الرئيسية » شخصيات كوردية » شيار أكري يقدم ذاته الحاناً

شيار أكري يقدم ذاته الحاناً

فنان مدهش يكتنز في دواخله ثروة من المواهب الفنية والموسيقية ليعطي كل منها مساحة قداسة وجمال . إنه ( شيار اكري ) الذي ينتمي إلى عائلة من الشريحة المتوسطة .أول صرخة له في هذه الحياة المرهقة ,كانت في إحدى ليالي عامودا المغبرة المعبئة بالآهات والعذابات.
عاش الموسيقار ” شيار اكري ” طفولته المريرة قصية عن حياة الأطفال وعالمهم, كان يجهل المستقبل ومصاعبه إلى أن اجتاز مرحلة طفولته . وقد خــُلق بين كل هذه الأحداث والأمواج والفروقات والتناقضات التي كانت تنبلج على أديم المشهد آنذاك في بلدته ، وبعد أن نضجت انفعالاته وتموجاته الكيميائية بشكل صارخ وقوي في أعماقه, باتت الموسيقى أنيساً لوحدته ومترجماً بارعاً لانفعالاته وأحاسيسه وبلسماً يداوي آلامه إلى أن أخذ سبيله إلى الشهرة التي لم يكن يتوقعها شيار اكري .
شيار اكري- الذي يقدم لنا إنتاجه الموسيقي من معزوفات وألحان رائعة من خلال طنبورته (الباغلما )بحنين بالغ مؤثر في الروح إلى جانب عزفه على مختلف الآلات الموسيقية سواء أكانت وترية أو آلات النفخ, ولذلك من الصعوبة بمكان معرفة مذهبه الموسيقي لأنه بارع ، ماهر , إلى حد الجنون …
قاس الموسيقار شيار اكري كثيراً في راهنه الذي يحمل جملة من الخيبات والأحداث والمشكلات بين العامة والخاصة. فيبوح: عن ذاته الفنية : إن معظم مواهبي مترابطة ومتقاربة امزج بين هذه وتلك في كثير من الأحايين فأنا أخوض المغامرة في مواهبي الموسيقية مهما كان الراهن قاسياً عليّ, فهذه المواهب كلها أجندة عمل افضفض بها عن انفعالاتي وخلجاتي الروحية والنفسية ، وأحياناُ عندما أتأثر بمشهدية ما الجأ إلى إحدى هذه الآلات لكي تشاركني هذا الحدث أو ذاك، فلكل واحدة من هذه الآلات الموسيقية مكانها وزمانها وخصوصيتها في حياتي ، ولكن الأقرب إلي هي آلة الطنبورة ( الباغلما ) التي أرى فيها كوامني الذاتية وأيضا استطيع من خلالها أطلاق سراح أفكاري الخصبة من فضاء داخلي إلى فضاء خارجي كيف ما كانت الآلية المستخدمة في هذا الإطلاق، فالعمل الموسيقي الحقيقي والهادف هوالذي يبرر وجوده ويستمر طويلاً .لذلك ومنذ نضوج حسي السمعي ، تفاعلت معه أيما التفاعل ، وهي تشاركني في إنتاجي الموسيقي من معزوفات والحان وأيضا التوزيع الموسيقي لأنني أقدم نتاجي إلى فنانين آخرين غيري أصبح لفنهم صدى جيد، فالطنبورة تشاركني حتى في أوقات سكينتي , إنها تستفز ملكوتي الداخلي وتحرضني على العمل أكثر وأكثر, شعرت بحبي وانجذابي إلى هذه الآلة التي تشرق منها الأصوات الذهبية وخاصة ( الطنبورة أجادلها بحركات ساحرة من أناملي وهي في المقابل ترد عليّ برنينها الشيطاني..؟!
إن التطور في هذا الراهن عجلة دائمة الدوران .وان هذا الواقع المليء بالبشر يعمل بشكل سريع لئلا يتأخر مطلقاً ,ومن يريد أن يمضي مع هذه العجلة فعليه أن يغذي أفكاره بالثقافة والوعي والمعرفة لكي تتجدد روحه وعقله ويشرق له المستقبل .
فالإنسان الطبيعي السوي مجموعة من الأحاسيس والانفعالات ولكل فرد طريقته في التعبير .ويقول شيار اكري في هذا الصدد : أن النوتة الموسيقية التي أدونها لحناً وعزفاً وتوزيعاً هي مرآتي التي تعكس جملة من أحاسيسي فهي كتوأمي الروحي تشاركني أفراحي وأحزاني وهي بديلة عن صوتي الرخيم وهي لغتي السجالية ,وعلي أن أتابع في تطوير أعمالي الفنية التي تدل على شخصيتي وعنواني الموسيقي …