الرئيسية » مقالات » حوار مع البطل والمدرب الدولي في بناء الأجسام فلاح حسن

حوار مع البطل والمدرب الدولي في بناء الأجسام فلاح حسن


حوار: عباس السعيدي



فلاح حسن 1976 بطل ومدرب دولي في بناء الاجسام مارس اللعبة والتدريب في آن واحد داخل وخارج العراق استطاع بطموحه واصراره الكبير الوصول واحراز المراحل والمراكز المتقدمة في رياضة كمال الاجسام اشرف على تدريب العديد من الابطال برياضة كمال الاجسام في العراق ولبنان وسوريا والاردن حائز على العديد من الجوائز والمراكز والبطولات وحاصل على العديد من الشهادات التدريبية الرياضية.



كيف كانت البداية؟


كانت البداية في نادي الرافدين الرياضي حيث حققت الكثير والعديد من النتائج والمراكز والبطولات على مستوى المحافظة والفرات الاوسط والعراق في وزن (60) ووزن (65) كم.



ما هي ابرز النتائج التي حققتها وما هي اهم المشاركات الرياضية ؟


شاركت في بطولة الفرات الاوسط في محافظة النجف وحققت المركز الاول عام 1996 وشاركت في بطولة الفرات الاوسط الثانية في كربلاء وأحرزت على المركز الثاني وشاركت في بطولة العراق في بغداد وأحرزت المركز الثاني واحرازي المركز الاول في بطولة لبنان للاندية اللبنانية في لبنان بالاضافة الى الكثير من النتائج والبطولات التي حققتنا على مستوى المحافظة بوزن (60) ووزن (65) كم.




اجمل لحظات عشتها ونتيجة تعتز بها؟


اجمل لحظات عشتها كانت في دولة لبنان حيث التدريب الجيد وجمال الطبيعة والراحة النفسية والنتيجة التي اعتز بها هي احرازي بطولة العراق للاندية الرياضية العراقية واحرازي المركز الاول في بطولة الاندية اللبنانية في لبنان واعتبر هذه النتائج اهم واعز نتائج بالنسبة لي كلاعب.



ابرز المدربين الذين على تدريبك؟


ابرز المدربين الذين اشرفوا على تدريبي هو المدرب الدولي طالب شهاب الدوري والمدرب الدولي جواد الموسوي والمدرب المرحوم فخري موسى عمران.



من هو صاحب الفضل عليك؟


صاحب الفضل على فلاح حسن هو الاستاذ فخري موسى عمران والاستاذ عباس فاضل.



من هو قدوتك ومن هو مثلك الأعلى في اللعبة؟


قدوتي الاستاذ جواد الموسوي والاستاذ صباح طالب ومثلي الاعلى في اللعبة البطل الاسيوي سعد قيس.



أجمل مشاركة وأسوأ مشاركة او بطولة خاضها اللاعب؟


اجمل بطولة خضتها كانت كمدرب مع اللاعب وعد فرحان عام 2000 واحراز المركز الاول في بطولة العراق للناشئين وكنت اشرف على تدريبه انذاك. واسوأ بطولة كانت بطولة الفرات الاوسط وكنت عندها كمدرب ايضا حينما نزل اللاعب وعد فرحان للبطولة وهو منهك وغير جاهز لهذه البطولة الا ان اصراره دفعه للمشاركة والحصول على نتائج غير مرضية والحمد لله.




ما هي هواياتك؟


هواياتي هي صيد الطيور البرية



هل أنصفتك الأوساط الرياضية والحكومة المحلية؟


لم تنصفني الاوساط الرياضية ولا الحكومة المحلية في زمن النظام السابق ولحد الان نحن نعاني من الاهمال وعدم الاهتمام بصورة عامة. ولم تنفق الحكومة المحلية ولم تخصص أي مبلغ للرياضة والرياضيين ودعم الرياضة في المحافظة.



هل لعب الاعلام دور مهم في حياتك الرياضية؟


كل الشكر والتقدير للاخوة الصحفيين والاعلاميين والمؤسسات الاعلامية في ايصال رسالتنا وصوتنا واهتمامهم بالرياضة والرياضيين ولما قدموا لنا من خدمة وهذا قدر ما استطاعوا تقديمه ونشكرهم كثيرا ونعتز بهم لاهتمامهم ولثقافتهم.



ما هي المشاكل والمعوقات التي تعاني منها؟


اهم المشاكل التي نعاني منها هو الاتحاد الفرعي لبناء الاجسام منذ اكثر من سبعة سنوات فقد قام الاتحاد بالكثير من التلاعبات والتزوير ومحاربة بعض اللاعبين والمدربين ويعمل هذا الاتحاد على عرقلة مسيرة هذه اللعبة ونرجوا من الحكومة المحلية المسؤولين عن الرياضة في المحافظة التدخل وحل هذه الازمة وحل الاتحاد الذي يرتبط باحزاب سياسية ولا يرتبط بالرياضة نهائيا.



بعد هذا المشوار الطويل ماذا تطمح؟


اطمح بان يكون لكل بطل حقوق حقيقية يستحقها واهتمام من قبل الحكومة المحلية والمسؤولين والاهتمام بالرياضة والرياضيين بصورة عامة.



هل تشعر بالظلم ومن يتحمل المسؤولية؟


اشعر بالظلم كثيرا وكثيرا لانني بطل احرزت نتائج لم يحرزها أي لاعب في محافظة الديوانية سابقا وحاضرا ولم اجد أي اهتمام واحمل الحكومة المحلية كافة المسؤولية.



لو لم تكن رياضا ماذا ستكون؟


لو لم اكن رياضيا ومدربا لوجدتني نجارا فانا اعتز بهذه المهنة وسبق وان عملت في هذه المهنة وانا ارغبها واعتز بها.



هل عملت في مجال التدريب؟


عملت في مجال التدريب منذ اكثر من 15 عاما في العراق وفي لبنان وسوريا والاردن وقد خرجت الكثير من اللاعبين والابطال على المستوى الدولي.



كيف ترى الواقع الرياضي حاليا؟


الواقع الرياضي حاليا يرثى له لان الذين يتولون المسؤولية في المؤسسات الرياضية والمناصب الحكومية هم ليسوا رياضيين وغير متخصصين بالرياضة ولا يقدرون الرياضة ولا يعرفون قيمتها واهميتها ولم يعطوا الرياضة حقها من الاهتمام والتقدير والدعم المعنوي والمادي للارتقاء بمستوى الرياضة بالديوانية.



ماذا تحتاج الرياضة للنهوض بواقعها؟


للنهوض بالواقع الرياضي يجب ان يقودها ويتولى المناصب الرياضية اناس مختصون رياضيون منتخبين من قبل الرياضيين واللاعبين والمدربين الحقيقيين انفسهم في المحافظة بعيدا عن الحزبية والطائفية والمحسوبية والمنسوبية ولا ينتخبونهم اناس متملقون لتحقيق اهدافهم الشخصية والتي يعتبرونها فوق كل شيء.



بماذا تنصح الرياضيين؟


انصح الرياضيين وانصح اباء الرياضيين بان ينتبهوا الى ابنائهم من استعمالهم للمنشطات الممنوعة التي انتشرت كثيرا في المحافظة وما لهذه المنشطات من خطورة كبيرة وقد تسبب هذه المنشطات في بعض الاحيان الى موت اللاعبين او الاصابة بالعقم.



ماذا تتمنى؟


اتمنى ان نتخلص من هؤلاء الذين دخلوا وهم دخلاء على الرياضة وان تتخلص الحكومة والمناصب من هؤلاء الاشخاص البعيدين عن الرياضة الذين جعلوا الرياضة مقرا ناجحا لغاياتهم الشخصية.



كلمة اخيرة تود قولها؟


كلمتي الاخيرة هي الشكر والتقدير للاخوة الاعلاميين والصحفيين في هذه المحافظة لاهتمامهم بنا وايصال صوتنا وعلى هذه الحوار الشيق وهذا اللقاء الجميل ونتمنى التوفيق للجميع انشاء الله.