الرئيسية » الآداب » مجتمع الاتيكيت ..!!

مجتمع الاتيكيت ..!!

قصدتُ زيارة إحدى الصديقات والتي اصبحت من ساكني الأحياء الارستقراطية في مركز المدينة بعد أن رزق الله زوجها المسكين برزق وفير من خلال دخله المحدود ,ولحظة دخولي المنزل , بل إلى القصر الذي تهاب الاقدام أن تطئ عتبة بابه الخارجي , لترى وللوهلة الاولى التماثيل والتحف والموزايك التي تسارع من تلقاء نفسها الى الترحيب بك قبل صاحبه وعند انبهاري ودهشتي فيما شاهدته حتى بدأت صديقتي بالشرح… يا حرام ..! كيف انها تحملت مع رفيق دربها عناء الحياة , ليجمعا بدورهما قرشاً على قرش من دخله المحدود حتى وصلا الى ما هما عليه الان .وعند سؤالي لها , واسئلتي كانت كثيرة عن قيمة كل هذه التحف النفيسة أجابتني : انها ادخرت من ثمن هذه القطعة شهوراً ,ومن ثمن الاخرى اعواماً وهكذا ..الى استطعنا ان نجمع كل هذه الثروة
استقبلتني في مضافتها الافرنجية – بنت الحلال – لم تنسى العشرة والجيرة الطويلة التي قضيناها سوياً في حينا الشعبي , وهي تقدم لي بعض الفاكهة وكوب من ( السفن آب ) وما ان رفعت ناظري حتى وقع على قط يحدق بي ويهز ذيله ( ويموء ) فمضت صديقتي تحضنه وتداعبه وتكلمه بلغة غريبة التفتت الي وهي تردف قائلة , هل تصدقيني ان قلت لك ان هذا القط كلفني الشيء الفلاني ..؟؟
قلت لها : وكيف : قالت إنه مستورد ..؟ ومجيئه من وطنه الى هنا كلفني مبالغ طائلة , اجبتها مازحة : من قلة القطط الشاردة عندنا. اجابتني : كلا انه من سلالة نادرة , وان جده فلان , وخاله فلان , وامه فلانة , وهي تتحدث بلهفة عن قطها ومصروفه اليومي ربما يعادل مصروف افراد عائلة بكاملها , من العوائل التي تأوي في حيينا القديم , وأما فضلات طعامه , فاني لا اتلفها قط..! بل آمر سائقي ان يقذفها للقطط والكلاب المحلية الشاردة على حافات الطرقات ,واكوام النفايات ,استغربت من اسلوبها . سالتها :
– هل تفهمين لغته ..؟؟
– طبعاً
– إذاً ماذا يريد ..؟!
– يريد أن يشاركك الفاكهة و( السفن آب )
– وهل قطك هذا ياكل الفاكهة ويشرب مثلنا..؟! قاطعتني :
– قلت لك إنه مستورد..
– ولم لا إنه اغنى ثمناً وارفع مني قدراً لذا يجب علي أن استأذنه بالمشاركة ولن امد يدي قبله , حدقت فيه وقلت في نفسي : عجباً .. لهذا القط الاتيكيتي في مجتمع الاتيكيت …
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجتمع الاتيكيت – قصة من مجموعة (تداعيات من الذاكرة )