الرئيسية » بيستون » ندين الجرائم التي ارتكبت بحق الأبرياء من أبناء الفيليين

ندين الجرائم التي ارتكبت بحق الأبرياء من أبناء الفيليين

 ندين الجرائم الوحشية التي ارتكبت بحق الأبرياء من بين أبنائنا الفيليين وما بقائها إلا استمرارا لها ,والتأكيد على غياب تفعيل دور العدالة في أن تأخذ مجراها لحد الآن .

للعلم ليست من مبادئ الحكومة الوطنية الحالية بل من ضمن واجباتها إعادة النظر لإصلاح ما تم تخريبها وتشويهها بحق الأحرار العراقيين, وعن الممارسات الوحشية التي تمت عهد المجرم صدام المقبور بشكل عام .
وذلك للتأكيد على اهتمامها بقضايا المواطن ومصلحة الوطن ألتي تتطلب خلق المساواة ليسهل جمع وارتباط النسيج الوطني بشكل أقوى مما كان عليه وتلك هي من المواصفات الحكومات الوطنية .

وليست عرقلة الأمور كما هو حال أبناء شعبنا الفيليين حيث العيش في وضع قلق نتيجة الظلم المرتكب بحقهم وتجاهل التركيز على حل مسألتهم وبقائهم في الاستمرار على الوضع الراهن.
ليست من مصلحة الوطنيين وكل الأحرار بل على العكس يضر ذلك بالوطن ويشوه سمعتها

لذلك أقف إلى جانبهم وأساندهم في الحصول على حقوقهم الطبيعية والشرعية وذلك ليس في أعادة الجنسية لهم لرفع الغبن من عليهم فحسب بل التعويض لهم وإعادة الاعتبار ليأخذوا الدور اللائق بهم .
خاصة بعد أن ولى عهد الظلم والظلام وحان الوقت لترتيب البيت العراقي وهم من سكان العراق الأصليين وأماكن سكناهم معروفة وبغداد تشهد عليها .

وكل عراقي شريف يعرف جيدا أهمية الأخوة الفيليون وعلى دورهم وحجم وطنيتهم وإخلاصهم للعراق الفدرالي !.
كما يشهد الجميع على عدم ردهم على ذلك العدد الكبير من التفجيرات المفخخة المقصودة بحقهم بدءا من منطقة الصدرية ، حيث التجمعات السكنية للأخوة الفيليين فوق معاناتهم .

لذلك نصر على مواجهة كل ما يتعلق بالعمليات الإرهابية والعمل الجاد على تأمين الحماية لهم
ومعاقبة كل من تسول له نفسه ونقف إلى جانبهم في أن تأخذ العدالة مجراها لمحاكمة كل المجرمين القتلة ليدفعوا ثمن ما ارتكبوه وخاصة من تسببوا في الإساءة المقصودة إليهم .
كلنا أمل أن يهتم المسئولين بحل هذه المعضلة الوطنية وهذا ما نتوقعه منهم

2009ـ01 ـ 25