الرئيسية » مقالات » الديمقراطية تدعو إلى

الديمقراطية تدعو إلى

• تشكيل وفد فلسطيني موحد للتفاوض من اجل تهدئة متبادلة شاملة
• الاعمار من مدخل التوافق والاقتداء بالتجربة اللبنانية الناجحة
• تهيئة الأمور لإنجاح الحوار الوطني الشامل وفق إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني
اجتمع اليوم الاثنين 26/1/2009 في القاهرة وفد الجبهة الديمقراطية برئاسة الأمين العام نايف حواتمة مع الوزير عمر سليمان على رأس وفد من كبار المسؤولين المصريين.
البحث تناول مواضيع تثبيت وقف إطلاق النار والتهدئة وإعادة اعمار غزة والحوار الوطني الشامل لإنهاء الانقسام الفلسطيني.
وفد الجبهة أكد على ضرورة تثبيت وقف اطلاق النار ووقف كل الخروقات والانتهاكات الاسرائيلية، ودعا إلى تشكيل وفد فلسطيني موحد للتفاوض حول التهدئة، وصولاً لتهدئة متبادلة ومتزامنة وشاملة لقطاع غزة والضفة الفلسطينية ومترافقة مع فتح المعابر بما فيه معبر رفح ورفع الحصار.
وشدد وفد الجبهة على ان تعلن التهدئة في 5 شباط/فبراير القادم بين جميع فصائل المقاومة والجانب الاسرائيلي.
كما ركز الوفد على ضرورة الاقتداء بالتجربة اللبنانية الناجحة بالإعمار المباشر من قبل الدول المانحة والمؤسسات الدولية، كالأونروا وغيرها من مؤسسات الأمم المتحدة ومن مدخل التوافق الوطني.
وشدد الوزير على أهمية تهيئة الأجواء للحوار الوطني الشامل في 22 شباط/فبراير القادم، وان يهدف هذا الحوار لتنفيذ وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة والمبادرة المصرية وبهدف إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتهيئة الأجواء لنجاح الحوار من خلال وقف الحملات الإعلامية المتبادلة، بين السلطة وحماس، وإنهاء جميع الممارسات السلبية في غزة والضفة.
الوزير سليمان أكد الالتزام الثابت لمصر، بدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية واستمرار الجهود لتثبيت التهدئة وفك الحصار، وتحقيق مصالحة وطنية فلسطينية حقيقية، باعتبار وحدة الصف الفلسطيني هي صمام الأمان للقضية والحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة.
وفد الجبهة ضم إضافة للأمين العام نايف حواتمة، صالح زيدان عضو المكتب السياسي وصالح ناصر وخالد عطا وطلال أبو ظريفة أعضاء اللجنة المركزية.
الوفد المصري برئاسة عمر سليمان ضم الوفد عمر قتاوي – واللواء محمد ابراهيم – والمستشار احمد عبد الخالق.

الاعلام المركزي