الرئيسية » التاريخ » من سقوط الامارات الى سيطرة الشيوخ الحلقة الثانية

من سقوط الامارات الى سيطرة الشيوخ الحلقة الثانية

ترجمة شعبان مزيري 

الاتحاد الكوردي – الفضاء العشائري
ان تاريخ الكورد وبصورة عامة تاريخ العشائر والمجتمع الكردي، بصورة خاصة. كان بدائياَ ويتبين من هذا ان الفضاء السياسي والتراث الكوردي كانت مقتصرة فقط على مشروع العقل العشائري او السماع العشائري وكما كانت حشرة العنكبوت تغزل بنسيجها وتحيط وتحاصر المجتمع والتطور اللاطبيعي في كوردستان وانعدام الامنهجية للاقتصاد المركزي او قناة للربط المباشر وتوجهها نحو المدينة والمنطق اوالقرية او الضواحي.
وتسبب هذا التطور اللامنهجي من جعل كوردستان العوبة تظهر على ساحاتها عوائل وافخاذ واسر صغيرة مما ادت وبتأثيرها وبفاعلية على التقسيم الجغرافي لكوردستان، ومن خلال هذا الاسلوب اللاسلوكي واللامنهجي ان تعجز كوردستان(أي النظام العشائري الكوردي) من القيام بتطبيق كونفدرالية عشائرية عامة لكي تكون اساساَ مستقبلياَ لتشكيل دولة(ناسيون) كوردستان، لانها لم تكن يوما صاحبة رأسمال(مادى) تمكنها مع وضع اراضيها الوطنية تحت سيطرتها وتاسيس او اقامة سوق اقتصادي ولتطوير الصناعة فيها والعمل على قيام الاجهزة الحضارية لانتاج في مدن كوردستان واذا بقيت منها قسم او حصة تكون للمدن، وكانت ترى هذه وعلى احسن حالاتها في الخانات والاسواق لدى الدولة الصديقة. وهذا يشير الى الواقع لمدى التخلف الاقتصادي. كما وان هذه العملية تساعد على تاسيس واقامة مراكز عديدة عشائرية صغيرة. وان هذه المراكز تتمكن القيام على تاسيس مركز يتمكن القيام بعمل جمعي في مركز واحد والسيطرة عليها ومنها معالجة النواقص وحاجات كوردستان وسحب كوردستان وابعادها من رهن المسيطرين وتحريرها.. ان كوردستان وكما كانت عليها واقفة على ثلاث نقاط ادت الى ضعفها،
اولاَ:الفكرة. نظرتها الآريه. لايران الشيعية.
ثانيا:الفكرة التركية العثمانية.
وثالثاَ:الفكر العربي الاسلامي، صاحب الرسالة القرآنية هذه النقاط الثلاث عملت عمل الجذب المغناطيسي من وجهة نظرعدم التمكن من السيطرة على العملية الاقتصادية والسياسية والفكرية المعرفية. وان الاتحاد الكوردي او المجتمع الكوردي مثيل للكونفدرالية العشائرية تأسست على يد الشيخ عبيدالله النهري في تموز من عام(1880) وان هذا المؤتمر(18) العشائري لرؤساء العشائر الكوردية اثرت تاثيراَ روحانياَ مباشراَ على المجتمع، وكما تبين ان دور الشيخ عبيدالله النهري كان اقوى من دور الطوبغرافية، وان مؤتمر نهري رسم لهم المنهج التاريخي نحو الكونفدرالية. للعشائر الكوردية. لم يكن موفقا لعدم تمكن جمع كل العشائر تحت قيادته(19) ولااعطائهم صورة تكتيكياَ للكونفدرالية، ولاشك ان المجتمع الكوردي وبرأي حول المجتمع في كوردستان كانت تعيش تلك المجتمعات تحت قسوة الظلم والالام والحرمان وفقدان الوعي للمسألة مما ادت مباشرة الى فقدان هويته السياسية(20) ونشوء الفرق المذهبية الصغيرة والتعددية الطائفية التي ادت الى سد الطريق امام الهوية القومية للكورد. ومن هذه النظرة يمكننا القول وباختصار ان التفرقة المذهبية او الطائفية في الداخل كانت سبباَ رئيساَ وكبيراَ لاضعاف وتمزيق الهوية القومية للكورد، وحتى في الخارج، كانت حالة واحدة في المذهبية. مع اعدائها. وكانت في الحالتين تاتي نتائجها عكسية وفقد الهوية وكل يكمل الشطرالاخر. اول انتخاب كوردي عثماني مشترك موحد عام 1879
ان الذين كتبوا عن ثورة الشيخ عبيدالله النهري لايملكون والى الآن اية معلومات حول بداية اول انتخاب موحد مشترك(كوردي عثماني) الكل على اختلاف من اقوالهم وكتاباتهم ويتطرقون الى قيام والتهيئة لتأسيس جيش بقيادته للهجوم على ايران ولم يشيروا وبامانة الى معلومات موثوقة حول بداية قيام الثورة في المنتصف الثاني للقرن التاسع عشر(1879) وبصورة عامة التحضير للثورة واول الانتخابات المشتركة كيف بدأت، وكيف كانت موقفها من الباب العالي، وكيف عادت العلاقة بينالشيخ عبيدالله والدولة العثمانية ،وماهي الاحداث والقرار التاريخي الذي يمكن الوصول الى نتائج مع المجموعة من الاحداث الجيوبوليتيكية بين الدولة والاقاليم التي كان لها دورها في تفجير الثورة، وكيفية توجيه الثورة ضد(فرس) ثم ايقافها.!؟
الا ان اندحار القوات العثمانية امام قوات روسيا القيصرية كان سبباَ رئيسياَ في ايقاظ القسم الاكبر من الاقاليم المسلمة في الشرق التي ليست من الترك للوقوف ضد الباب العالي.. وبعد هذا التاثير على الشعوب، عقد مؤتمر برلين من(13) تموز(1878) وتقديم مسألة الارمن في شرق اناضول، ومنها وقف المؤتمر وللضرورة(وكما رسموه) من المسالة الكوردية ومن هذه الجلسة كانت هناك اوراق وخرائط(جيوبوليتيكية) اختلطت ببعضها ومنها وثيقة طلب الكورد وكذلك وثيقة طلب الارمن، وزاد الاصرار الدولي من موقفه وتحت الضغط اللاانساني لم يؤخذ بالخرائط التي كانت من الواجب تنفيذها واقرارها بموجب المادة(61) من مؤتمر برلين وعلى الدولة العثمانية تطبيقها وتأمين المكان المقرر لحماية اسكان للارمن من اعتداءات الشركس والكورد(21)…الا ان وبعد اندحار الثورة الاولى للشيخ عبيد الله النهري ضد الباب العالي عام(1879) وعدم الرضاء من العشائر الكوردية للحرب ضد الدولة العثمانية مما اضطر الشيخ البحث عن تكتيك آخر والاستفادة منها في مشروع المصلحة القومية لارمن. ليقدمها الى الباب العالي.ومن هذا تبينت السهولة لما للباب العالي من مصلحة للنظر الى ناحية اخرى واعمق من قبل الدولة العثمانية بدلاَ من القيام بانتفاضة من قبل الشيخ عبيد الله النهري، الذي اعتبرته الدولة العثمانية سلاحاَ ذو حدين للضغط على الامبراطورية القاجارية وكذلك الوقوف بوجه مشروع مصلحة الأرمن. ومن الممكن ان يقوم الشيخ عبيدالله باعادة النظر في توجيه قواته الى كوردستان ايران ومنها الى كوردستان تركيا ويعلن وحدة كوردستان واستقلالها، ونرى من المفيد اذا قدمنا ملاحظة الى تلك الآمال السياسية للثورة الاولى للشيخ عبيد الله ضد الباب العالي عام(1879) كانت اشبه بالامركزية التي تطبق للبلغاريين وبصورة ان كوردستان كأقليم ذات الحكم الذاتي في الدولة العثمانية، لا لأرسال ما عليها من الضرائب سنوياَ الى الدولة العثمانية، بل ربطها(22) بالحكومة المركزية، ولكن بعد اندحار الانتفاضة الاولى توجهت الانظار نحو استقلال كوردستان والاتحاد مع القسم بعد الشمال المحتل من قبل القاجاريين وكوردستان المحتل من قبل الدولة العثمانية. وكانت مباحثات الشيخ عبيد الله النهري ظاهرة وبوضوح ولكن وللأسف لم نستطع والى الان على تاريخ الانتخابات المشتركة الموحدة الكوردية ـ العثمانية وبقيت في زوايا مظلمة من التدوين التاريخي لثورة الشيخ عبيد الله النهري، ولم يلق الضوء الكافي عليها، باستثناء الاشارة الى قيامه باعداد الجيش للتوجه نحو بلاد فارس وان اهمية تلك الاوراق الثبوتية تعود الى النصف الثاني للقرن التاسع عشر(1879) وبقيت في ظلمات زوايا النسيان.
ولم تتضح والى الآن كيفية حدوث تلك الاحداث في خضم المعارك والثورة والانتفاضة ضد الباب العالي وكيف ضبطت وكيف ان الشيخ وجه جيشه نحو فارس، وكيف ان الشيخ انهى ثورته بوجه الباب العالي في النصف الثاني من(1879). واخيرا وبمساعدة الباب العالي جهز جيشاَ وهاجم بلاد فارس. وهل نعتقد ان الشيخ كان ذا رؤية ضيقة اولم يكن يعلم ان روسيا كانت تنظر الى بلاد فارس صيداَ ثميناَ لها…لقد كتب الدبلوماسي الروسي(ايفان الكسيو فييج زينوف) كان وزيراَ مختاراَ للروس في بلاد فارس في مذكراته عام(1880م). قوله: عندما كان الكورد والعثمانيون هجموا على اذربيجان واستيلائهم على بعض المناطق. فان الكسندر الثاني بناء على طلب(ناصرالدين) منع الكورد والعثمانيين. ولان روسيا لم تتمكن ان تقف مكتوفة الايدي(23) ترى لماذا كان الشيخ عبيد الله غافلا عن الدولة العثمانية، هل انها ساندته لتسهيل للامور له(24) ولالقاء الرعب في قلوب الفرس.!؟ وكانت الدولة العثمانية هل انها كانت تنظر من هذه النافذة لفرض شروطها على بلاد فارس. وبالاخص تركية العثمانية كانت على صراع حول الارض والمياه مع الدولة الفارسية،وكانت لانتفاضة الكوردية ورقة رابحة بيد العثمانيين. الا انها والفرس في خندق واحد ضد الكورد. ثم ياترى هل ان الشيخ كان غافلاَ عن دور انكليز في المنطقة. وان قيام اي دولة كوردية في المنطقة ليست من صالحها،وقال(كلايتون) وجهاَ لوجه.. للشيخ عبيدالله.ان انكلترا سوف تقف بوجه كل من يريد الاعتداء او التأثير او مس من الدولة العثمانية(25). وهل ان الشيخ حسب حسابه تجاه هذا الثعلب الماكر(26). ويتفق المؤرخون جميعاَ على ان الشيخ عبيد الله كان يريد تاسيس دولة كردية، لقد ذهب(روبرت اولسن) مذهباَ اكبر من ذلك بان انتفاضة الشيخ عبيدالله تعتبر المرحلة الاولى نحو امالة وطموحاته الكوردية(23) ومن الممكن بل لا شك فيه ان الشيخ سعى ان يؤسس ويبني ارضية لدولة كوردية، وفي رسائله الى(الدكتوركوجران)(28) في افتتاح مؤتمر العشائر الكوردية في منطقة((نهري))(1880)، وللحقيقة كان البحث والتطرق لمثل هذه(الناسيونالية) للكورد وفي ذلك العهد من الممكن كان نوعاَ من المباهات(29). ويقول القنصل الفرنسي في الموصل(سيوفي كوتني) ان شيخاَ كبير السن مثل الشيخ عبيدالله لم يفكرفي(الناسيوناليه) لكوردستان، وان تجمع الكورد حوله كان سبب الاحساس بالنفوذ الروحاني على الكورد، وكان طموح الشيخ توسيع لنفوذه الروحاني على الجهة الأخرى من كوردستان. ويقول(ارنست كيللز)(30)وبوضوح اكثر ان(الناسيوناليزم)تؤسس القومية وليس بالعكس، لذا فان القومية جزء من السياسة وان(الناسيوناليزم)هي الاساس المنظمة للسياسة الديمقراطية وتوجيه الليبرالية، من التراث لصنع القومية،وان كل الانتفاضات الكوردية كانت بعيدة عن هذه الاشياء ولم تقم بها، بل كانوا يحاولون ان يجعلون منها هوامش، ولربما تاريخ هذه السنين الاثني عشر(12) من تاريخ كوردستان الجنوب في الحكم المحلي للكورد. ومع كل نواقصه تعد مرحلة من مراحل التقسيم في التاريخ الكوردي عامة، اعود ان اقول صحيح ان(خاني) وفي القرن السابع عشر وبعده الحاج قادركويي(31)وبعدهما الشيخ عبيد الله النهري في القرن التاسع عشر طلب تعيين امير كوردي لدولة كوردستان واستقلالية الكورد. وان كان هؤلاء من الشخصيات المعروفة والمحترمة ولكنهم كانوا يفتقرون الى الايدلوجية السياسية، لذا وكما اظن ان الذين يدخلون التاريخ الكوردي بقصد البحث اوالطرح، اقول عليهم ان تكون لهم خلفية تاريخية عن(ناسيوناليزم) الكوردي وينسبونها الى(خاني) وحاج قادر كويي او الشيخ عبيدالله النهري فهم مخطئون لان(الناسيوناليزمي) الكوردية لم تتمكن وبهوامشها الجديدة والسياسية ان تصنع القومية… لذا يجيز لنا ان نقول ان(الناسيوناليزميه) الكوردية والى اليوم لم تتمكن ان تصنع قومية للكورد من الوجهة السياسية، وانا مع القول والرأي بان انتفاضة الشيخ عبيد الله النهري كانت بداية جديدة تبشر بولادة ونشوء ونمو الوعي الفكري القومي للكورد(32). وبعد اواخر القرن التاسع عشر انتقلت من رأس الشيخ ووصلت الى عقول المثقفين والمفكرين الكورد دون ان يلتفتوا الى هذه المكونات القومية وبصورة مباشرة، ودون ان تكون لهم نتائج ونتاجات على ارض الواقع في المجتمع وللاسف ان النظام العشائري الكوردي قداندثرت في الوقت الذي لم نكن بحاجة الى الروح القومية. وكانت المفاهيم العشائرية تتجول بين خيوط العنكبوت وسط المجتمع، ولهذا السبب، ولاعجب فيه ان فكرالشيخ عبيدالله النهري وهروبه الى المدينة وبعدها الى مكة،وحتى انقلاب الشباب عام(1908)ان الفكر القومي الكوردي لم يكن له مكان للتهيئة في عقول مواطني كوردستان، وكان موضع الفخران كان عليه(33)ومن هذا فان آيديا(الناسيوناليه) الكوردية بقيت عند جماعة معينة من المثقفين لم يتمكنوا من القيام على اعادة صنع ما دمرت في العلاقات العشائرية… ولكي لانطيل في الكلام… دعونا نسأل ترى ماذا حدث بعد اندحار ثورة الشيخ عبيدالله النهري وحتى(1925)!؟ هل شهدت او نشهد مثل تلك الانتفاضة !؟ ترى ما سر ذلك وماذا يكون!؟وانتفاضة اخرى حدثت عام 1925م وقادها الشيخ النقشبندي، ترى هل ان الصوفية و(الناسيوناليزمية) الكوردية متى سيلتقيان واين سيفترقان!؟وهل اذا كان مصدر الطاقة الدافع للطاقة(الناسيوناليزمية) الكوردية والصوفية ان توحدت ومثلما رأينا اذاَ كيف تمكنت(الناسيوناليزمي) الكوردي ان تنسجم مع عنصر الصوفية وكيف تمكنت(الناسيوناليزمي) الكوردي ان تنسجم مع الرسالة الديمقراطية وتعيش معها!؟.

التآخي