الرئيسية » مقالات » المهندس صولاغ .. ما هذا القرار الاستفزازي ؟!!

المهندس صولاغ .. ما هذا القرار الاستفزازي ؟!!

في الوقت الذي يسعى فيه الكثير من قادة العملية السياسية الجارية في العراق الديمقراطي الجديد على معالجة البعض من أخطائها وخصوصا تلك التي تم تثبيتها في الدستور.. تظهر بين الفينة والأخرى أصوات تحاول تهييج الجراح وإضافة أخطاء جديدة لها تكون سببا في فتح ثغرات تخدم أعدائها .
لذا فالمطلوب من ساسة العراق الجدد وبمختلف مسؤولياتهم الاستمرار في ابتكار وسائل العلاج اللازمة لشفاء هذه الجراح وليس سن قرارات استفزازيه تعمقها لا نجنى منها إلا مزيدا من الفتن والتمزيق للوحدة الوطنية .
وللإنصاف علينا الاعتراف بان البعض من هؤلاء الساسة بذلوا جهود كبيره من اجل تعديل الفقرات الدستورية التي كانت ولازالت سببا في تأجيج الصراع وخنق العملية السياسية ووضع الحواجز أمام التحسن في الوضع الأمني.
ولكن برغم كل هذه الجهود ظهر علينا مؤخرا صوت المهندس صولاغ وزير المالية العراقي وقراره باعتبار شهداء الحرب العراقية – الإيرانية ((متوفون مدنيون)) !! .. لقد هيج هذا القرار الجراح و فتح أبواق العداء للعملية السياسية لأنه يعنى إعلان الحرب الاقتصادية على ذويهم الذين يمثلون شريحة كبرى من المجتمع العراقي ودفعهم بالإكراه لينضموا إلى خانة أعدائها .
وقبل أن اطرح أسئلتي على السيد الوزير اسرد له هذه القصة الواقعية التي تعود لصاحب المقال وباختصار شديد .. أتمنى أن يجيبني على أسئلتها الخاصة بعد أن يفهم مغزاها ..
تم سوقي إلى كلية الضباط الاحتياط بعد إكمال دراستي الجامعية لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية.. وبعد المقابلة تم طردي من هذه الكلية لكوني ضمن المصنفين من المعادين للحزب والثورة .. لذا خدمت عشرة سنوات تقريبا برتبة جندي مكلف .. خمسه منها منفيا في إحدى الوحدات غير القتالية والخمس الأخرى في الخطوط الأمامية من جبهات القتال إثناء الحرب العراقية – الإيرانية .. وأسئلتي له وهو يفهم دكتاتورية حكم صدام .. هل ذهب من يحمل هذا التصنيف وتحمل أعباء المنفى إلى هذه الحرب مرغما أم متطوعا ؟هل هناك إكراه أم رغبه لي في قضاء عشرة سنين من شبابي في الخدمة العسكرية ؟ هل تعلم باني اذهب إلى جبهات القتال و أنا على قناعه تامة بان الشعب الإيراني لا يختلف عن شعوب العالم فهو يحب العيش بأمن وسلام ويكره الحرب ولا احمل في داخلي أي شكل من أشكال الأحقاد عليه ؟ هل تعلم بان مئات الألوف ممن سيقوا إلى مطحنة هذه الحرب يشبهون حالي أو قريبا منه ؟ وآخر أسئلتي لك .. لو كان نصيبي الموت في هذه الحرب هل ستعتبرني شهيدا أم متوفى مدني ؟ !!
أما أسئلتي العامة الأخرى .. ألا تعلم سيدي بان اغلب الذين سيقوا واستشهدوا في هذه الحرب مرغمين ومن الطبقة الفقيرة ؟ وهل يخفى عليك بان رفض أي شخص الذهاب إلى جبهات القتال يعنى القبض على أمه أو زوجته أو أخواته ووضعهم في سجون صدام ؟ ما ذنب الموتى ليدخلوا حلبة الصراع والمزايدات السياسية في العهد الديمقراطي الجديد ؟ هل تم إصلاح كل العقبات المالية التي تعترض العراق الجديد ولم يبقى إلا حقوق شهداء هذه الحرب ؟ وآخر أسئلتي يتعلق بشكوكي في إثارة هذا الجرح الآن .. هل يراد بقراركم هذا استهداف احد قادة العملية السياسية أم الحصول على أصوات انتخابيه ؟
وأزيدك علما سيدي بان ..
جميع من ماتوا في هذه الحرب الظالمة ومن الطرفين العراقي والإيراني أبرياء يتحمل ذنبهم القادة السياسيين الجهلة ..
من سقطوا في هذه الحرب يجهلون السبب الحقيقي والمؤامرات التي أحيكت خلف الكواليس لنشوبها !!..
البعض من ماتوا في هذه الحرب كان يهتف ويرقص في جبهات القتال .. نعم .. ولكن هؤلاء كانوا يفهمون إن واجبهم هو الدفاع عن الوطن فقط ولم يكن في داخلهم المفاهيم العدائية أو الأحقاد التي يحملها ويحاول غرسها الآن الحاقدين من السياسيين بتفسيراتهم اللئيمة لتكن وسيله لتحقيق مشاريعهم اللئيمة .
الشعب العراقي لا يحمل أي عداء للشعب الإيراني وإنهم بشر مثلنا يبحثون عن السلم والسلام والأمن لأنفسهم ولأجيالهم .
وأخيرا أقولها للحكومتين العراقية والإيرانية .. سوف تنسف كل الجهود الخبيثة للإيقاع بين هذين الشعبين المظلومين وأولها مزايدات السياسيين .. نرجوكم أن تتركوهم فهم ليسوا بحاجه إلى حرب ومآسي جديدة .. عليكم إسدال الستار عن أسباب ونتائج حرب الثماني سنوات وليسمى شهيدا من مات فيها سواء كان عراقيا أم إيرانيا .

21 /1/2009