الرئيسية » مقالات » للمساهمة في اعمار العراق تأسيس مركز اقتصادي روماني عراقي

للمساهمة في اعمار العراق تأسيس مركز اقتصادي روماني عراقي

في جو ديمقراطي مهني وشفاف انعقد في بوخارست مساء يوم 30/1/2009 بفندق (الماريوت) اجتماعا اقتصاديا لانبثاق مؤسسة اقتصادية رومانية عراقية لمد جسور تجارية بين البلدين وحضر هذه الفعالية المهمة السيد السفير وعدد من هيئة السفارة إضافة إلى حضور (49) شخصية عراقية تمثل مختلف القطاعات الاقتصادية والتي تمثل جميع أطياف المجتمع العراقي من(رجال إعمال، أساتذة، أطباء، مهندسين) وشارك من الجانب الروماني عدد من المختصين القانونيين برئاسة السيدة مانويلا المستشار القانونية للشركات الرومانية وعدد من المسؤولين في غرفة التجارة الرومانية.
القي السيد السفير بهذه المناسبة كلمة هامة ذكر فيها الحضور بان هذه التجربة هي الأولى في بوخارست حيث يحق للمشارك الإدلاء برأيه بعيدا عن الضغوط السياسية والطائفية والحزبية كما كانت إبان النظام السابق، مؤكداً ان هدفنا هو انتخاب رجل الأعمال الأفضل والكفؤ والذي يمتلك من الخبرة الواسعة في الشؤون الاقتصادية والتجارية والعلاقات العامة ما يؤهله للنهوض في تحمل أعباء تلك المسؤولية لكي تكون جمعية اقتصادية رصينة وقوية تحضى باحترام الجانب الروماني قبل العراقي.
وأضاف قائلاً ان أي تجمع للعراقيين اقتصادياً كان أو سياسياً أو فنياً سيعزز العراق الديمقراطي الفدرالي الموحد ويعطي انطباعاً للمسؤولين الرومانيين بان هنالك علاقات متميزة بين العراقيين هدفها هو العمل والتضحية لمساعدة بلدهم سياسيا واقتصاديا وخاصة في ظل الظروف الحالية التي يمر بها والمساهمة في
إعادة أعماره، خاصة وان للشركات الرومانية الخبرة الواسعة في كافة المجالات ولها إطلاع واسع على الواقع العراقي، إذ سبق لهذه الشركات أن عملت في العراق ونفذت الكثير من المشاريع.
وشدد السيد السفير بان اختيار الشركات الرومانية يجب ان يكون بطريقة مدروسة حيث توجد بعض علامات الاستفهام على بعض منها وذلك من خلال عملها السابق في العراق حيث لم تفي بتعهداتها وتنفيذ التزاماتها وعقودها بالشكل المطلوب0
وأكد السفير على المهام الكبيرة التي ستضطلع بها هذه الجمعية، مشيراً الى إمكانية أبرام العقود مع مجالس المحافظات او مع اقليم كردستان بصورة مباشرة بعد ان أصبحت لكل محافظة صلاحياتها وميزانيتها الخاصة حيث تعتب هذه المجالس حكومات محلية مصغرة، واضاف سيادته ان قانون الاستثمار العراقي أعطى حصانة قوية لراس المال الأجنبي والمحلي وتسهيلات في كافة المجالات.
واختتم السيد السفير كلمته مؤكداً على دعم السفارة بتقديم العون والمساعدة لتسهيل مهمة أي وفد أو شركة تنوي زيارة العراق خاصة وان الحالة الأمنية في العراق بتحسن مستمر وهذا عامل مهم جدا لجذب الشركات، وذكر سيادته الحضور بأن العراق سيشهد يوم 31/1/2009 اكبر عملية انتخابية لانتخاب مجالس المحافظات وإضافة دماء جديدة لمجالس المحافظات، الأمر الذي يعتبر دليلاً واضحاً على تحسن الوضع الأمني في العراق، والذي يعطي فرصة كبيرة لرجال الأعمال للبحث عن الفرص في هذه المحافظات ولتشجيع الشركات الرومانية على المشاركة في عملية أعمار العراق، وتمنى سيادته للحضور النجاح لما فيه خدمة العراق وحكومته الوطنية.
بعدها ألقى السيد هاشم نادر كلمة الهيئة الإدارية للجالية العراقية مذكرا بالمؤتمر الأول لانتخاب الهيئة الإدارية بتاريخ 2/12/2007 والذي تمخض عنه انتخاب الهيئة الإدارية للجالية العراقية، كما أشار الى بعض الإنجازات والنشاطات التي قامت بها الهيئة الإدارية مقدماً شكره وتقديره للدعم اللامحدود من قبل السفارة العراقية للنهوض بواقع الهيئة الإدارية، وتجدر الإشارة هنا بأن جمعية الجالية العراقية هي الجمعية العراقية الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا في رومانيا.
وألقت السيدة مانويلا المستشارة القانونية للشركات الرومانية كلمة شرحت فيها الأبعاد والمهام التي تنتظر هذه الجمعية والفائدة المتوخاة منها على مستوى العلاقات العراقية الرومانية في المجال الاقتصادي والتي ستكون لها مردودات ايجابية إذا ما أحسن العمل بها وقدمت شرحاً لهيكلية الجمعية الاقتصادية الرومانية العراقية والتي ستتألف من ثمانية رجال أعمال عراقيين إضافة الى سبعة من رجال الأعمال الرومانيين حيث سيكون مجموع أعضاء الجمعية الرومانية العراقية (15) عضواً بعد فتح باب الترشيح والتسجيل في الجمعية تقدم (12) من رجال الأعمال العراقيين للترشيح والتي ستنتهي بعد شهر من تاريخ انعقاد هذا الاجتماع.