الرئيسية » مقالات » الانتخابات بين الإخلاص و المتاجرين بالدين

الانتخابات بين الإخلاص و المتاجرين بالدين

تعتبر الانتخابات بالنسبة إلى الشعوب أشبه باتخاذ القرارات المصيرية التي تعني تغييرا جذريا في حياة الفرد، و هي بالتالي قد تؤثر في مستقبل الأجيال القادمة، فإذا ذهبنا لنصوت للطائفيين المتاجرين بالدين و المقدسات ـ دون أن يمتلكوا أي برامج حقيقية ـ أو صوتنا للمشاريع القومية و العنصرية و برامج الكراهية، فإن الأجيال القادمة ستحصد و تجني الفقر و الحرب الأهلية و الشتات، أما إذا ساد منطق الواقعية و انتخاب الأفضل و الأصلح و الأكثر إخلاصا لخدمة المواطنين، فالمستقبل سيبشر بالخير بالتأكيد.

إن الانتخابات هي عنصر جوهري في الديمقراطية و هي لها بمثابة الروح للجسد، و لكن ينبغي أيضا على المواطن أن لا يذهب إلى الانتخاب و كأنه ذاهب إلى حفلة أو فسحة أو مناسبة دينية أو اجتماعية، لأن المشاركة في الانتخابات تقتضي وعيا سياسيا و اجتماعيا و إحاطة بأسرار و خفايا العملية السياسية، و هو ما يقتضي أيضا أن يشارك الفرد مجموعة من الناخبين من أمثاله في البحث عن المرشح الأنسب و الأكفأ و المناسب في المكان المناسب، و هذا الأمر و إن كان نسبيا بمعنى أن لا رجل مثالي و مناسب مائة بالمائة، إلا أن الديمقراطية و الانتخابات تعني البحث عن أفضل الموجود.

و من الملاحظ ـ للأسف الشديد ـ أن هناك من الأحزاب و التنظيمات السياسية من يروج لتقسيم العراق على أسس طائفية و عرقية و يتاجرون باسم المرجعية و المقدسات و “النضال” و كأن الشعب العراقي (جاهل) أو (غافل) عن حقيقة هؤلاء المتاجرين بالدين و بالوطن، و لا ننسى أن السيد السيستاني وصف استغلال اسمه و المقدسات بـ”الأسلوب الرخيص” و هو وصف مناسب فعلا لمن لا يملك أي برنامج و يريد الاستمرار في السلطة رغم أنه فشل طوال السنوات الماضية و سمع الشعب و رأى الكثير الكثير من فساده المالي و تكبره على المواطنين، من هنا كان من واجب المواطن أن لا يصوت لمظاهر الخشوع و التقوى الكاذبة لأن المقياس الحقيقي هو العمل المتحقق على أرض الواقع.

و جواب هذه التساؤلات و الحكم على درجة وعي المواطنين يتوقف على نتائج الانتخابات القادمة.