الرئيسية » مقالات » في الليل

في الليل

في الليلْ
حينَ ينامُ الكونُ
بينَ أناملكَ
توقظُ تكتكةُ الساعةِ أحلامكَ
الراحلةَ
في قافلةِ العمرْ.

في الليلْ
حينَ تغردُ أطيافُ الماضي
في رأسكَ
تُسلمُ عينيكَ لذاتِ الرغبةِ
أنْ تنظرَ في الظلمةِ
فترى الأشباحَ الدائرةَ
حولكَ
أنهاراً من ذاكرةِ مدينتكَ
والناسِ هناكَ
حيثُ الحلمُ بقايا جثةِ نادل مقهى
حسن عجمي.

في الليلْ
ساعةَ نومكَ محتضناً دقاتِ القلبِ
وأسرارَ نهارٍ مرَّ
ترى وجهَ الجنديِّ العائدِ
منْ ساحاتِ الحربِ
مُغبراً
والعينانِ بلا أفقٍ
وشقوقُ أصابعهِ تتحدثُ
عنْ أيامٍ
مثلَ قساوةِ أشواكِ الصخرْ.

عندَ مساءٍ
منْ أيامِ الحربِ
وفي بارٍ
جلسَ جواركَ جنديٌّ
وكؤوسُ البيرةِ عامرةٌ.
أقراص الفاليوم المستوردةُ
منْ خلفَ حدودِ الموتِ
أكس سباير.

يغرقُ جليسُكَ
في هذيانٍ
مثلَ هذيانِ المحمومِ
في مستشفى الأمراض الصدريةِ.

في الليلْ
حينَ ينامُ العالمُ
فوق فراشِ الأمنِ
يستيقظُ ذاتُ الجنديُّ
في جوفِ صريفتهِ المبنيةِ باللاأمن
يتساءلُ:
هلْ أستبدلُ ثوبَ الحربِ الماضيةِ
بعمائمِهمْ؟

2008