الرئيسية » مقالات » المجتمعات الحرة و مجتمعات التخلف

المجتمعات الحرة و مجتمعات التخلف

منذ قرن من الآن و العراق “الحديث” لم تقم له قائمة، و طبيعي أن أي بلد يسوده العقل العشائري القبلي الذي يعتبر “الدولة” عدوا و إلى جانبه عقل يتمسك بأهداب الدين التقليدي ـ بمعنى أن الدين العقلاني الفلسفي يتطابق مع الديمقراطية ـ طبيعي أن هذه العقلية تنتج على الدوام تجارب سياسية فاشلة، بدءا بالتمسك بأهداب القومية العنصرية و انتهاءا بالتطرف الديني الذي لا يقبل أي منطق أو حوار، أو يقبل منطقا و حوارا “شكليا” دون أي مضمون حقيقي، و بالتالي سنبقى كعراقيين ندور في فلك التجارب الفشل السابقة، لكن إن حصل العكس و بدأ الناس يشكّون و يطرحون الأسئلة حول عقائدهم التقليدية و ثقافتهم التي توارثوها عن الآباء و الأجداد، فإن ذلك سيوفر فعلا فرصة للتغيير الحقيقي.

و المشكلة الأخرى التي تعانيها المجتمعات الإسلامية ـ و العراق من ضمنها بالتأكيد ـ أنها لا توفر للفرد جوا من الحرية الأخلاقية و الاجتماعية و الغالب على هذه المجتمعات هو التجسس و التدخل بشكل متواصل في شؤون الناس الخاصة و هو ما نستطيع أن نصفه بنوع من “الصفاقة” حيث يتعامل الناس مع بعضهم البعض و كأنهم موظفوا مخابرات، و لو حدث أن أحدهم أخطأ في تصرف شخصي هنا أو هناك فإن المجتمع كفيل بفضحه و هتك عرضه و تسويد سمعته، من هنا نجد أن ثقافة “العار” لا تتيح للفرد أي نوع من التعبير عن الفردية أو الاختلاف مع ما يسود المجتمع من قيم.

و المصيبة أن الدين ـ التقليدي ـ اختلط بالعرف القبلي و العشائري و بالتالي أضفى الناس نوعا من القداسة و الهيبة الدينية على أعراف اخترعوها و أضفوا عليها القداسة بفعل تراكم الوقت و الزمن، و لو لا أن العالم تغير و دخل الساتلايت و الإنترنت و الهاتف و الفاكس إلى حياتنا لكان لهذه العادات و التقاليد و الأعراف البالية أكبر الضرر في حياتنا، و إذا كانت هذه الأعراف و العادات مفيدة ذات يوم، فقد أصبحت الآن نقيضا لـ”دولة القانون” التي تعامل المواطنين بالمساواة المطلقة، ففي الماضي كان النظام القضائي و الحكم يراعي شكليات العدالة و التغني بالعدل و الرحمة بينما كانت الوساطة و الطبقية و الرشوة هي التي تحكم، و يكفي أن تقرأ كتاب المرحوم الدكتور علي الوردي (لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث) لتجد كيف أن العراقيين و المصريين و السوريين واجهوا مدّ التطور و العدالة و المساواة بين المواطنين و عدم التفرقة بينهم لأسباب دينية أو قومية، و اتخذت تلك المقاومة صبغة المقدس، فمثلا كان العثمانيون يعتبرون “الشيعة” مواطنين من الدرجات الواطئة و الدنيا و لكن ما أن جاء البريطانيون إلى العراق بالنظم الحديثة حتى قاموا بمواجهة هذه النظم تحت ستار “العلمانية الكافرة” و “الغزو الثقافي” و ما إلى ذلك، و المضحك أن أحمدي نجدي الرئيس الإيراني مدح “العثمانيين” الذين كانوا يذبحون آلاف الشيعة ـ الإيرانيين و العراقيين ـ لأنهم “روافض”!! و مع ملاحظة أن العثمانيين لم يكن يهمهم لا مذهب أو دين و إنما استغلوا الدين للسلطة و الهيمنة.

الأمر ذاته ـ كراهية الحداثة و شعارات الجهاد و المقاومة الفارغة ـ تكرر مع المصريين و الفرنسيين الذين أخرجوا المماليك و أحلوا محلهم العدل و المساواة و النظم الحديثة و النظافة و البيئة السليمة، حتى أنك تجد الجبرتي و هو المؤرخ المصري الذي أرخ لتلك الأحداث ينظر نظرة المرتاب إلى المعاملة الحسنة التي تعامل بها الفرنسيون مع المصريين فيقول ـ كما نقله الدكتور علي الوردي:

ثم أن عساكرهم صارت تدخل إلى المدينة شيئا فشيئا حتى امتلأت منهم الطرقات و سكنوا البيوت و جافت منهم الحارات، و لكن لم يشوشوا على أحد، و يأخذون المشتروات بزيادة عن ثمنها، و هذه من أعظم المكايد لأجل إضلال عقول العامة، و انهمكوا على أنواع المأكولات…” ثم يصف الجبرتي التطور الاقتصادي و الأمن و الأمان الذي حلا بمصر و لكن شاب هذا التغيير فتن و ثورات حصدت الأرواح و دمرت البلاد، فعقلية المؤامرة و كراهية الحداثة في عالمنا الإسلامي ليست وليدة اليوم، يقول الدكتور الوردي:

و ذكر الجبرتي أن الجنود العثمانيين ـ بعد الجلاء الفرنسي ـ عادوا إلى عاداتهم القديمة في معاملة أهل الأسواق، فقد أخذوا يتحكمون في الباعة و يفرضون على أصحاب الحوانيت دراهم يأخذونها كل يوم، كما صاروا يتناولون طعامهم في الأسواق بلا ثمن، و لم يكفهم هذا بل تعرضوا للناس في مساكنهم فكان أفراد منهم يأتون إلى البيت و يأمرون صاحبه بالخروج منه ليسكنوه. و أسرف بعض الجنود في التعدي على الناس، فكان أحدهم يذهب إلى السوق و معه دنانير مزيفة و يستبدل بها دراهم فضة. أو يستأجر حمارا من المكارين فيذهب به إلى غير رجعة و إذا سار المكاري معه ليمشي وراء حماره قتله. و عندما اشتكى الناس ذلك إلى الرؤساء قال هؤلاء لهم: إن الجنود هم إخوانكم في الجهاد حاربوا أعداءكم و أخرجوهم من بلادكم و هم الآن ضيوفكم لأمد قصير فلم يسع الناس إلا السكوت..” ـ لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج 2 ص 304 ـ 305

و هكذا تبقى هذه المجتمعات المتخلفة دون أن تعرف مصلحتها و مستقبلها لأنها ببساطة لم تمحص ثقافتها و دينها و لم تفكر في حرية أبناءها، بل بقيت تركض وراء الشعارات الفارغة.