الرئيسية » مقالات » الذكرى العاشرة وعشرة نقد ومقترح لها.؟

الذكرى العاشرة وعشرة نقد ومقترح لها.؟

ففي البداية وقبل التطرق الى كل ما أريد توجيهها و الأشارة اليها من كلمات اللوم والعتاب والأنتقادات وكذلك معها العديد من المشاورات والمقترحات وبأختصار وفي آن واحد وجميعها تعبر عن رأي وقناعاتي الشخصية الى أدارة فضائية ( كوردستان ت ف ) المحترمة بمناسبة ذكرى مرور عشر سنوات ( 1999 – 2009 ) على أفتتاحها….

فكما ذكرت سابقآ بأنني لا أمثل أحدآ أو أتحدث نيابة عن أية جهة كانت ولكنني أعتقد لا وبل أقول من حقي أن أوجه الأنتقادات الصريحة والواقعية الى أية جهة كانت ومنها أدارة هذه الفضائية ( العلمانية ) الأسم فقط بسبب هذا الغبن والأهمال المتعمد من قبلهم تجاه الكورد الأيزيديين في العراق أصحاب العشرات من الشهداء والبيشمه ركه والجرحى والمفقودين ناهيك عن المئات لا وبل الآلاف من المناضلات والمناضلون الذين كانوا ولا يزالون يعملون في ( الظل ) أي في صفوف التنظيمات الداخلية للحزب الديمقراطي الكوردستاني صاحبة هذه الفضائية أعلاه……

أي أن هذه الفضائية ليست الأ ثمرة بسيطة من بين الثمرات والمكتسبات التي حصلوا عليها بعد عام ( 1991 ) وذلك بواسطة ذلك و هذا النضال المشترك لهم ومنذ بداية تأسيس هذا الحزب أعلاه لا وبل قطرة واحدة من بين تلك وهذه القطرات من الدم المسيل و المشترك و في الخندق الواحد للكوردي الأيزيدي على دم أخيه في القومية وهو الكوردي المسلم.؟

فنحن الكورد الأيزيديين وبدون أية مبالغة ومزايدات على أحد نعتبر أنفسنا الأصحاب والحماة الأوائل على ( العقيدة القومية واللغة الكوردية ) العريقة ولكن هل أستطاعت هذه الفضائية أرضاء الأيزيديين ورد الجميل لهم تقديرآ وأحترامآ على تلك وهذه التضحيات والتي تقدر بأكثر من ( 73 ) فرمان ومحاولة الأبادة الجماعية لهم والسبب الأول والأخير هو أن لا تمحو هذه القومية واللغة من الوجود كما أراد لها بقية القوميات والأديان الزاحفة على أرض وجبال كورد وكوردستان المتجزءة لا وبل المحتلة فعلآ.؟

ففي بداية بثها وسنتها الأولى قررت أدارة هذه الفضائية الكوردستانية الأسم بتقديم برنامج خاص عن العادات والتقاليد الأيزيدية وبأسم برنامج ( جرا ) ورغم كونه كان ( نصف ) شهري وبأقل من ساعة زمنية ولكننا تفألنا خيرآ و كنا راضون ومفرحون جدآ جدآ ولكنهم أسرعوا الى الغاء ذلك البرنامج و بحجج غير منطقية يذكر.؟

ومن ثم وفي ( بعض ) الأحيان تقوم مراسلي هذه الفضائية بتصوير بعضآ من المناسبات والأعياد الخاصة للأيزيديين هناك وهنا ولكن السؤال هو متى تقوم أدارة هذه الفضائية ببثها والجواب هو وبدون أية مبالغات فيه ليست بأقل من شهر كامل والأسباب غير مبررة.؟

فهنا يجب أن أوضح نقطة هامة وقبل أن يتهمني أحدآ بأنني أمدح فضائية ( روز ت ف ) المحترمة وخاصة من الناحية ( السياسية ) فأقول لهم لا أيها الزميلات والزملاء هذه ليست تمديحآ سياسيآ لهم أو لأية جهة كانت وأنما هذه حقيقة وليست بأمكان أحدآ منا أنكارها ومهما كانت ويمكن لفضائية كوردستان ت ف كذلك أن تستغل هذه النقطة ( أعلاميآ ) وسياسيآ و تقوم ببث ( حي ) ومباشر الأغلبية من الأعياد والمناسبات ( الدينية ) للأيزيديين هنا في دولة ( المانيا ) وغيرها من الدول التي تتواجد فيها الجالية الأيزيدية الكبيرة والمتزايدة يومآ بعد يوم أسوى بروز ت ف وأسوى بمثل تلك وهذه البرامج الدينية التي تقوم كوردستان ت ف ببثها للأخوات والأخوة المسلمين والمسيحيين والتركمان في الأقليم.؟

والأخطر في هذا الصدد وحسب رأي وأعتقادي الشخصي دائمآ وأبدآ هو محاولة لا وبل محاربة اللهجة ( الكورمانجية ) التي يجب أن تكون الأول في برامج هذه الفضائية ولكن وكما سبقني العديد من الكتاب وأصحاب الشأن الكرام في الأشارة الى هذه النقطة الهامة والحساسة ( دينيآ ) لنا نحن الأيزيديين حيث أقول و( أعتقادآ ) فقط بأنه هناك فعلآ مجموعة ( دينية ) ومعادية للعلمانية وخاصة ضد اللهجة الكورمانجية أستطاعت السيطرة على أدارة هذه الفضائية و تقوم بكتابة ونشر الأغلبية من المواضيع باللهجة ( السورانية ) مع كل الأحترام لأصحابها الكرام وأكرر كلامي السابق لهم بأنني لست ضد هذه اللهجة التي تتحدث به حوالي ( الربع ) من الشعب الكوردي والكوردستاني في العراق وأيران فقط ولكنني أعتقد بأن مثل هذه المحاولة لا تفسر بشئ سوى الأفكار ( الدينية ) على غرار ما حدث أبان تأسيس الدولة التركية العلمانية عام 1923.؟

وفي الختام وأختصارآ في هذا الموضوع أرجو وأتمنى وأطلب من ( وزارة ) الثقافة في الأقليم أن تدرك وتترجم هذه النقطة تضع هذه المسألة أمام عينيها وتقوم وبأسرع ما يمكن بتصليح كل ما هو خطأ في هذه الأدارة الغير مستقلة كما يجب أن تكون.؟

مع التحية والتهنئة لكم جميعآ بهذه المناسبة وأرجو أن تكون هذه السنة والسنوات القادمة بشائر الخير والرضا وأعطاء الحق والحقوق لجميع العقائد والأديان والطوائف والقوميات التي عاشت وتعيش الآن على أراض جبلية شامخة تسمى بأرض كوردستان والأ وكيف كانت بأستطاعة هذه الفضائية المحترمة أن تسمي نفسها كوردستان ت ف.؟ 

…آخن في 17.1.2009