الرئيسية » بيستون » (الكورد الفيلية) ام (الفيلية العراقيين) وهل (العراق وطن بديل لهم) وهل هم (مستطرقين)

(الكورد الفيلية) ام (الفيلية العراقيين) وهل (العراق وطن بديل لهم) وهل هم (مستطرقين)

هذا الموضوع.. هو انتقاد للقوى الاعلامية والسياسية التي تبنت قضية “الفيلية العراقيين”.. والذين اساءوا لهذه القضية.. وشوهوها .. ووضعوا اسفين..بها.. ونشروا رؤى خاطئة عن الفيلية العراقيين.. بشكل ابعد الكثيرين عن التعاطف معهم.. من خلال فهمها بشكل خاطئا ..بل يشهد الله ان هناك حتى مخاوف من شرائح عراقية من الاعتراف بوجود هذه القضية بسبب الاعلام السياسي “الفيلي” نفسه.. من خلال:

1. هل قضية الفيلية بالعراق.. الذين يطلق عليهم اعلاميا بـ (الكورد الفيلية).. هي الاعتراف بانهم (كورد) ؟؟ ام الازمة هي مشكلة الاعتراف بعراقيتهم.. والاعتراف بوجودهم كاثنية “فيلية” عراقية لها خصوصيتها..؟؟.. فلماذا لا يعرفون (بالفيلية العراقيين).. سؤال نطرحه على القوى السياسية الفيلية العراقيين.؟؟ ام هناك ما هو نيات خفية ؟

2. عدم عرض قضية …الفيلية العراقيين… كقضية عراقية وطنية لها خصوصيتها .. بل عرضوها بشكل شمولي بعيدا عن الخصوصية العراقية.. من خلال طرح تعريف (الكورد الفيلية).. وليس (الفيلية العراقيين).. فادخولها بمحاور (قومية) وضمن (صراعات) قومية تحسب (الفيلية) على هذا الطرف دون اخر.. فدخلت بذلك مسألة النسب السكانية.. والمخاوف من ذلك ..وتستغلها قوى قومية داخل العراق.. لتحقيق مكاسب على حساب اثنيات اخرى.. في وقت لو عرضت كقضية…” فيلية عراقية “… لها خصوصيتها.. لما خسرت القضية الفيلية العراقية هذه الخسائر .. التي راح ضحيتها الابرياء.. من الفيلية العراقيين..

3. لماذا تطرح مصطلح (الكورد الفيلية) وليس (الشيعة الفيلية) ؟؟ وهل مصطلح (الشيعة الفيلية) في نظر البعض (طائفية)؟؟ اذن اليس طرح (الكورد الفيلية) هي عنصرية.. قومية.. واذا كان (الفيلية) العراقيين يريدون تأيد الشيعة العراقيين الذين هم الامتداد الحقيقي للفيلية العراقيين بالعراق.. فلماذا لا يطرحون مصطلح “الشيعة الفيلية العراقيين”.. ام ان هناك قوى عنصرية (انتهازية) وصولية تريد الصعودة عبر الاحزاب الكوردية السنية بشمال العراق.. على حساب شيعية الفيلية وانتماءهم الحقيقي للجنوب والوسط الشيعي.. حيث هي حاضنتهم الكبرى.. وتركز الفيلية فيها..

4. من الاخطار التي تسببت بها القوى الاعلامية سواء الفيلية او غير الفيلية والسياسية منها كذلك.. هي عرض القضية وكأن الفيلية هم (شعب ليس عراقي) و يريد التجنس بالجنسية العراقية.. ويريدون جعل العراق وطن بديل لهم عن ايران.. كحال اليهود بالنسبة للفلسطينيين.. بجعل (اسرائيل) هي الوطن البديل لهم.. لذلك نرى في العقل الباطن لكثير من العراقيين حتى الذي يكتبون في تعاطف مع الفيلية.. شعور بهذا الخصوص.. سببه عدم وضع النقاط على الحروف.. وعدم عرض القضية الفيليين العراقيين..باطر وطنية عراقية وبخصوصية عراقية.. واولها عرضهم مسمى (الفيلية الكورد) كبديل عن (الفيلية العراقيين) كما ذكرنا سابقا..

5. عدم التفريق بين الفيلية العراقيين.. وبين الاجانب من الفيلية الغير عراقيين.. فنجد مثلا البعض يقول ان هناك (ثلاث ملايين فيلي) .. بالعالم وايران.. فالسؤال هل يعني ذلك ان مجرد وجود فيلية عراقيين.. ان يتم تجنيس (ثلاث ملايين فيلي ايراني) اجنبي عن العراق مثلا ؟؟ كحال القوميين العنصريين العرب.. الذين ادعوا (كل عربي غير عراقي هو (عراقي).. ) والذين جروا العراق بذلك للازمات.. وفضلوا الغرباء على العراقيين.. والاسلاميين المتطرفين الذين يروجون لمخاطر (كل مسلم بالعالم هو (عراقي) مع العلم وجود مليار ومائتي مليون مسلم بالعالم) .. والعنصريين الكورد الذي ادعو (كل كوردي هو (كوردستاني عراقي).. مع وجود (اربعين مليون كوردي بالمنطقة الشرق الاوسط) السؤال اذن كم عدد سكان العراق.. وهل العراق وطن بلا شعب في نظر القوميين والاسلاميين والدين منهم براء من كلاهما…

6. المخاوف من جعل العراق ارض (بلا شعب).. تحل بها المشاكل (الاثنية) التي لا يعترف بها اقليميا.. (كالبدون) بالخليج.. الذين هم بلا جنسية.. فيأتي البعض ويطالب بان يجنسون بالجنسية العراقية وترحيلهم للعراق بحجة (حل مشاكلهم).. كما فعلت بريطانيا من جلب اعداد كبيرة من (الاثوريين) الاتراك و (توطينهم) بشمال العراق.. بعد ان قاموا بحركات تمرد مدفوعة من قبل روسيا وبريطانيا ضد العثمانيين في العمق (التركي).. وبعد جلبهم تم منحهم (الجنسية العراقية) وكان العراق ارض بلا شعب.. او بحجة (وجود الاثوريين) بالعراق فيريد البعض (تجنيس كل الاثوريين بالعالم).. والذين تسببوا بعد تأسيس الدولة العراقية بازمات خطيرة.. وكان ولاءهم ليس للعراق.. بل نقول مشاكلهم كاثوريين اتراك الى العراق.. وتسببوا بنزيف الدم العراقي.. كما في ازمة (المارا شمعون).. وكذلك جعلت (فلسطين- اسرائيل) ارض بديلة لليهود بالعالم.. لحل قضيتهم..

7. توضيح تساؤلات عراقية.. تسبب بها (الفيليين انفسهم).. من خلال ما يطرح (اذا كنت تريد ان تعرف “الفيلي” عراقي او اجنبي.. أسال عن (جدة وجدته) اين مدفونين هل بالعراق ام ايران… ؟؟ وكذلك ما يثار بان (الفيلية) بايران الذين يأتون للعراق بسبب مشاكل وثارات قتل بداخل ايران.. تؤدي بفيليين ايرانيين للمجيء للعراق هربا فكونوا عوائل بالعراق.. لذلك يروج البعض بان (الفيلية) بالعراق شريحة منهم من الهاربين من ثارات.. داخل ايران.. وكونوا عوائل داخل العراق ؟ واخرين يروجون بان عشائر كوردية فيلية (جاءت) من جبال (بشتكو) الايرانية.. المجاورة للعراق.. جاءت للعراق.. وتمثل بؤر توالي (ايران) كما حصل (بحركة الخميني) .. ولا توالي العراق… الا بالحصول على مكاسب (بالجنسية والارض) .. وولاءها ليس للعراق..

فيجب ان يكون هناك تحدي من القوى الاعلامية والسياسية الفيلية العراقيين بمواجهة هذا الحالات.. وتطرح هل هذه ( حالات فردية ام جماعية)… وكيف يجب ان ينظر اليها العراقيين ؟ وتأكيد الانتماء الوطني للفيلية العراقيين وتمسكهم بالحكم الوطني العراقي القاسمي.. ودورهم التاريخي في ذلك.. في وقت مصر وايران تامرت ضد الوطنيين العراقيين ودعموا الفتن والعنف في العراق في زمن الشهيد عبد الكريم قاسم رحمه الله..

8. لم يبين الاعلام الفيلي العراقي السياسي والثقافي.. ما المقصود (بالجنسية) التي يطالب بها (الفيلية).. هل (يطالبون بالتجنس) أي (اجانب يريدون ان يحصلون على الجنسية العراقية).. ام (يطالبون بجنسية اسقطت عنهم).. أي المطالبة باعادة الجنسية العراقية لمن اسقطت عنهم الجنسية.. في زمن النظام البائد.

9. لم يبين الاعلام الفيلي العراقي كذلك.. هل (الجنسية) التي اسقطت عن الفيلية .. والتي يطالبون بارجاعها.. وتجنيس ابناءهم بعد ذلك وفقها.. هل هي جنسية ذات صفة (متجنسين) اجانب.. جنس بها اباءهم… ام من فئة الجنسية العراقية الاصلية.. التي يحصل عليها العراقي اينما كان واينما وجد.. (لا نقصد هنا بالتبعية)..

10. لم يبين الاعلام الفيلي العراقي.. هل المطالبين بالجنسية العراقية.. (للفيلية)..هل كانوا هم واباءهم موجودين بالعراق قبل تأسيس الدولة العراقية.. ام بعدها ؟؟ وما هي جنسيتهم قبل ذلك ؟؟

وهنا نبين.. ان سبب طرح هذه التساؤلات.. هي مخاوفنا كعراقيين ان تستخدم ظاهرة (تجنيس) الفيلية … اذا كانت (عملية تجنيس) .. وليس (اعادة الجنسية المسقطة عنهم).. في تبرير تمرير اثنيات اجنبية غير عراقية.. يراد اعطاءها صفة (عراقية) ضمن مخطط جعل العراق ارض مستباحة لحل ازمات الدول الاقليمية والجماعات التي تواجه مشاكل في دولها..

وكلنا نتذكر كيف ان بريطانيا ببداية القرن الماضي.. طرحت مخطط لتوطين ثلاث ملايين (سيخي) هندي.. بالعراق وخاصة بالجنوب والوسط الشيعي العراقي.. بحجة انهاء مشكلة الاقلية السيخية بالقارة الهندية.. (فهم ليسوا من المسلمين وليس من الهندوس) ويقعون بالوسط.. فجعل العراق (ارض بديلة) كمخطط لذلك.. ويمكن مراجعة وثائق البريطانية المعلنة في هذا الشان..

اذن على القوى الاعلامية والقوى السياسية الفيلية العراقيين.. العمل على تصحيح الاخطاء القاتلة.. وخاصة ما يشعر بها قطاعات كبيرة عراقية.. من ان هناك محاولة لجعل العراق ارض بديلة لمجموعات بشرية.. وجعلها ارض (لحل مشكلات وازمات الزيادة السكانية والبطالة) للدول الاقليمية والجوار.. فعلى الفيليين العراقيين..ابعاد هذه المخاوف عن العقل الباطن العراقي.. اذا كانوا يريدون تصحيح المسار..

ونطالب بان توخذ ما سبق بنظر الاعتبار .. من اجل جعل المحاكمة الخاصة بالجرائم ضد الفيليين العراقيين.. كشف لحقيقة الفيلية العراقيين وتاريخهم.. وجذورهم بالعراق.. كمجموعة اثنية عراقية.. وليست مستوردة..

تقي جاسم صادق










احمد صادق


09-02-2009 / 01:34:05


من الواضح و البين ان صاحب المقاله كان يعيش في المريخ و هو الان قد وصل الى اجواء الارض و ينظر من بعيد الى ما هو كائن و من المعلوم انه قد اضاع الوقت الكثير في كتابة المقاله و لا اريد انا اضيع وقتي على الاجابة الكاملة و لكني فقط انبه السيد تقي جاسم صادق الى اننا نحن اهل العراق و اصله و البقية فهم ما بين مستعمر و وافد و مهاجر اما من نجد و الحجاز او اليمن او من الهند و السند او من منغوليا و الفيليين ليسوا ثلاثة ملايين في العراق و ايران و انما فقط في العراق و في ايران يوجد قرابة تسعة ملايين كوردي فيلي و انصحه بأن يذهب و يقراء التاريخ و بالطبع ليس التاريخ المزور الذي كتبته اصابع الشوفينيين العرب و التي جعلت من استعمار شمال افريقيا و اسبانيا فتوحاتو للعلم ان بغداد مدينة فيليه و بشهادة حتى العرب الشرفاء و ما جعفر المنصور المقبور الا ( نزل ) شاهد بغداد و روعتها اثناء مروره منها و سأل عن اسمها فقالوا انها تسمى باخ داد اي ( جنة او فردوس او حديقة الرب ) و التسميه فيليه لان سكان بغداد كانوا فيليه و بعد ان بنى المقبور في جهنم قلعته على جانب الكرخ حاول و بكل السبل تغيير اسم بغداد الى مدينة المنصور ودار السلام و مدينة السلام و لم يفلح وقد حرس مدينة بغداد عشيرة الكاوانيين من الكورد الفيليين و لمدة اكثر من 400 عام و من ثم سلبها منهم عشيرة العبيدات