الرئيسية » بيستون » خانقين أم مختبر لتصفيات السياسية..

خانقين أم مختبر لتصفيات السياسية..

تحية وأجلال وأكرام لروح الشهداء الابرار الذين سقطوا في العملية الارهابية الجبانة التي أدت الى أستشهاد 15 شخصا من أبناء خانقين البطلة…

في كل مناسبة حزينة أو مفرحة تعرض مدينة خانقين لعمليات الارهابية لتصفية الحسابات السياسية أو الطائفية فمثلا تعرضت خانقين قبل يوم من كتابة هذه المقالة الى العملية الارهابية التي استهدفت مطعم دلشاد في قلب المدينة خانقين وكما قلنا استشهد 15 من ابناء المدينة المسكينة. خانقين هي احدى اقدم المدن في بلاد الرافدين وهي شاهدة عبر التاريخ على كل الجرائم التي أرتكبت فيها . فعلا كانت خانقين ضحية الصراعات السومرية والايلامية ثم اصبحت ضحية الصراعات الايلامية و الاكدية ثم اصبحت ضحية السياسات البابلية ومن ثم اصبحت نقطة الخلاف بين الاشوريين والبابليين الى أن سيطرت الاشوريون على كل البلاد الرافدين سيطرة تامة حتى ظهور الامبراطورية الميدية ثم بدأ صراع عنيف بين الميدين والاشوريين في خانقين واطراف خانقين واستمر الصراع الى أن سقط الدولة الاشورية بيد البابليون والميديون بعد فترة سقطت الدولة الميدية بيد الفرس وتشكلت الدولة الاخمينيةثم بدأت الصراعات على كل بلاد الرافدين وكانت خانقين اول من تعرضت الى هجمات الفارسية الشرسة الى ان هزمت الدولة الفارسية على يد الالكسندر الكبير بعد وهكذا كانت حال خانقين بيد الامبراطوريات الى أن جائت الدولة الساسانية وحكمت سيطرتها على خانقين عدة قرون .لقد غضب كسرى ابن هرمز الرابع على احد ملوك العرب المناذرة عندما رفض نعمان بن منذر أن يزوج بنته الى كسرى مما أدى بكسرىــيزجرد أن يلقي القبض على نعمان بن منذر وسجنه في خانقين حتى وفاته, بعد وفاة نعمان بفترة جاء الاسلام وبدأت المعركة القادسية في بلاد الرافدين بين المسلمين والساسانين وشهدت خانقين اكبر معركة الدموية ما أدى بحياة عشرات ألاف من المقاتلون من الطرفين حتى هزمت جيش كسرى وهزم كسرى الى منطقة مرو القريبة من حدود توركمانستان هناك قتل كسرى على احد ابناء ه أي أبن كسرى قتل كسرى وهكذا كانت خانقين شاهدة على المعارك في كل الفترات ومن خانقين دخلت قوات ابو مسلم الخراساني ثم توجهت الى بغداد وثم إلى دمشق لقضاء على الخلافة الاموية, نعم خانقين شاهدة على كل ما جرى بين السلاجقة وخصوم الدولة العباسية الى أن سقطت الدولة العباسية ووصول المنغولويون الى منطقة مرور بخانقين ثم بعد فترة وقعت معارك كثيرة ومنها معركة بين الصفويين والآق قوينلو م في خانقين م ما أدى الى أستشهاد القائد الوند ميرزا أوغلو وسقطت الدولة آق قوينلو الى الابد ثم بعدفترة وقعت معارك كثيرة بين الصفويين والعثمانين وكانت خانقين احدى جبهات المعركة وهكذا كانت خانقين هدف بيد القادة العسكريين عبر التاريخ . تعرضت خانقين الئ هجمات المتناوبة بين القوات الانكليزية المحتلة وأبناء خانقين البطلة ثم خلال القرن العشرين أصبحت خانقين منطقة ساخنة بين القوات الحكومية والقوات الكوردية الى أن بدأ الحرب العراقية الايرانية والآن رجعنا الى نفس القوان هو صراع السلطة المركزية والحكومة الاقليم كوردستان على مدينة خانقين.. ولكن أهل خانقين لازال معرضين الى العمليات الارهابية اللاأنسانية أبناء خانقبن هم أكبر ضحية لألاعيب السياسية قديما وحديثا .. متى تضع الحكومة النهاية لمؤاساة أهل خانقين…