الرئيسية » مقالات » (انتخبوا الانزه والأكفأ)..وهي صفات لا يعلم بها الا الله..فكيف يعلم بها الناخبين..

(انتخبوا الانزه والأكفأ)..وهي صفات لا يعلم بها الا الله..فكيف يعلم بها الناخبين..

كلما خرج علينا.. معمم.. او افندي.. سياسي او مثقف او كاتب.. او مسئول او وزير.. صرخ قائلا.. (انتخبوا الاكفاء والنزهاء) ؟؟؟

وحتى المرجعية دخلت على الخط بهذه الدعوات.. في وقت انها نفسها لا تبين للعراقيين من تقصد (بالانزه والاكفاء) وكيف (نعرفهم)؟؟

فيبقى العراقيين .. متحيرين.. (من هؤلاء الاكفاء والنزهاء) ؟؟ وكيف نعلم ان هذا المرشح (كفوء ونزيه)؟؟ في وقت عددهم فاق الاربعة عشر الاف ؟؟؟ وفي وقت لا توجد برامج سياسية ولا اليات لتطبيق تلك البرامج لمواجهة الفساد وتفعيل القضاء وتحسين الوضع الاقتصادي والقضاء على المحسوبية في مفاصل الدولة.. وغيرها..من القضايا التي تمس المواطن العراقي..

وفي وقت انفسهم من يعاني البلد من فسادهم بالمحافظات.. هم ايضا من يرشحون انفسهم.. ضمن المرشحين.. ويسخرون المال العالم.. و (السحت الحرام) الذي جنوه… لخدمة اغراضهم الدعائية .. بدعم من قوائهم الحاكمة حاليا بالبرلمان.. والحكومة.. والمنتمية للاحزاب السياسية.. المسيطرة..

ومرشحين جدد .. يحسبون على نفس القوائم التي تسيطر على مجالس المحافظات.. (أي تغير عليوي بعلاوي)..

واخرين من الذين لم يشاركون بالانتخابات الماضية المحسوبين على التيارات التي سببت وتسبب العنف وزرع العبوات الناسفة والاصقة .. يشاركون بهذه الانتخابات.. وخاصة اذا ما علمنا ان حارث الضاري الذي يعتبر العنف بالعراق (مقاومة) ويرفض محاربة القاعدة.. رشح من يحسبون من المؤيدي للضاري.. وكذلك من يحسبون على (مقتدى الصدر).. ضمن حسابات صراعات.. وليس بهدف رفاهية العراقيين.. فنرى الصدريين وهيئة علماء السنة.. تدخل الانتخابات حتى لا تبقى الساحة للاخرين… أي ليس هدفهم رفاهية الناس ورفع المستوى الاقتصادي … بل هدفهم عرقلة العملية السياسية.. وتبرير الفوضى بالعراق.. واثارة بؤر توتر..

وكذلك .. يطرح العراقيون تساؤلات على انفسهم..

1. وراءنا يوم الحساب.. ونقف امام الله.. فاذا ما رشحنا فاسد او سارق او انتهازي او وصولي .. واستمر الفساد بالبلد.. بسببنا نحن الذين رشحناه.. فكيف سوف يكون حسابنا عند الله.. بل كيف سوف يكون حال البلد ؟؟ وهل سوف نلوم (امريكا) او (جهات خارجية) .. بما يعاني منه العراق.. ام سوف نلوم انفسنا نحن … الذي رشحنا هؤلاء المفسدين والفاسدين..

2. نحن لا نعلم هؤلاء المرشحين من هم.. ولا من اين.. وفقط وجوههم راينا اخيرا على ملصقات حاليا قبل الانتخابات.. وهم (يبتسمون.. واخرين.. يخنزرون..).. فهل نختار (المبتسم ام الغاضب)؟؟

3. كثيرا من المرشحين رشحوا (عشائريا وعلاقات قربى.. وابن العم و ابن الخال).. وهي بحقيقتها عملية لتشتيت الاصوات..

4. كثر المرشحين الذين فاقوا اربعة عشر الاف.. تعكس مخاطر مرعبة:

– جموع من المرشحين .. هدفهم الوصول الى الكراسي .. لجني العقود .. وللكسب والثراء السريع.. من الواسطة والكسب الحرام.. بعد ان شاهدوا من سبقهم وقد اصبحوا من اصحاب الثروات الفاحشة وبصورة صاروخية.. زمنيا..

– حالة الاحباط والضياع.. نتيجة الوضع المزري للمرحلة السابقة.. وفشل البرلمان والحكومات في تحقيق الرفاهية والقضاء على الفساد وتفعيل القضاء وعقوبة الاعدام ضد الخارجين عن القانون و الارهابيين.

– ردة فعل من عراقيي الداخل.. ضد سياسيي عراقيي الخارج.. ان صح التعبير.. بعد فشل سياسيي عراقيي الخارج.. في تقديم قدوة حسنة .. وتمسكهم بالجنسيات الاجنبية وعوائلهم تقيم خارج العراق.. رغم حصولهم على اعلى المناصب البرلمانية والوزارية داخل العراق..

– دخول قوى وتيارات وهيئات لم تشارك بالانتخابات الماضية .. ودخلت ليس بهدف رفع مستوى المواطن العراقي اقتصاديا والدفاع عنه.. بل دخلت ضمن تصفية حسابات مع قوى سياسية اخرى.. وصراعات حزبية..

– اعداد من المرشحين والقوائم ما هي الا اجندة خارجية مرتبطة بالدول الاقليمية.. بهدف وصولهم (كموظفين) تابعين للاجهزة السياسية و الامنية للدول الاقليمية والجوار.. ومولوا ماليا وفق ذلك.. من خزائن الدول الاقليمية..


نضرب مثل:

الوطنيين العراقيين يطالبون بتغير المادة 18 المشبوه بالدستور التي عرفت العراقي من (الام) واب مجهول الاب.. والتي تخالف القيم الاخلاقية والدينية.. وبما يمثل تهديد على بنية العراق الديمغرافية.. وتهدد بمكافئة الارهابيين الاجانب بتجنيس ابنائهم بالجنسية العراقية وجعل العراق سلعة رخيصة لجذب الغرباء..

.. وكذلك يطالبون بتغير المادة الثالثة منه.. والتي تجعل العراق تحت وصاية أي منظمة اقليمية.. عندما نصت هذه المادة على جعل العراق (ملتزم) بما يسمى (الجامعة العربية).. في وقت دول قزمية كقطر والبحرين ترفض دس هذه المادة بدساتيرها احتراما لشعبها وكيانها السياسي واستقلالها الاقليمي.. ونطالب بان تكون هوية العراق .. هوية عراقية خالصة بعيدة عن أي هوية جزئية اثنية …

وكذلك يطالبون بتأسيس اقليم وحدة الوسط والجنوب لضمان مستقبل اجيالهم وعدم عودة الدكتاتورية وانهاء مخططات عودة الطائفيين والدكتاتوريين الذين همشوا الجنوب والوسط…. ويطالبون باستقلال العراق عن وصاية وتدخلات الدول الاقليمية والجوار.. وان تدخل الشركات العالمية المتقدمة اليابانية والامريكية والالمانية والاوربية للعراق والعمل فيه فقط.. كوسيلة لبناء العراق .. والقضاء على الفساد المالي والاداري.. حيث ان تلك الدول المتقدمة من الصعوبة عقد صفقات فساد معها .. ونطالب بتفعيل عقوبة الاعدام ضد الخارجين عن القانون والارهابيين والجماعات المسلحة.. والمفسدين اداريا وماليا.. ويطالبون بحملة لتسقيط الجنسيات الاجنبية واعادة عوائل السياسيين من برلمانيين ووزراء وقادة داخل العراق..

ويطالبون باخراج كل من جلبهم البعث وصدام… من الغرباء من مصريين وسودانيين.. .. لدورهم بالعنف ولانهم نتائج سياسات البعث وصدام التوطينية.. التي قامت على زج شباب ورجال العراق بالحروب والاعدامات والسجون والمقابر الجماعية وقطع نسلهم بمقتلهم… وجلب المصريين كبديل غير مشروع ضمن مخطط التلاعب الديمغرافية.. وعاثوا الفساد ونشر الطائفية والجريمة بالعراق.. وكذلك يطالبون بايقاف دخول الغرباء للعراق من الدول الاقليمية والجوار.. لمدة خمس سنوات…. ووضع الحواجز الكونكريتية على طول حدود الدول المجاورة.. وتحديد منافذ الدخول والخروج للعراق .. بريا وجويا وبحريا.. وتنشيط موانئ العراق.. ورفض هدر ثروات العراق النفطية تحت أي معرف (اسعار تفضيلية او مخفضة او بدون مقابل).. ومعاقبة الدول الاقليمية والجوار التي تدعم العنف سياسيا.. واقتصاديا..

فمن يمثل اهل الغير العراقية من هذه القوائم الانتخابية المرشحة لمجالس المحافظات..

نتظر الاجابة..
………..
مهزلة..الصدريين يشاركون بالانتخابات حتى لا يكون المجلس وحده..فاين مصلحة العراقيين
………

والسنة العرب العراقيين يشاركون بالانتخابات بالموصل ..عداء للكورد العراقيين فاين العراق