الرئيسية » مقالات » تـــــــصريـــــح

تـــــــصريـــــح

” إن انتمائي لتيار المستقبل الكردي لا يشكل جريمة وقد أسسته مع رفاق آخرين من أجل نقل سوريا إلى دولة ديمقراطية تعددية مدنية تشاركيه تكون لكل السوريين دون أي تمييز،ولم نؤسسه لأعمال ترمي لإضعاف الشعور القومي وإيقاظ النعرات العنصرية والمذهبية بل الهدف الأساسي من ذلك هو إعادة اللحمة الوطنية وتمتين أواصر الوحدة الوطنية والعيش المشترك بين كافة الطوائف والقوميات في سوريا ”
هذا ما رد به المناضل الأستاذ مشعل التمو الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكوردي في سورية اليوم الأربعاء 28 1 2009 ، أمام عدد كبير من الدبلوماسيين الأجانب والمحامين وأصدقاء ورفاق تيار المستقبل الكوردي في سورية والقوى الكردية الأخرى ، على جملة الاتهامات التي وجهها إليه قاضي محكمة الجنايات الأولى بدمشق السيد محي الدين حلاق والتي تلخصت بالتالي :
1- إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري
2- النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي وفقا للمادة 285 ومحاكمته لأجل ذلك بما ظن عليه حسب المواد 287- 288 – 307 من قانون العقوبات.
وقد أجلت المحاكمة إلى يوم 18 / 2 / 2009 .
جدير بالذكر أن السلطات الأمنية السورية اختطفت الأستاذ مشعل التمو في 15/08/2008 بعد مغادرته مدينة كوباني الكوردية متوجها إلى حلب و نفت كافة الأجهزة الأمنية في حينها وجوده لديها إلا أن شعبة الأمن السياسي أحالته في 26/8/2008 إلى القضاء ، الذي أحاله بدوره في 18/9/2008 إلى محكمة الجنايات.

نعم هكذا يرد المناضلون وكذلك يقفون بإباء في وجه الاستبداد ، نعم هذا فقط ما كان يجب أن يقال ولا قول سواه .
بيروت في 2812009
تيار المستقبل الكوردي في سورية
– مكتب بيروت –