيرها مرة ثانية، ثم ليطلق عنان غضبه مرات أخر… وفي الحلقة القادمة، والأخيرة، خلاصات وتأشيرات إضافية.