الرئيسية » مقالات » في مديح الأقصى

في مديح الأقصى

– 1 –

صورته طفلٌ يبكي
قبتهُ ذهبٌ تتجلى في حسنها ، وتبكي
والزيتونُ في فنائهِ يتلوى ،
وينجذبُ الطفلُ ، ثم يبكِي .
أنا قادرٌ
عائدٌ رغمَ دمعي
قائدٌ في ليلٍ بلا قمرْ .
في حقلٍ بلا شجرْ .
في بيتٍ بلا بشرْ .
في العصرِ الذي سميناهُ الرديءَ ،
في زمنِ الرقصِ ،
لنْ أحكيَ ،
في الصمتِ
قالَ : هلمٌ
افتحوا أعينكمْ العمياءَ ،
وابكواُ …
مدينةُ القديسينَ ، هيَ
ملجأُ الهاربين من الحرقِ ،
بيتُ اليهودِ ، هوَ
شرفُ الخليقةْ .
ثمٌ قالَ :
صاح الطفلُ
ها هوَ النازيٌ الجديدُ
محملاً بالحقدِ والبارودْ .
يدنسُ فناءَ مسجدها
بالوطيءِ الشديدْ .
وجههُ :
مسحةٌ من الحسدْ ،
سودتْ فرائصهُ
شرايينهُ
عمقتْ أحقادَهْ .
أسوارُ الأقصى على مرمى من حجرْ .
أبوابُ الأقصى على مرمى من حجرْ .
موتُ الأقصى غايةٌ للسامريٌِ
والنساءُ الثكالى
يبكينَ في حضورِ السامريٌِ
جائعاتٍ ،
عطشى،
طاهراتٍ ،
ورئيسٌ موشحٌ بالضحكِ
رفقةٌ تخنثوا
جلبوا الهوانْ .
أنشدوا للعدوانْ .
تطهروا بمال النفطِ والذهبِ ،
وترقوا إلى أعلى الرتبِ .

– 2 –

مسجدٌ
قبةٌ على مر الزمانْ .
عاليةٌ رغمَ العدوانْ .
أيها الخرائبيٌ :
حفرتَ أمْ دنستَ
مسجدنا في أمانْ .
بنيتَ أم هدمتَ
قبتنا في عنفوانْ .
لا أنتَ ولا سيدكَ
عندَ الأمريكانْ .
يزيلُ الأقصى من مكانهِ
ليبقى هيكلٌ مزعزمٌ
في أقدسِ مكانْ .
لكنْ ما يخيفني حقاً
أن يلجأَ إليكَ
أهلُ العربانْ .

– 3 –

يقولُ :
الأسوارُ الواقفةُ قويتْ ،
الأعمدةُ رقصتْ ، والوجوهُ ،
أعادتْ نورها المتألقَ ،
حبورها ،
أرجعتْ عفتها
ليسقطَ الشرٌ على حافةِ القنطرةِ الضيقةْ .
منتشياً دائماً
لا شرفَ للمطبعينَ
لا حاضرَ
إلا في الحفاظِ على الهويةْ .
ياجمالَ الأقصى والقدسِ ،
اطلبني بالاسمِ ألبي
من تحتِ الأرضِ ، من فوقها
من غمرةِ اليأسِ ،
أسمعني شعرَ المجدِ
مرحى قدسَ الأقداسِِ
أسمعني صوتَ الشمسِ ،
يسقطُ الجهلُ عندنا …
يموتُ الخنوعُ بيننا …
يسكنُ الدفءُ بيتنا …
لا حاضرَ لليأسِ ،
لا وجهَ للدمارِ ،
في روعةِ القـــــــــــدسِ ….

الجديدة _ 10 ماي 2007 

كاتب مغربي