الرئيسية » مقالات » وفاة المؤرخ والعلامة الكبير حسين على محفوظ

وفاة المؤرخ والعلامة الكبير حسين على محفوظ

تناقلت الأوساط الإعلامية خبرة وفاة العلامة والأديب والمؤرخ العلامة الكبير حسين علي محفوظ أمس الاثنين في مستشفى البيطار أثر مرض عضال وعن عمر ناهز 83 عاما.

لقد فقد العراق والعالم علماً من أعلامها المؤرخ حسين علي محفوظ من مواليد الكاظمية ببغداد عام 1926 وهو من قبيلة بني أسد. له ما يزيد عن مئات المؤلفات والآلاف الرسائل والمقالات وترجم في مواضيع المعرفة، فهو معروف في كثير من عواصم العلم والمعرفة، المجمع العلمي الهندي منذ عام 1954 وعضو الجمعية الملكية الآسيوية في لندن ومجمع اللغة العربية بالقاهرة وشارك في العديد من المؤتمرات العلمية والأدبية في مختلف دول العالم.

من أبرز الانجازات العلمية أنه وضع علم المخطوطات عام 1975، علم التقويم ومنطق الفكر وهو من الرواد المهمين في مجالس بغداد العلمية والثقافية ومن الناشطين فيها، وقد خص بغداد بكثير من بحوثه ومؤلفاته ومقالاته العلمية.

أتقدم بالتعازي لجميع محبيه وطلابه وأصدقائه ولذويه وأهالي الكاظمية بالخصوص ولبغداد والعراق والعالم أجمع.

ونسأل الله تعالى أن يتغمدهُ في واسع رحمته…فأنه أعطى كل عمره في خدمة العلم والمعرفة وترك من بعده الكثير من المعارف التي تنير دروب الأجيال القادمة.

وأتمنى أن تخصص لذكراه مكتبه خاصة في مدينة الكاظمية تعرض فيها مؤلفاته ومؤلفات من عاصره من أساتذة و طلبة علم…وعلماء المدينة من أجل أن تنير درب الأجيال الحالية والقادمة.

وأنا أعزي أسرة الفقيد من كل قلبي ليس لكوني من مواليد المدينة التي أرضعت من ترابها ومائها عشرات العلماء والمبدعين…وأعزي كل من عرفه عن قرب أو من خلال معلومة من بحر علومه.

المخلص
عباس النوري

2009-01-20