الرئيسية » مقالات » كاركتير عريف شبكة الاعلام العراقي !

كاركتير عريف شبكة الاعلام العراقي !

لا اعرف لماذا كانت امي يرحمها الله تتمنى ان اكون رساما ، ربما لان حائط غرفتنا الخرب كان مكتظا بصور ال البيت (ع ) ، تتوسطهم صورة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم ، بعد انقلاب عام 63 المشؤوم اختفت صورة الزعيم ، وبعد اكثر من عشرة اعوام اكتشفنا ان والدتي خبأت صورة الزعيم بظهر صورة الامام على (ع) ، التي انكسرت لنكتشف وجود صورة الزعيم .

خيبت امل امي ، لانني لا اجيد من الرسم غير ان ارسم نخلة ، أو ان اكتب كلمة ملح واكمل بعض الخطوط ليصبح وجه انسان !

لكني عوضت اماني امي ، واصبحت اجيد فن الرسم بالكلمات ، ربما كان تاثر امي الشديد بريشة رسام الكاركتير المرحوم غازي ورسوماته اللاذعه من بين الاسباب التي عمقت في رغباتها ان اكون مثله !.

في الاسبوع المنصرم وعلى غير العادة زارتني امي في المنام ، وعاتبتني وذكرتني باحداث ومواقف ورجتني ان اقف عندها ، ولا اتساهل مع البعض وان اكتبها بقوة .

وتحقيقا لاماني والدتي القديمة ونزول عند رغبتها ، ورغبة بعض الاصدقاء سيكون لي طلة بين الفينة والاخرى تحت اسم كاركتير ، حيث سارسم بالكلمات بعض الصور والاحداث ، التي ستكون بحاجة الى (لذعة ولدغة)

الصورة الاولى :عريف شبكة اللاعلام
**************************

شبكة الاعلام العراقية بادارتها الجديدة تطبيق عملي لقول الشاعر ابي نؤاس الذي يقول فيه:

هزني الشوق الى ابي طوق ** فتدحرجت من اسفل الى فوق

في بداية تشكيلها ادارها اعلاميون مخضرمون ومشهود لهم بالكفاءة ، فمن الاعلامية شميم رسام ، الى الاعلامي نجم الخفاجي والاعلامي جلال الماشطة ، بعدها انحدرت بفعل اياد علاوي ونظريته البعثية القديمة في سيطرة الحزب والجماعة على وسائل الاعلام .

وفق هذا المبدأ تم تعين الضابط السابق حبيب الصدر، كونه شقيق حسين الصدر ذراع اياد علاوي اليمنى في جبهة االوفاق الوطني انذاك ، اقيل حبيب الصدر وجاءوا بنائب الضابط حسن علي عزيز ، على اساس ان هتلر لم يكن اكثر من عريف وقاد المانيا !!.

فهل ستكون شبكة الاعلام العراقية اخطر من قيادة المانيا ؟؟.

نتمنى ان لايكون المدير القادم عريفا، ليطبقوا فعليا نظرية هتلر..

الصورة الثانية :غزة بعيون عراقية
************************

موقف بعض الزملاء الاعزاء الكتاب وبعضا من اصحاب المواقع الالكترونية من الذي جري بغزة ، لم اجد له تفسيرا واضحا للان ، انا اعتقد ان القيادة الفلسطينية الحالية بشقيها الفتحاوي والحماساوي مدانة من الشعب العراقي ، لمواقفهم الهزيلة من محنتنا ولكونهم منحازون للجلاد صدام. وان قسما كبيرا من الشعب الفلسطيني ميوله صدامية ، حتى ان بعضهم اقام مراسم عزاء لعدي وقصي وصدام والزرقاوي !!.

لكن ، مع كل ذلك وعلى الرغم من المواقف المخزية لهؤلاء، يجب ان نكون متوازنين ، وان لانناصر الجلاد ضد الضحية، وان لانلعب نفس الدور القذرالذي لعبه بعضهم ، حين ناصروا صدام ضدنا ، وان لاننظر بنظرية شمولية خاطئة ضد كل الفلسطينيين .

سمعت من السياسي الفسطيني عباس زكي بعد الاطاحة بصدام العجب ! حيث ذم كل الشعب العراقي ، وتجاوز حدود الادب في اوصافه للعراقيين ومع كل الذي سمعته وشاهدته ولمسته من هؤلاء ، فانني مع أي مظلوم ضد أي ظالم ومع أي ضحية ضد أي جلاد .

لاننا ذقنا قبل غيرنا مرارة الظلم ، يجب علينا كعراقيين ان نفرق بين دور اللحيدان مفتي السعودية ، الذي افتى بحرمة المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في غزة ، وبين موقف المذيعة الاسرائيلية التي ظهرة والدموع تنهمر على خديها نتيجة اجرام مورس ضد المدنيين الفلسطينيين من منا يقف مع اللحيدان ومعسكر ه؟

ومن منا يقف مع المذيعة الاسرائيلة ومع الحق ضد الباطل ؟ يجب ان نلتزم المهنية وان لانسّوق للقتلة من الجانبين .

الصورة الثالة :ابن لادن
****************************

في كل مرة يظهر الظواهري وابن لادن يهددان اسرائيل منذ الاطاحة بصدام للان ، لم نسمع عن أي عمل قامت فية القاعدة ضد اسرائيل .

بعد كل تصريح لابن لادن تحدث التفجيرات في العراق ، لان بن لادن مثل صاحبه صدام ، الذي اراد ان يحرر القدس عن طريق الكويت (موشي بالجغرافية) !! .

وابن لادن يريد ان يعتق الاقصى ويناصر الغزاويين ، عن طريق قتل العراقيين !!!

الصورة الرابعة : خبر علمي من العراق !
*****************************

اجتمع عدد كبير من اشهر العلماء والاطباء والصيادلة العراقيين في بغداد مؤخرا ، لتطوير لقاح يقي العراقيين شر الطائفية وما انتجته من واقع مؤلم على المجتمع العراقي ، خلص المجتمعون الى انتاج لقاح استخلص من دماء من اصيبوا بمرض الطائفية من السياسيين ، الذين انتجوا كارثة المحاصصة الطائفية ، تحت مسمى الوحدة الوطنية ، وسيستعمل اللقاح على كل من يعمل في السياسة في العراق ، وعلى كل من يتقلد منصب حكومي رفيع !.

وحال توفر اللقاح بشكل تجاري ، سيصار الى تلقيح ابناء المناطق الساخنة الذين اصيبوا بالعدوى من خلال ممارسات وتصريحات الساسة ، او ممن نقلوا جرثومة المرض من دول الجوار !

الصورة الاخيرة : القمة العربية
********************

كنت اظن ان الرئيس جلال طلباني سيستغل وجود ملك السعودية في قمة الكويت ، ليذكره بمحنة السجناء العراقيين في السعودية ، لكن خاب ظني لانني لم اسمع أي تصريح او تلميح يؤيد ظنوني !.

السجناء العراقيين سيبت في أمرهم في القمة العربية المقبلة !!

التي ستعقد بعد ان (تكفخ) اسرائيل العرب مجددا ، بعد ان تبني اموال العرب والاتحاد الاوربي غزة ، قبلها بنوا باموالهم واموال ايران لبنان.

من من العرب سيكون الضحية القادمة لاسرائيل ؟؟

صورة عجزالقادة العرب بانت مثل (عورة الصخل) !!