الرئيسية » مقالات » جريمة بشعة في ديالى والمحافظ ومدير الشرطة اخر من يعلم !!

جريمة بشعة في ديالى والمحافظ ومدير الشرطة اخر من يعلم !!

بسم الله الرحمن الرحيم


وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ . صدق الله العلي العظيم . سورة الصافات . اية . 24 .

بعد ان استتب الامن في جميع محافظات العراق نجد بين فترة واخرى تحدث جرائم كثيرة اما ثأرية او طائفية بحتة ولكن حقا انها تلفت النظر عندما تتم في وضح النهار ومدير الشرطة والمحافظ كأن الامر لايعنيهم ( ومشغولين ) جدا في التحضير الى انتخابات مجلس المحافظة !!!
اسرة كاملة مكونة من 8 افراد ذبحت بدم بارد فهل يعقل ان تتم مثل هذه الجريمة بهذه السهولة ؟
ماذنب النساء الخمسة وماذنب الطفلة البريئة ( 12 ) عاما اضافة الى الاب والام !!!
ولو كانت هناك اجراءات امنية جيدة لما حدث مثل هذا الاختراق الامني الذي سمح لمثل هؤلاء المجرمون بالقيام بمثل هذه الجريمة الشنعاء وتركهم يهربون دون ان يقتفي اثرهم احد .
ولكنني اتسائل الم يصرخ واحدا من هذه العائلة حين شرع الجناة بتقطيعهم ؟ الم تستغيث النساء الخمسة بالجيران بالجيش بالشرطة ؟ ثم هل يعقل ان يدخل مسلحون مدججين بالسلاح الى هذه العائلة والشروع بعملية قتل هؤلاء الابرياء وكأن الامر لايعنيهم ولم يضيرهم ان كان يراهم شرطي او عسكري فهذا ليس من شأنهم والدليل على ذلك كان صوت الرصاص قد طرق اسماع المحافظ ومدير شرطة ديالى ولكنهم عندما تحركوا كانت الجريمة قد مضى عليها نصف نهار !
لااحد ينكر ان محافظة ديالى كانت ولازالت تعاني من الارهاب والخارجين على القانون .
ولاتزال كذلك بعض البؤر الارهابية والميليشيات تجوب البساتين البعيدة عن رقابة الجيش والشرطة لتعيث فسادا في هذه المدينة المنكوبة بين حين واخر .
وبما انني لست خبيرا في الاستراتيجية العسكرية ولكن نتيجة خدمتي العسكرية في العراق بين فترة ( المكلفية ) و ( الاحتياط ) جعلتني كأي عراقي اخر يملك هذه النظرة من خلال مدة خدمته الطويلة في نظام المقبور ان يكون خبيرا مافيه الكفاية لكي يتجنب اقل الخسائر عندما يحمي نفسه من الاعداء . ونحن لانريد ان نقلل من خبرة مدير الشرطة ومن يعمل معه وحتى من المحافظ ولكن تكرار الجرائم وبهذه الطريقة البشعة يجعلهم في دائرة الشك وعدم الكفاءة !!!
ويعلم الجميع ان واجب هؤلاء هو حماية المدنيين والحفاظ على ممتلكاتهم وتأمين الطرق والشوارع وتوفير الخدمات وهذا ابسط عمل تقوم به كل محافظة لحماية ( اهلها ) .
وعندما يفشل هؤلاء بتحقيق ابسط الحقوق الى المواطنين يصبح الامر جحيما وحياة الناس البسطاء في خطر وتكثر الجرائم ويتم التجاوز على القانون بسبب ضعف الاداء الوظيفي والامني في المحافظة وهذه من اسوء الاخطار التي تتعرض لها اي محافظة مما يجعل المواطن يفقد الثقة بمن نصب عليهم لحمايتهم ولاادري كيف يحضرون الى انتخابات مجالس المحافظات والعوائل تقتل على بعد امتار من الرقيب الحكومي !!
ولذا نحمل محافظ ديالى ومدير شرطتها المسؤولية كاملة والى جهازه الامني بعدم قدرته السيطرة على امن المحافظة وحماية السكان من الداخلين الاجانب والمسلحين والميليشيات وعدم السماح لكل من هب ودب بحمل السلاح علنا وفي النهار !!!
ولو كانت هناك سيطرات كثيرة وتفتيش دقيق لما حدث ذلك . وهل يخفى هذا الامر على احد ؟
بنظرة واحدة وسريعة بأمكان اي عسكري يرسم خريطة اي محافظة هو فيها وكل مداخلها وفروعها وزرع العيون من اجهزة الامن والمخبرين والسيطرات وضبط الحدود مع اي محافظة وحتى بأمكانهم الاستعانة بالنساء في العمل الامني وتفتيش النساء للقضاء على الانتحاريات وغيرها والاكثار من الدوريات والرقابة تكون شديدة ولايجب التساهل مع اي كان بالتفتيش .
والا لماذا في كل مرة نظل ننعى ونلطم ( اهلنا ) في ديالى وغيرها من المدن العراقية ؟
بسبب عدم كفاءة وقدرة المحافظ اولا ومدير شرطتها ثانيا والاجهزة الامنية ثالثا !!!
لان هؤلاء مجتمعين من يمتلكون القرار ومن يحمون المواطن من الاشرار ومن يتحكم بالمحافظة ويسير امورها عسكريا وامنيا واداريا شئنا ام ابينا .
وهذا الرابط الذي نشر الخبر عن هذه الجريمة بأمكانكم الاطلاع عليه اذا احببتم :
http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE50M0HN20090123
واذا استمر الحال على ماهو عليه فعلى مدينة ديالى السلام . وعلى من يملكون زمام الامور والسلطة في مدينة ديالى ان يعرفون ان المواطن العراقي امانة في عنوقهم وليس تسليمه الى الذباحين والجلادين والقاعدة لكي يذبحوه في وضح النهار دون خوف اوجل .
واذا لايقتص من هؤلاء المجرمون هذا اليوم وليس غدا فهذا يعني هناك مشكلة حقيقة نعاني منها ويجب دراستها وعلينا ان نعترف بأننا غير قادرين على حماية انفسنا فكيف بالاخرين !!!
واخيرا هل رأى محافظ ديالى او مدير شرطتها او الاجهزة الامنية ماحدث في اليونان قبل اقل من شهرين عندما قتل شرطي يوناني احد المواطنين في تظاهرة وقامت الدنيا ولم تقعد في اسبانيا وكادت التظاهرات تسقط الحكومة بل وكانت على وشك السقوط قاب قوسين اوادنى عندما بدأت جماهير الشعب اليونان بالتظاهر زرافات يوميا ضد الحكومة على قتل صبي عمره 15 سنة ونحن يقتل ويذبح منا المئات ولااحد يحرك ساكنا وكأن الطير يقف على رؤوسنا بل ان الاعلاميون والكتاب ومن يهمه الامر لايتناولون هذه القضايا المهمة لتسليط الضوء عليها لكي تتم محاسبة المقصرين والمشكله الاخرى ( البعض ) منا يشبه سكوته كأنه صمت القبور وكأني به يقول ( اني شعليه ) !!!
ولكنني اقول : ( الساكت عن الحق شيطان اخرس ) .

كتبت هذه القصيدة واسمها : ( لاتنسه العراقي والعراقيه ) .

 
ياعراقي لاتسكت ولاتكول اني شعليـــــه
كوم انهض وبيدك اشر عالحراميــــــــــه
اذا فاسد ومو كدهه عليمن صــــــــــــــار
مسؤول ومحافظ والحمايه الف وخمسميه

لاتسحك الذيل ودوس فوك الـــــــــراس
اضرب بالحديد ودوس عالحيـــــــــــــه
لاتسكت ابد عن حقك المسلـــــــــــــوب
وحقك بيه طالب واكلب الدنيـــــــــــــــه

امس خايف جنت من الطاغيه صـــــدام
ومن طاح الصنم جتك اكبر هديــــــــــه
فرح بيهه الشهيد وابن هذي الكــــــــاع
ورجع وجه العراق وشفنه حريــــــــــه

من واعدك وماوفه كل شي ويـــــــاك
والقدم برامج ورسملك صوره سحريه
امس لاتنسه الوعود وكل الحجايــــات
من فلان دك صدره وكلك عليـــــــــــه

شقبضنه والحجي شعارات مالت ليــل
بيدك يكمشك ذهب واحلامك يخليهه ورديه
ومن يكعد يجتمع بالجاي رايح ليـــــه
تكفر لو تسأله يكلك هذي سريـــــــــه

ياعمي اجتمع وخل الدول كلهه ويــك
وخل نعرف الطوبه وين مرميــــــــه
مثلك نحب هذا الوطن بالخيـــــــــــــر
ويعم علينه الخير واعمال خيريــــــه

ويصبح العراق اول وطن بالكــــون
يزهي بنور ه وامته زهيــــــــــــــــه
لان هذا الوطن معطاء من اللــــــــه
وبيه در ونفط ينباع يوميــــــــــــــه

وشنهو حصل المواطن من نفط ذي قار
ومن البصره شنهو حصل ميه بالميه
ومن كل العراق شحصل العراقييــن
غير وعود كل مره انتخابيــــــــــــه

خمس سنين صار ولابرج وانفـــاق
ولامدن العاب تتوصف خياليــــــــه
ندري ارهاب وصار خمس سنيـــن
وندري الدول متفقه علينه وكلهه وحشيه

ولكن حسب ماتكلون تنوعت الافكار
والدول كله تغيرت وصارت حياديه
واستقر الوطن والامن احسن صــار
والارهاب مات ومن عنده بقه شويه

وهذي كل ديالى تتنخه العراقييـــن
بعد بيهه ارهاب ومحشايه بعثيـــــه
ام وابو وطفله وخمس نســــــــوان
ينذبحون كلي شلون ضحويـــــــــه

مو انت المحافظ وانت سور الكوم
ومدير الشرطه والحراس مختفيــه
نسألهم سؤال اهل ديالى مو عراقيين
واذا جان الجواب بأي كلي شلون محميه

مانقبل بعد نخسر اي عراقي اليوم
ولانقبل طفلنه تجرحه سليـــــــــه
ونريد الوطن احسن وطن بالكون
والمسؤول خادم للوطن مليون بالميه

لاتنسه الشهيد وحوبة المجــــــروح
لاتنسه العراقي ياسياسي والعراقيــه
لان بيهم صرت انت حاكم ومسؤول
ماتخسر اذا تنطي المواطن مره عيديه

سيد احمد العباسي