الرئيسية » مقالات » ألشيخان سفينة نوح، رسالة رقم 7 – لقاء وفد التضامن

ألشيخان سفينة نوح، رسالة رقم 7 – لقاء وفد التضامن

لقاء وفد ألتضامن ألعراقي الاوربي العالمي مع مرجعيات الازيدية القومية والدينية ألامير تحسين سعيد علي وبابا شيخ، في ألشيخان سفينة نوح !!!!!!!
سفينة نوح ـ ألشيخان في 12 .11 . 2008

بعد أن قمنا بعدة لقاءات في عينكاوة وأربيل وألتقينا فيها بالكثير من المرجعيات ألكردية على الصعيد الرسمي وسنأتي لاحقاً لنشر تلك اللقاءات، ومرجعيات القوميات الاخرى، كان لابد لنا أن ننطلق لنزور المرجعيات الاقرب أصرة الى الجماهير، والتي تعتبر المرشد والملهم لها في حياتها وممارسة شعائرها وطقوسها… التي بوجودهم وقوتهم وتأثيرهم أستطاعت هذه الشعوب العراقية الاصيلة النادرة أن تبقى وتقاوم وتنهض من تحت الانقاض والركام في كل مجزرة وكارثة ونكبة يشنها عليهم أشقاءهم في الوطن الذين أعماهم التطرف وافقدتهم ألعنصرية البصيرة عن رشدهم، فدنسوا أيديهم بدماء أشقاءهم في الوطن والخلق.. وسيبقى ما أقترفته أيديهم من أثم صوت صارخ في البرية يقول لهم ها أنا قادم لأدينكم. فأين سيكون هناك المفر. وهناك سيسمع البكاء والنحيب وصرير ألاسنان…

وبعد أن كنا تهنا عن الطريق مرة أخرى.. وبعد أن كنا وصلنا تقريباً على بعد من مشارف ألقوش التي كانت قريبة للنظر، وحيث انه كان لنا موعد في القوش اليوم التالي. فكان علينا العودة على اعقابنا من حيث أتينا. وعلينا أن نسأل في المفرق الذي تتفرع منه الطرق وواحد منهم يذهب الى الشيخان والاخر الى الموصل والاخر الذي عدنا منه وكنا سلكناه خطأ بأتجاه ألقوش.
وهنا كانت قناة الفيحاء العزيزة بأنتظارنا.. وكانت الدليل والمرشد لنا.. الى أن اهتدينا الى مركز القناة في الشيخان..
وبعد أن أكرمتنا، كان لنا لقاء قصير مع الفيحاء تم بثه في حينها من على شاشة الفيحاء…
فكان للشيخان طابع يميزها.. وفي كل زاوية ودربونة ممكن ان يغبر المرء في أعماق الاسرار التي تكتنف ازقتها وشوارعها ألتي مر منها وتمشى فيها.. اجدادنا وأبناء العراق منذ مئات السنين.. وكنا نسمع هدير عرباتهم.. وسوس معدنها.. وصهيل دوابها وهي تجوب الشوارع التي أحتلتها ألسيارات اليوم…

فوصلنا بعدها مقر مرجعية الاشقاء الازيديين لمقابلة الاستاذ بابا شيخ .. شيخ الازيدية.. وألامير تحسين..أمير الازيدية..
وكان شيخنا جليلاً وقوراً تشع منه هالة الاصالة وعمق التاريخ العراقي ولهجته العربية ذو النكهة الازيدية الغائرة عمقاً في عروق النهرين…
وأستقبلنا الشيخ مرحباً بشعاره الاعلى: ألدين لله والوطن للجميع. أعطينا دائماً للاخرين.. وعملنا لنعيش الاخرين..
ومن أيام قديمة مضت .. من تركيا.. وجيلو.. اتينا وسكنا هذه الارض..
وسفر بلك كان مسلم هرب من العسكرية.. اتى وعاش هنا.. وساعدناه وأعطيناه أرض.. وبنى جامع.. ونمى وتكاثر..

وكان قد وصل ألاستاذ ألياس أبن بابا شيخ وأضاف: أذا كنا نريد ان نبتعد عن الاسلام والمسيحيين.. كنا أبتعدنا عنهم من الاول.. وهؤلاء القادمين يأخذون اراضينا هنا.. ويأخذون هناك.. تعطي خير.. ولكن لاتقابل بمثله..
قابلنا مطران زاخو والقوش.. وتبرعنا لدعم أشقاءنا في الضراء في حملة تهجيرهم. ان أقوالنا وتصريحاتنا وأعمالنا وممارساتنا اليومية تنطبق مع بعض.. ونحن لانتدخل في السياسية.. وحدثت أمور كثيرة في السياسة..
نحن نعمل دائماً لنشر ثقافة التسامح… والقيادة ألكردية وقيادة الدولة تساعدنا..

ولكن البعض يعملون بثقافة ألسيف ونشر الدين بالقوة.. أذ انه لا أكراه في الدين. وانما يجب ان يعمل الجميع ومن يهمهم هذه القضية بثقافة أعتناق الاديان عن قناعة، وتقبل الاخرين.. وهذه ستولد قوة وطنية وسيكون هناك قانون وديمقراطية بمسؤولية.. ويجب ان تمشي هذه الامور مع الدولة.. فنحن حتى الدولة لم تسترنا وتحافظ علينا.
ولكن أذا كانت الدولة تفرز ألسيف والقوة والظلم.. اذاً أعطونا مكان نستتر به ونحتمي به ونحافظ على ارواحنا وحيوات ابناءنا وشعبنا..
وأذا هم لايتركونا فماذا نعمل.. من فرمان سيدنا نوح هذا المكان ألشيخان نسميه سفينة، والازيديين موجودين من ذلك الزمان وحتى الان. وفي عام 1905 كان يوجد في هذا المكان يزيديين فقط، والمسيحيين أتو في 1910، والان المنطقة كلها تقريباً مسلمين.
وأزدادت أعداد المسيحيين، ومازال هناك الدير التياري الشرقي، والدير الكلداني.. هنا تقريباً 100 بيت مسيحي..
فنحن مكونات، ونحن نتماشى مع المكونات.. ويجب ان تكون مكونات الشعب العراقي الديمقراطي.
زرنا رئيس الجمهورية.. وقال لنا: نحن نحمل صوتكم، ونتمنى ان يحدث هناك تسامح قومي وعشائري وديني. الدين لله والوطن للجميع.

وتحدث شيخ الياس شيخ بابا من اننا حذرين من الصحافة ونقل وتحوير الكلام.. ونحن مع القلم الحر. وليكن معلوماً لديكم أن أبواب بابا شيخ والامير تحسين مفتوحة للكل دائماً. وعلى طول تاريخ العراق كنا دائماً متعاونين مع الدولة والحكومة لان القانون يحمي الاقليات ألدينية.

وتحدث وفد التضامن عن المجر وكحلاء والمشرح، عن العمارة، ودار السلام، وبابل ونينوى وعينكاوة، وسنجار والزنجلي، وبغداد والعمارة والناصرية والبصرة.. وما يحدث هناك من تقطيع ورمي لاوصال أبناء البشر ومنهم ألنساء أمهاتنا وأخواتنا وبناتنا العزيزات في ازقات الطرق وعلى الارصفة وخلف البيوت المهجورة.. وكيف تسلب الفرحة من عيون ألصغار الذين ينتظرون أن يعود والدهم، فلا يعود غداً ولابعده ويختفي الى الابد.. وتبقى عيون أولادعم معلقة على النوافذ الحديدية يراقبون الطريق وهم يترقبون عودة أمهم التي خرجت لتشتري لهم قوت يومهم بعد ان وجدت مايمكن بيعه من مقتنيات دارها التي قاربت على النهاية ، وهم يسمعون خفقات قلب امهم الذي يكاد يسقط أرضاً من شدة ألهلع لئلا يختطفها أحد وهي الماشية وحدها وكيف تجرأ على ذلك بدون محرم.. فأذاً حلال على من يحصل عليها تكون له واحدة من جواريه…

المرجعيات الازيدية: خلال الخمس سنوات الاخيرة تحدثنا والتقينا بمئات الوفود من 2003 وحتى الان. واجرينا الاف اللقاءات ومع البرلمان.

نحن بحاجة الى قوة تدعمنا.. فهل تدعمونا؟؟ وبحاجة ألى دعم أعلامي.. فهل تقومون بذلك.. لذا نتوجه ألى كافة أبناء شعبنا الخيرين اينما تقيمون في المعمورة.. أن تتبنوا صرخة نداء وطلب اخوانكم ألازيديين. وتنصفوهم.. وتساهموا في أيجاد حلول لمأسيهم لتستمر حياتهم..

أمير تحسين بيك: لان النضال بالسلاح يسبب مشاكل كثيرة. ونحن فرحين جداً بمجيئكم ونفرح بكل شخص يأتينا متضامناً معنا. ويشاركنا في الامنا ومصابنا.. وتشكرون على ذلك. وانه ليس من شك هناك من انه هناك ظلم على الاقليات جميعاً.. المسيحيين والازيديين والمندائيين والاخرين…
ألظلم موجود في برلمان ألعراق.. ونتحدث عن الاقليات.. ولايوجد فرق بين الازيدي والصابئي او المسيحي فيما يجري لهم في البرلمان.
وعدد مجموع الازيديين الان حوالي 450 الف نسمة وعائدين الى محافظة نينوى.
وهل هذا عدل وأنصاف ان يعطوا فقط مقعد واحد في الموصل من مجموع 37 مقعد، وواحد فقط للمسيحيين. هذا ليس عدل وهناك يتم ممارسة الظلم على الاقليات.
ونطلب من كافة الدول وهيئة الامم المتحدة والمجتمع العالمي ان يحمونا.. ونطالب بحماية جميع المكونات في العراق وكل القوميات..
وعندنا تخوف كبير من مجئ الاحزاب الدينية الى الحكومة. ونعتقد أن ذلك سيكون خطأً كبيراً.
الاحزاب العلمانية الموجودة في العراق أيضاً تفرق بين الاقليات، ولكنها بدرجة أقل من التفرقة التي تمارسها الاحزاب الدينية.

ونحن نطالب جميع القيادات الكردية ورئيس الجمهورية ورئيس الاقليم ورئيس الوزراء نوري المالكي وبرلمان العراق وبرلمان كردستان أن يرفعوا الغبن عن الاقليات. ونطالب بحقوقنا وأعطاء ومنح جميع الحقوق للاقليات.. ليعيش الجميع في عراق ديمقراطي حر زاهر ومزدهر.
ومنذ الاف السنين الازيديين موجودين مع أخوانهم الاسلام والمسيحيين والمندائيين وكافة المكونات الاخرى… لماذا التفرقة التي تمارس الان. ونطالب جميع رؤوساء الاديان وعلماء الاسلام والازيديين والصابئة والمسيحيين أن يتعاونوا جميعاً، لتعود العلاقات القديمة علاقات الاخوة المبنية على التسامح الديني، التي كانت بين المكونات سابقاً.
(ألدين لله والوطن للجميع)، جميع الاقليات يشعرون بالغبن. والعراق بدون أقليات هو مثل العراق بدون روافده وعجلاته ونظامه الستيني وبدون برجه وبدون جنائنه المعلقة.. وبدون مسلاته وأساطيره .. وبدون معابدة وألهته.. ومواكبه.. وبواباته وزقوراته..ويكون معوق لبتر تلك الاعضاء الاساسية منه.

وكافة المكونات تجتمع على نقطة وهي انها لاتريد أكثر من ان تعيش بأخوة ومحبة ونمارس هويتنا ونبقى في وطننا ونأخذ حقوقنا وحريتنا ولانريد شئ اخر.
وقيم التسامح والمحبة عميقة في الازيدية وهناك كمثال نص ديني وفيه الازيدي يدعي دعاءه الى الله ويدعي للناس كلهم بالخير، ثم يدعي لنفسه.. هذه هي الثوابت الازيدية.. وهناك الكثير من النصوص الدينية التي تدعي الى محبة ومساواة الاخرين بالمثل، مثلما لانفسنا.. واللغة الكردية هي لغة الام..
ومنطقة بعشيقة ناحية وهناك يتكلم الازيديين بالعربية وهي ركيكة..
ورئيس القوالين ـ قوال سليمان عضو المجلس الروحاني الازيدي في العراق في بحزاني يعرف وحافظ التعالم الازيدية عن قلب. ونحن نبحث في امر تدوينها.. لانها حتى يومنا هذا حافظنا عليها بتوارثها ونقلها من جيل الى جيل عبر السرد والحفظ.

شكرنا مرجعيات أبناء شعبنا الازيدية على هذا اللقاء القيم والذي زادنا علماً ونوراً في قضايا وأصول تاريخ أبناء شعبنا، الذي فعلاً كل مكون من مكوناته، وكل بقعة من ارض الرافدين العراقية تصرخ بحقائق نشوء اولى الحضارات البشرية والدينية عليها.. وتاريخها وشواخصها حية باقية تصرخ وتنطق وتقول ها أنا.. فمنبع البشرية والحضارة وأثار منشأ الاديان هنا. وحتى سفينة ابونا نوح هي جزء من تاريخ وجودنا وديمومتنا. وكم كان شعور جميل مملوء بالفرح والغبطة والعلياء ونحن نمشي في سفينة أبونا نوح عليه السلام..

سفينته التي أصبحت الشيخان.. تعالوا نكتم ألسر لئلا يغضب الرب ويرسل طوفاناً ثانياً ينجي منه فقط من سيختارهم الله من اولياءه الصالحين… وينتقم فيه ممن أهانوا شعبه وخليفته الازيديين وهم يقفون على سفينتهم التي ارسى بها في الشيخان.

وكأنه بنا أننا كنا امام واحد من الاكتشافات ألتاريخية والارث الثمين لبلادنا.. وأطلعنا على واحدة من الاسرار العالمية القابعة في جوف سفينة نوح الشيخانية. وماذا كنا سنكتشف أكثر لو كان لنا متسع من القوت لنتجول في السفينة الشيخانية، وألذي نجهل كنوزه ألناطقة ألحية الماشية على الارض حتى يومنا هذا.. ونقوم بتدمير وقتل وتفريق وطمس هذه الكنوز الناطقة المعمرة عبر اكثر من 2000 سنة.. أنهم فعلاً هؤلاء الازيدين يستحقون أن يتوجوا لصمودهم ومقاومتهم.. ووطنيتهم .. وتشبثهم في سفينتهم الى الابد… فليعرف الجميع أنهم لن يتخلوا عن تلك السفينة مهما حدث ومهما كلفهم ذلك.. حتى ولو كانت حياتهم ثمناً لها. أذ ان النبي نوح سوف لن يترك سفينته ترسي بعيداً في مكان أخر بعد الان…

فهل يدرك الشعب العراقي ومكوناته. كم ضيعنا من السنين نتناحر ونتصارع، بحيث انه لم يتسع الوقت لنا حتى الان لنغور في شواهد اثار ارثنا الحي الذي مازال يقاوم من أجل البقاء وعمره اكثر من ربما 3000 سنة… ولم تسنح الفرصة لنا حتى الان لنستمع الى بعضنا البعض والى قصص وحكايات مناطقنا وتاريخنا وحضارتنا التي الفضل كلياً يعود الى هذه المكونات العراقية التي يحاول البعض القضاء عليها في الحفاظ على هذا التراث العراقي الاصيل..

أنها رسالة الاخوة ألازيديين الى كافة أبناء شعبنا ألعراقي للتواصل والتسامح وتقبل الاخر ووضع يد بيد من أجل خير وبناء العراق.. فأبعثوها لبعضكم البعض عبر مشارق الارض ومغاربها.. وأحصلوا على بركة سيدنا نوح عليه السلام والصلاة…..



ألوفد العراقي الاوربي العالمي للتضامن مع المكونات الصغيرة.
ishoo@oncable.dk
04 02 2009