الرئيسية » مقالات » فهد سليمان يستقبل الوفد الكوبي الصديق

فهد سليمان يستقبل الوفد الكوبي الصديق

فهد سليمان:
• أشاد بدور كوبا الثورة في دعم القضية الفلسطينية العادلة، نحو تحقيق أهدافها بالدولة المستقلة والعودة وتقرير المصير
• أولوية المهمات الفلسطينية الانطلاق فوراً نحو الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة العدوان الصهيوني المتواصل بالإرادة الموحدة
أوسكار مارتينيز:
• أشاد بعلاقات الصداقة بين الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي الكوبي، وسبل تعزيزها بالتنسيق المشترك، وبدورها على صعيد الوحدة الوطنية الفلسطينية

استقبل الرفيق فهد سليمان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ الوفد الكوبي الصديق ممثلاً بنائب رئيس دائرة العلاقات الدولية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي أوسكار مارتينيز كوردوفيس، والسفير الكوبي المفوض فوق العادة في سورية لويس ماريسي فيغيريدو.
رحب فهد سليمان بالوفد، منوهاً بالدور الكوبي الداعم لشعبنا الفلسطيني، وعلاقات الصداقة النضالية التي تجمع بين الجبهة والحزب الشيوعي الكوبي، مشيداً بالمواقف السياسية الأممية إلى جانب شعبنا وقضيتنا الفلسطينية، من قبل القيادة والشعب في كوبا وفنزويلا وبوليفيا، وعلى مستوى شعوب أمريكا اللاتينية التقدمية والمقدامة.
وعرض فهد سليمان مسار وأهداف وأساليب العدوان الصهيوني الهمجي على الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، التي أفشلت أهدافه وجهوده العدوانية، حيث تقع في سياق استهداف الحقوق الوطنية المشروعة والعادلة للشعب الفلسطيني، وفي سياق مشاريع الهيمنة التي تستهدف المنطقة، مؤكداً أن العدوان فشل أمام إصرار الشعب الفلسطيني ومقاومته لكنه لم يتوقف بعد، فهو الدولة الفلسطينية المستقلة بحدود 4 حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس، وحق تقرير المصير والعودة إلى الديار للاجئين الفلسطينيين.

وشدد فهد سليمان على أولوية المهمات الوطنية الراهنة، بضرورة الانطلاق فوراً نحو الوحدة الوطنية الفلسطينية، بتوحيد الإرادة السياسية الوطنية، مؤكداً على أهمية المباشرة في إعادة إعمار قطاع غزة المنكوب، حيث قطاع كبير من الناس بلا مأوى، الأمر الذي يتطلب البدء فوراً بإعادة الإعمار، فالوحدة الوطنية ستقصي محاولات إدخال مشاريع الإعمار في دهاليز المساومات السياسية المرفوضة، نحو المزيد من صمود الشعب، وعبر آلية عملية تعمل على إغاثة غزة بقنوات عملية مأمونة بعيدة عن الابتزاز الصهيوني الإسرائيلي.
بدوره حدد مارتينيز مواقف كوبا والحزب الشيوعي الكوبي، الداعمة للقضية الفلسطينية، وللقضايا العربية المشروعة، مستنكراً العدوان على قطاع غزة، وما اقترفته “إسرائيل” من جرائم حرب ومجازر بحق المدنيين الأبرياء.
وشدد على الدور الكفاحي المشترك، دور كوبا في الدفاع عن القضية العادلة للشعب الفلسطيني في المحافل الدولية، ومن موقعها كرئيسة لمنظمة دول عدم الانحياز، وضمن منظمة الأمم المتحدة وجمعيات حقوق الإنسان العالمية، للدفاع عن القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وأشاد بدور الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الكفاحي الوحدوي، وبعلاقات الصداقة المتينة والتاريخية التي تجمع بين الجبهة والحزب الشيوعي الكوبي، مؤكداً على سبل تعزيزها بالتنسيق المشترك بين القيادتين، وبما يخدم مصالح الشعبين.

الإعلام المركزي