الرئيسية » مقالات » من صحيفة وول ستريت الأمريكية اليكم

من صحيفة وول ستريت الأمريكية اليكم

تقول صحيفة وول ستريت في تحقيق حول تمزيق الملصقات الانتخابية في العراق ” اتهمت بعض الاحزاب الشرطة العراقية في المشاركة في عملية التخريب هذه لمساندة وزير الداخلية بعد مشاركة حزبه الخاص في هذه العملية الانتخابية”.

الكتاب الذين يعرفونني أغلبهم يعلم أنني طرحت مسألة تتعلق بهذا الأمر منذ العام 2005 وأوصلتها إلى الجهات المعنية وقد صدر قانون قبل أكثر من شهر مطابق لوجهة نظري تلك.

كتبت إلى الجهات المعنية في حينها أن من ينتسب إلى القوات الأمنية والجيش بأصنافها جميعا لا يجوز له أن يشترك في الانتخابات لا من قرب ولا من بعيد، الا ضمن واجباتهم في حماية الديمقراطية، وتأمين منافسة حرة نزيهة بين الأطراف العراقية بشيعتها وسنتها وأكرادها وأقلياتها دون تفرقة.

وقد فرحت إذ صدر القانون لكن مع الأسف بعد بضعة أيام من صدور القانون فوجئنا بإعلان إعادة تشكيل الحزب الدستوري بقيادة السيد جواد البولاني وزير الداخلية وكفى بذلك خرقاً.

بعض عناصر وضباط الشرطة اليوم يتعصبون أو يتملقون للسيد البولاني فيتصرفون تصرفات هوجاء تهدم ما نطمح له من الرقي والتقدم في مجال الديمقراطية والتنافس الشريف البناء.

وأنا أعيد كلامي السابق وأدعو إلى حل الحزب سريعا قبل الانتخابات ولا داعٍ للمجاملات كون التحزب في الجهاز الأمني طامة كبرى.

وعلى الصعيد ذاته أوجه تساؤلي الى السيد نوري المالكي رئيس الوزراء: هل دولة القانون تسيرها المجاملات؟. الرجاء الرجاء لا تستهزئوا بعقولنا وأجيبونا فنحن على الأقل بأعمار آبائكم.