الرئيسية » مقالات » النشرة الاخبارية اليومية 30/1 /2009

النشرة الاخبارية اليومية 30/1 /2009

باسيسكو يعلن عن الاخبار السيئة عوضًا عن وزير المالية
اعلن الرئيس الروماني تريان باسيسكو بان وزارة المالية سوف تجهز تقريراً مالياً اسماه بالكارثي ملقياً باللوم على الحكومة الليبرالية السابقة. حيث اوضح عن الاسباب التي دفعته لان يشارك، فجأة،ً بجانب رئيس الوزراء ووزير المالية بوجيا، في الجلسة المخصصة لمناقشة موضوع زيادة الرواتب لعام 2009 مع النقابات حيث صرح قائلاً : ” شاركت في تلك الجلسة كي اعرض الوضع الاقتصادي الروماني، وكذلك بيئته التي يتطور فيها. اردت ان اتباحث قضية امكانية جذب التمويل الاوربي من جهة، ومن جهة اخرى، ايجاد حلول للميزانية، وسبل استثمار موارد الدولة في المشاريع الاستثمارية “.
كما وقال الرئيس الروماني لممثلي النقابات العمالية : ” أن الركود الاقتصادي سيكون قوياً جداً في دول الاتحاد الأوربي القديمة، والتي تمثل الاسواق الرئيسية للبضاعة الرومانية” واضاف: ” ان التقييم الاقتصادي الجديد الذي سيعلن عنه سوف يكون اسوأ من التقييم المعلن عنه، من قبل الهيئات الدولية المعنية، في تشرين الاول وتشرين الثاني 2008، عن تطورات الازمة الاقتصادية في اوربا وكذلك على الصعيد العالمي. وعلى سبيل المثال سوف تصحح تقديرات النمو الاقتصادي، التي سيتم انزالها من 2,2 الى 1,5 وستكون اوربا متضررة جدا”.
(( نشر هذا الخبر في صحيفة Cotidianul الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في رومانيا بتاريخ 28 / 1/2009 ))
هل يتم تشكيل حزب جديد ؟
تكهنات سياسية هي التي يحملها عام 2009 بين طياته لتخيم على الاجواء السياسية الرومانية، تكهنات عن ظهور حزب سياسي جديد ومرشح قوي يقود هذا الحزب مرشح تدعمه كافة المجموعات الاعلامية القوية . سرعان ما تحولت التكهنات هذه الى فكرة جدية بين الاوساط السياسية في رومانيا، فكرة راى فيها المعارضون للاحزاب السياسية العاملة على الساحة السياسية الرومانية وكذلك السياسيين والمقربين من الرئيس الروماني السابق والذين لم يحصلو على مقاعد في التشكيلة البرلمانية الجديدة …..انها فكرة الحزب الجديد البديل عن كل ما يوجد الآن على الساحة السياسية الداخلية من احزاب 0
اذن سيكون اعضاء هذا الحزب هم من داخل الاحزاب السياسية الرومانية اي من الحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD والحزب الديقراطي الليبرالي PDL و الحزب الوطني اليبرالي PNL وحزب المحافظين PC وحزب رومانيا الكبرى PRM 0 ويجري اعداد هذا الحزب ضمن تشكيلة سياسية جديدة وسيكون على رأس هذه التشكيلة السيد ادريان سيفيرين المعروف بكونه من الساسة المثقفين والكاريسماتيين وهو زعيم بدون شائبة، حيث قام بتعزيز وتطوير علاقاته على المستوى الدولي و استنبض آراء القادة الاوربيين في بروكسل حول هذا الشأن0 وقد تم تشجيعه من قبلهم في هذا الاتجاه . وحسب استطلاعات الرأي العام وجد ان نسبة 19% من الرومانيين هم من مشجعي تشكيل حزب جديد وسينتخبونه اذا ما تحقق ذلك0
(( نشر هذا الخبر في صحيفة Cotidianul الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في رومانيا بتاريخ 28 / 1/2009 ))




توصيات إقتصادية لرومانيا من قبل المفوضية الأوربية0
اجرى صندوق النقد الدولي في آخر توقعاته التي نشرت مؤخراً، تغييراً على تكهناته الخاصة بالنمو الإقتصادي العالمي من 2.2% إلى 0.5%. أما على مستوى الإتحاد الأوربي، فإن صندوق النقد الدولي يتوقع في عام 2009 أن يكون مستوى النمو الإقتصادي سلبياً بنسبة 1.8%، أما بالنسبة للدول أوربا الوسطى و الشرقية فسيكون بنسبة 0.4% فقط. قدمت المفوضية الأوربية مجموعة من التوصيات لكل بلد عضو في الإتحاد الأوربي على حدة، في سياق الخطة الأوربية لإعادة إنعاش الإقتصاد0
رئيس الدائرة المسؤولة عن تطبيق إستراتيجية لشبونة في العلاقة مع رومانيا و بلغاريا في إطار المفوضية الأوربية السيد جيرارد دي غراف يخبرنا بالقول :
“التوصية الأولى تتعلق بالسياسة الضريبية، فعلى الحكومة الرومانية تدعيم سياستها الضريبية، حيث أنها أكثر أمناً للعمل للمساعدة على إستقرار الإقتصاد و لحمايته من الآثار الخارجية المترتبة على الأزمة. و توصية أخرى، هي المتعلقة بتقليص البيروقراطية. نحن نعتقد بأنه بإمكان رومانيا عمل أكثر من ذلك بكثير لتحسين ظروف وسط الأعمال و مستوى معيشة المواطنين. فمثلا، توجد أكثر من مائة نوع من الرسوم الإدارية التي يمكن تبسيطها، و نحن بإنتظار مبادرة من الحكومة الجديدة في هذا الصدد. أما التوصية الثالثة، فتعود إلى سوق العمل، إلى التأهيل المهني، إلى الإعداد و التريب، و إلى التعليم، لأن مستقبل رومانيا يعني مزيداً من المعرفة و الإنتاج، لذلك، هناك حاجة ماسة لأشخاص مهيئين لتحديث و تطوير البلاد. و لعل أهم توصية هي تلك الخاصة بتحسين و بتطوير القدرات الإدارية، للتمكن من تحليل المشاكل الحالية، من أجل وضع و تطبيق حلول لها. و بأسلوب آخر، من واجب الحكومة تطبيق الاجراءات التي تحتاج اليها البلاد ” 0
و على الرغم من أن البرنامج الأوربي لإنعاش الإقتصاد ينص على حوافز ضريبية، إلا أن رومانيا هي إحدى دول الإتحاد الأوربي التي لا يستحسن فيها تطبيق مثل تلك الإجراءات. جيرارد دي غراف، يشرح لنا من جديد :
” توجد دوافع إقتصادية جادة في هذه اللحظة، أخذاً بالإعتبار إلتزامات هذه الحكومة و الوعود الإنتخابية التي قطعتها على نفسها. العجز الأقصى في الميزانية نقدره بنحو 8% حتى نهاية هذا العام ” 0

الرئيس طالباني: العراق قوي بشعبه و ثرواته و يستطيع أن يلعب دوراً بارزاً في الشرق الأوسط و في نشر السلام و الديمقراطية 0
إستقبل فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في مقر إقامته ببغداد، يوم الأربعاء المصادف 28/1/2009، شينزو آبيه رئيس الوزراء الياباني السابق و المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء الياباني تارو آسو و الوفد المرافق له. و سلم السيد آبيه رسالة خطية من رئيس الوزراء الياباني تارو آسو الى الرئيس طالباني.
و أكد فخامة رئيس الجمهورية تطلع العراق الى توطيد العلاقات الثنائية مع اليابان، مشيراً فخامته الى اللقاء السابق مع رئيس وزراء اليابان تارو آسو حيث جرى خلاله التأكيد على أهمية علاقات الصداقة و التعاون بين العراق و اليابان، و حرص البلدين المشترك على تعميق التجربة الديمقراطية، و أضاف فخامة الرئيس ان “زيارة هذا الوفد الى العراق دليل على إهتمام اليابان بتعزيز العلاقات الثنائية مع العراق”.
من جانبه، أشار المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الياباني الى إعلان الشراكة العراقية اليابانية، الذي جرى توقيعه مع نائب رئيس الوزراء الدكتور برهم أحمد صالح، مؤكداً أن هذه الشراكة أدخلت العلاقات العراقية اليابانية مرحلة جديدة تشمل التعاون المشترك و تقديم المساعدات اللازمة للعراق من خلال إعادة إعمار بناه التحتية و توفير الدورات التدريبية المتنوعة و توسيع العلاقات الإقتصادية 0
و أعرب السيد شينزو آبيه عن أمله بأن تساهم الشركات اليابانية في مشاريع الاعمار المتنوعة في العراق، لا سيما بعد تحسن الاوضاع الامنية، مؤكداً أن هذا هو انطباع القطاع الخاص الياباني ايضاً 0
و شدد الرئيس طالباني على أن إعلان الشراكة بين العراق و اليابان يمثل فتح صفحة جديدة من العلاقات تصب في مصلحة شعبي البلدين، مؤكداً “إنكم من خلال تقديم المساعدات الى العراقيين كسبتم قلوبهم و كسبتم صداقة قوية مع إحدى الدول المهمة في الشرق الأوسط”، مضيفاً فخامته “أن العراق قوي بشعبه و ثرواته و يستطيع أن يلعب دوراً بارزاً في الشرق الأوسط و في نشر السلام و الديمقراطية”. و أكد فخامته إن تعزيز الأمن و وحدة الصف العراقي و تعزيز الديمقراطية و تحقيق المصالحة الوطنية، كفيلة بترسيخ الإستقرار و إجتياز المراحل الصعبة، مشيراً الى أهمية الحملات الإنتخابية لمجالس المحافظات، مؤكداً أن العراقيين يخوضون الآن حملة إنتخابات ساخنة و هذا دليل على أن العراقيين متمسكون بالديمقراطية.
و في السياق نفسه، جدد رئيس الجمهورية شكره للحكومة اليابانية على وقوفها الى جانب الشعب العراقي و تقديم المساعدات له في الأيام الصعبة، مؤكداً حرص العراق على تطوير العلاقات مع اليابان في هذه المرحلة الجديدة و في مختلف المجالات كالنفط و الغاز و الصناعة و التجارة و غيرها.
و عبر السيد آبيه مجدداً عن شكره للرئيس طالباني على مشاعره و اهتمامه بتوطيد العلاقات العراقية اليابانية، مؤكداً أنه سوف يحمل هذه المشاعر و ذلك الإهتمام الى رئيس الحكومة اليابانية و رجال الأعمال و الجنود الذين عملوا في العراق، مضيفاً: ” اليابان تبذل قصارى جهودها لتطوير العلاقات مع العراق في كافة المجالات”، مشيراً الى أن منظمة “جايكا” اليابانية للتعاون الدولي لها مكاتب في بغداد وأربيل، داعياً الرئيس طالباني لدعم جهود هذه المنظمة. و من جانبه أبدى فخامة رئيس الجمهورية إهتمامه بدعم هذه المنظمة و تمنى لها النجاح في أعمالها و مشاريعها.
و في جانب آخر من اللقاء، اشار رئيس الجمهورية الى تطور العلاقات العراقية مع دول العالم و خصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً حرص الإدارة الأمريكية الجديدة على تعزيز العلاقات مع العراق، مضيفاً إنه تلقى أمس مكالمة هاتفية من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي أكدت حرصها وحرص الرئيس أوباما على تقوية العلاقات مع العراق و إلتزام الولايات المتحدة بالإتفاقيتين الموقعتين بين البلدين. و أكد فخامته على أن العلاقات العراقية الأمريكية ستشهد المزيد من التوسع والتطور.