الرئيسية » مقالات » مؤتمر دافوس يجبر اسرائيل على الاعتذار الى الغير لاول مرة في التاريخ!!!!!

مؤتمر دافوس يجبر اسرائيل على الاعتذار الى الغير لاول مرة في التاريخ!!!!!

اعتقد شمعون بييرس انه يستطيع ان يخدع الرأي العام العالمي ويتباكى على شعب اسرائيل التي نالها من صواريخ منظمة حماس واهالي غزة وكيف ان امهات الاطفال كانوا لا ينامون الا في الملاجئ التي لا تقل في راحتها عن احسن الفنادق واخذ رئيس اسرائيل يبالغ في وضع اللوم على منظمة حماس ويبالغ ويبرر ان ماقامت به اسرائيل هو الدفاع عن النفس لا اكثر متناسياً النقاط التالية:

1- ان الدفاع عن البلد حق شرعي مضمون بقوانين واتفاقيات جنيف ويعتبر من البديهيات لوجود الانسان وحضارته.


2- ان اسرائيل قد اصدرت حكماً بالاعدام على مليون ونصف فلسطيني في قطاع غزة الصغير التي لا تتجاوز مساحتها عن بضع مئات من الكيلومترات عند اعلانها الحصار والاستمرار فيه.


3- ان اسرائيل بالغت في احكام الحصار متعاونة مع دول الخذلان العربية وفي مقدمتها مصر ونظامها الحالي.


4- ان الشعب الفلسطيني وصل الى حد الادنى من الحياة العادية وبنسبة 70% منه دون خط الفقر ولم تبخل اسرائيل باي طريقة كانت الا وابتكرتها في اذلال هذا الشعب سواء بالحواجز او بالاسوار العالية لفصل غزة عن العالم .


فلا يستطيع انسان ان يتنفس الا بموافقة اسرائيلية وبدأ الاسرائيلي بيرس برمي جمل استفزازية على الرئيس التركي اردوغان ومن جملة ماتساءل به الرئيس الاسرائيلي الى رئيس تركيا قل لي بربك اي بلد تقصف ولا ترد عليه فانت مثلا اذا قُصفت اسطنبول الا تدافع عن بلدك!! وظل في هذه الوتيرة يقدم مبررات لا يمكن ان تقنع حتى الطفل . هذه الكلمة لشمعون بيريز كانت ضمن خمسة وعشرون دقيقة بعدها تكهرب جو المؤتمر وبدأ على الحاضرين الغضب وبعدها استأذن الرئيس التركي بالتعليق على ماجاء في كلمة شمعون وبدأها اني لا اجيبك بنفس القسوة (الوقاحة) التي تكلمت بها لانك مسناً واكبر عمراً مني ولكن خذ الواقع والتاريخ كون الجيش الاسرائيلي وعلى لسان قادته يتبجح بقتل الابرياء من الفلسطينيين على الساحل الفلسطيني وهذا ليس بعيدا عن ذاكرة الفلسطينيين ولم يبدأ الفلسطينيون بارسال الصواريخ الا نتيجة الحصار ولا شك ان كل شعب عليه ان يدافع عن بلده سواء اكان حصاراً او احتلالاً او سد منافذ وجعل البلد سجن واحد واسواره عالية.


اني لا ارضى بما جاء بكلامك والمجتمع العالمي يجب ان لا يرضى واستغرب من بعض المصفقين لك في هذه القاعة!!


وقد خرج الرئيس التركي عن هدوئه عندما طلب رئيس الجلسة منه السكوت وعدم اطالة التعليق فبدأ الرئيس التركي بالتعبير عن مشاعره الحقيقية متهما رئيس الجلسة بعدم التوازن في طريقة ادارته للمؤتمر وانه لم يقاطعه ولم يدعه يتكلم حتى لو كانت مدة خطابه لا يزيد عن اثنى عشر دقيقة وهي نصف الفترة التي اسغرقت كلمة شمعون بيرس ووعد انه لا يحضر الى اي اجتماع يدعى اليه من قبل مؤتمر دافوس وغادر الاجتماع غاضباً بين تصفيق بعض الحاضرين وتأييد عمرو موسى سكرتير الجامعة العربية .

برائي ان الرئيس الاسرائيلي اخطأ خطأ فادحاً سياسياً وانسانياً وسينهي حياته السياسية بعد هذا الخطأ يجول بخاطري في هذه الحادثة الخطاب الذي اطلقه هتلر في الاربعينات خطب في رايشتاغ يوم اجتازت جيوشه الازاز واللورين بحجة تخليص لتخليص مواطني هذه المقاطعة على زعم انهم من اصل الماني، ورغم ان هتلر دمر هذه المدينة بدأ يخطب نحن كنا طوق خلاص لحرية هؤلاء الذين يسكنون هذه المقاطعة ونحن رسل الحرية والديمقراطية والسلام!! وهو في قمة النازية التي قدّم العالم من اجل الخلاص منها 30 مليون .. ياترى كم ينتظر شمعون ان يقدم العالم من ملايين شهداء العرب حتى تنتهي شهوة القتل والرغبة في تكرار المحرقة (هولي كوست) بحق الفلسطينيين!!


على الشعوب التي ليس لديها من اساليب المقاومة الا سلاح محلي بسيط صناعة تنتجه دكاكين الحدادين ولقد تالم العالم بكامله وانا منهم لهذه الكلمة الغير مدروسة التي قدمها شمعون بيرس وهي قمة العنجهية والتعالي والاصرار على الخطأ واللعب بعقول الناس واحتقارهم وحتى وجودهم .وقد ارتاح الناس عندما غادر اردوغان المكان احتجاجاً وزادت هذه الجماهير اطمئنانا لمستقبل المنطقة حيث ارغم اردوغان الرئيس الاسرائيلي ويجبره ان يقدم اعتذاراً علنياً وافضل من ذلك ان الرئيس الاسرائيلي يقدم اعتذارا لاول مرة لرئيس اسرائيلي على مدى التاريخ الفلسطينيون اصبحوا في اليقين بان ارادة الله معهم وهو الذي سخر ان من يؤمن به يستطيع ان يقدم ماينصر الحق ويرجع الحق الفلسطيني .


هكذا سيكتب التاريخ للرئيس التركي المجد والخلود ونفس التاريخ سيكتب عن الرؤوساء العرب الفاشلين المتخاذلين المؤيدين والمتمسحين باسرائيل وامريكا كلاماً مايستحقونه من ازدراء وسيحفظ التاريخ اناسه العظام الشرفاء مثل ابطال المقاومة الفلسطينية ومواقف الدول العربية الرافضة وبالاخص حماس وحزب الله سيكونون نجوماً ساطعة في تاريخ النضال والتحرر.


يجب على حماس ان تنظر ان اعتذار رئيس الاسرائيلي الى اردوغان ورفض هذا الاعتذار علناً هو بداية النهاية لاسرائيل ولن تطول الفترة حتى نرى ان هناك اعتذارات يومية سيجبر قادة اسرائيل على الاعتذار للفلسطينيين .. وستذهب مرحلة العنجهية الكاذبة!! وتصريحات وزيرة اسرائيل ليفني ولن تتكرر مرة اخرى عند قولها في القاهرة .. (نحن نعلن الحرب على غزة ونحن ننهيها).


اتمنى للمخضرمين ان يشاهدوا دولة فلسطين .. وهي دولة عربية مستقلة يرفرف عليها العلم الفلسطيني.. وعاش نضال الشعوب .


وعاش المؤمنون الاسلاميون في رفع رايات الجهاد ورايات الرفض للهمجية الاسرائيلية والتوسع الامريكي ..


عاش.. عاش.