الرئيسية » مقالات » برقية تضامن من الرفيق اليكسيس تسيبراس

برقية تضامن من الرفيق اليكسيس تسيبراس

 الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
يتلقى برقية تضامن من الرفيق اليكسيس تسيبراس رئيس حزب تحالف اليسار اليوناني

• نحيي بحرارة الذكرى الأربعين لانطلاقة الجبهة الديمقراطية، ونقدر عالياً نضالات وتضحيات جبهتكم
• نحيي عالياً دوركم ونضالكم وجهدكم من أجل وحدة اليسار الفلسطيني ونضاله المشترك، وجهودكم الدؤوبة من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية

تلقى الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، برقية تهنئة وتضامن كفاحية رفاقية من الرفيق اليكسيس تسيبراس رئيس حزب تحالف اليسار اليوناني وفيما يلي نص البرقية:

الإعلام المركزي

الرفيق العزيز نايف حواتمة
الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الرفيق العزيز
إنني وباسمي ورفاقي في اللجنة المركزية لحزبنا وكادرنا ورفاقنا عموماً، وبالتأكيد شعبنا المتضامن مع قضيتكم العادلة نتوجه عبركم لرفاقنا في اللجنة المركزية وكافة أعضاء حزبكم المناضل وشعبكم المناضل بأحر التحيات الرفاقية الصادقة من القلب والضمير بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاقة حزبكم المكافح.
الرفيق العزيز
إننا نحيي بحرارة الذكرى الأربعين من انطلاقة الجبهة,كما نحيي ونقدر عاليا النضالات والتضحيات لحزبكم طيلة هذه الأعوام ضمن إطار م.ت.ف, كما نحيي عالياً أنكم تعملون وبشكل ثابت من أجل وحدة اليسار الفلسطيني ونضاله المشترك, كما جهدكم الدؤوب من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية, وهو ما يشكل رافعة تاريخية تصبح اليوم أكثر إلحاحاً.
من سوء الطالع أن عام 2009 ترافق مع تراجيديا فلسطينية جديدة كنتاج للعدوان الإسرائيلي البربري على غزة المحاصرة والتي اقترفت إسرائيل خلاله جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني, وأشارت بوضوح للمسؤولية الضخمة الملقاة على عاتق المجتمع الدولي الذي يسمح بمواصلة هذه القضية بلا حل.

نحن في حزب تحالف اليسار وكيسار أوروبي قمنا مبكرا بإدانة دعم حكومة الولايات المتحدة للهجمة الإسرائيلية الجديدة, كما بإدانة موقف الشريك والمتواطئ في الاتحاد الأوروبي وبعض الحكومات الأوروبية, لأننا نناضل من أجل موقف أوروبي آخر يقف مع الحل العادل للقضية الفلسطينية والتي تشكل فيه هذه القضية المأزق المفتاح مناجل السلام في الشرق الأوسط وتقاطعها الحرج مع السلام العالمي عموماً, وبهذا المعنى فان فلسطين تناضل من أجلنا جميعاً ومن الضروري توسيع وتشديد التضامن والمساندة للشعب الفلسطيني.
إن حل القضية الفلسطينية يجب أن لا يحتمل المزيد من التأخير وفي إطار ذلك لابد من تنفيذ كافة قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بهذه القضية, من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والحل العادل لقضية اللاجئين على أساس قرار 194 وهدم الجدار غير شرعي والمستوطنات, وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود ما قبل الرابع من حزيران/ يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب إسرائيل.
وضمن هذا السياق فإن تضامننا التام سيتواصل معكم ومع شعبكم المكافح ونطمح للمزيد من تطوير العلاقة الثنائية والتعاون بين حزبينا إلى الأمام.
مع أحر التحيات الرفاقية وعاشت الذكرى الأربعين لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

رئيس حزب تحالف اليسار
اليكسيس تسيبراس