الرئيسية » مقالات » أمي تنام اليوم في كهف ياشرفاء

أمي تنام اليوم في كهف ياشرفاء


 


أمي تتنعم في قصرها !


 


 


 


لن نصمت بعد اليوم ونحن نرى ما نراه ونطلع عليه ولن يكون الكلام بعد اليوم الا كـُلّ باستحقاقه وحينما يكون الامر ان تصل لان نشاهد امهاتنا واخواتنا بهكذا حال من الهوان والذل والبؤس والفاسدين والسراق يتنعمون بخير العراق ومظلوميه وايتامه وبؤسائه فلن يكون بعد اليوم حديثنا غير ما ستعلمون وكفى كفى كفى نصرخها بوجوهكم وصوركم واعجازكم الخاوية ..


نعم لن اصمت وانا اراك امي وفخري وعزي وشرفي ايتها المحنية الظهرليت الله قصم ظهري ولم ارك بهكذا حال لعن الله روحي ونفسي ان قصرت معك ولعن الله  ظالميك ومن نسوك وتنعموا بسحق متاعهم ..


شاهدوها نعم هذه هي امي التي ترونها في الصورة ترقد اليوم محنية الظهر تشكو الله جور الاشباه تلبس ماتروه ويداها ماترون وعينيها تقول للدنيا تبا للظالمين ..


نعم هي من تروها امي وامي وامي ترقد منذ عهود الجور المتوارث حتى الساعة في كهف طين قصي تترصدها الذئاب الجائعة تنتظر فريستها المحنية الاضلع والظهر لتنهشها كما نهشت اخيها كان يشاركها المحنة والقهر وجور الانسان لاخيه الانسان منهية حياة بؤسه مضى الى الله يرقد اليوم قبره في اجوافها ودمه في دمائها  يقول له رباه لقد اكلتني الذئاب وحولي من يتنعم بالقصور ووفير الفراش تحميه الحراسات يحيطونه المتملقين والمنافقين يكتب في محاسنه الشعراء ويركع له الاذلاء  اشكوك اللهم ربي  ظلم الظالمين ونسيان من انساهم الله نعمة رحمتك ..


لن اصمت بعد اليوم وانا ارى لامي اختين يشاركانها ويقاسمانها هذا الظلم والجور والطغيان وينعم من انساهم الله نعمة رضاه بريش النعام ..


نعم انها امي هذه التي ترون ولها ابنتين ينامون ويتنفسون وياكلون  مايرميه لهم الله من رزقه يطعم الطير في السماء والدود في الارض والسمك في الماء والوحوش في البيداء ويبقيها سبعين عاما في هكذا حال واين ؟؟ انها في العراق .. واين ؟؟  انها في واسط  .. وفي أي عهد من التاريخ ؟؟ انها تعيش اليوم في هذا الكهف الذي تروه ..  لقد مر عليها الظالمون الادعياء من قالت عنهم الشعراء ماقالت ومن كتبت في حسنهم وعدلهم الاشباه حتى وصلت الينا اليوم في عراقنا الجديد .. عراق النفط والنخيل والانهار وبغداد والشعراء والصور .. انها اليوم في السبعين من عمرها المحني المكسور المهظوم .. انها لعبرة لاولي الالباب فهل سيتعض من تترصده المنايا والمنون سيمضي لربه جثة هامدة عارية الا من ماجنت يداه وضميره ..


ماذا سنقول لله يا امي ؟؟ وكيف ستكون وجوهنا امامه ؟؟ وهل ستكون مبرراتنا عنده مقنعة ؟؟


اماه غفرانك اقبل اقدامك لا بل اقبل نجاستك انها اطهر من طاهرنا اغفري لي اقسم بالله لم اعلم بناعيتك الا الساعة وها انا انتفض اليوم على نفسي اولا العنها انها مقصرة معك وها انا اضع بين يدي الله حجتك علينا وعلى العالمين لكي تضاف الى من سيروك وينسوك نقمته ولمن يرحموك نعمته ..


اماه غفرانك انني العاق المجرم الخسيس ..


اماه لعن الله نفسي وظالميك هل حقا هذا حالك ولاندري او ندري ولانركع بين اقدامك وبين يدي الله نمرغ جباهنا وانوفنا نطلب عفوك ليعفو عنا ..؟؟


اماه هل انت من قيل فيك ان الجنة تحت اقدامك ..؟؟


اماه نعم انت الجنة وانت من يقرر دخولنا النار من عدمه واليوم فقط فهمت لم قال الله ان الجنة تحت نعليك ..


أماه لن اتوسل احدا ان يرحمك او يقتطع من قصره غرفة اوسريرا او من فتاته ليتصدق به عليك لان السحت لايليق بك فوالله لن تغمض لابنك عين الا وانت في عز وخير ..


امي هذه لمن لايعرفها عمرها سبعين عام تسكن منذ زمن طويل بطول محنتها وجور الجائرين  في هذا الكهف الذي تروه في الصورة في محافظة واسط كان لها اخ يعيش معها في هذا القصر الواسع ولكنه مضى الى الله بعد ان اكلته الذئاب الجائعة وقبره اليوم في جوفها ولها ابنتين يتصدق عليهم بالفتات من الطعام اهل المناطق المجاورة .. نسال المسؤولين في تلك المحافظة على عاتق من تقع مسؤولية مانراه ؟؟ نسال الله ان يذيقكم مانراه فيها انه على الله ومافعله بصدام ليس بعصي .


اذكركم يامن تحكمون العراق اليوم واذكر قبلها نفسي يامن ندعي حب علي انه علي انه سيد الأوصياء والاتقياء أمير المؤمنين الحاكم والمؤتمن على العباد في عهده وهو  عليه السلام  من قال ” لو شئت لاهتديت الطريق إلى مصفى هذا العسل ولباب هذا القمح ، ونسائج هذا القز.ولكن هيهات ان يغلبني هواي ويودني جشعي إلى تخير الأطعمة، ولعل بالحجاز او اليمامة من لا طمع له في القرص، و لاعهد له بالشبع، أو أبيت مبطانا وحولي بطون غرثى واكباد حرى، او أكون كما قال القائل ..


وحسبك داء ان تبيت ببطنه **وحولك اكباد تحن إلى القد


 أاقنع من نفسي بأن يقال هذا امير المؤمنين، و لا أشاركهم في مكاره الدهر، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش ..” فهل انتم من امير الاتقياء بشئ ؟؟ لعن الله كرسي ادخل فيه النار ..


اماه تنام عيوننا وعينك المظلومة  منتبهة تدعين علينا وعين الله اماه لم ولن تنم ..


اماه اتركك بعين الله ارحم الراحمين وخير الرازقين واعدل العادلين  وحتى اصل اليك فلن اقول سوى ماقلت فما عادت فيَّ قوة لقول ماتقوله عينيك وانحنائة ظهرك وللحديث مع من ظلموك ونسوك بقية ..


 


‏الاثنين‏، 26‏ كانون الثاني‏، 2009


احمد مهدي الياسري